2018-11-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس16
رام الله17
نابلس16
جنين17
الخليل15
غزة19
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-11-08 12:35:02
تشكيل لجنة متابعة عليا لتنفيذ قرارات المركزي..

أبو شهلا: المصالحة أولوية ولا يجب تجاوز المنظمة لصالح فصيل

غزة - وكالة قدس نت للأنباء/ مي أبو حسنين

أكد القيادي في حركة فتح فيصل أبو شهلا، أن حركته ليست ضد فك الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة وإنهاء معاناة المواطنين هناك، مستدركاً: " ولكن، في نفس الوقت يجب ألا يكون على حساب انجاز ملف المصالحة الوطنية وتمثيل منظمة التحرير الفلسطينية".

وقال أبو شهلا في تصريح لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء": "ينبغي أن يكون الموقف الفلسطيني موحداً، وألا نسمح لإسرائيل أن تتدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، بأن تتعامل مع فيصل؛ بدلاً من أن تتعامل مع منظمة التحرير: الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا".

وفيما يتعلق بالحديث عن انتزاع الرئيس عبد الفتاح السيسي هدوءاً يسبق المصالحة من الرئيس محمود عباس، نفى القيادي في حركة فتح علمه، قائلاً: "ليس لي أي علم".

وذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية  أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "انتزع موافقة" الرئيس محمود عباس على فترة "الهدوء" التي يعمل وفد أمني مصري على وضع اللمسات الأخيرة عليها مع إسرائيل.

وكشفت مصادر فلسطينية موثوقة  أن السيسي قدم شرحاً وافياً لعباس عن الجهود المصرية المبذولة لتحقيق "الهدوء" المطلوب في قطاع غزة وإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية. وقالت إن السيسي وصف خلال قمة بين الرئيسين مطلع الأسبوع الجاري على هامش مؤتمر للشباب عُقد في منتجع شرم الشيخ المصري، ما يجري بأنه "فرصة لأهل غزة لالتقاط الأنفاس"، فوافق عباس على أن "يلتقط أهل غزة أنفاسهم". وتتألف "فرصة التقاط الأنفاس" من مرحلتين، الأولى تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، والثانية ستة أشهر.

كما كشفت المصادر أن إسرائيل وافقت على نقل وتوزيع منحة مالية بقيمة 90 مليون دولار مخصصة لدفع رواتب موظفي حكومة "حماس" السابقة لمدة ستة أشهر بواقع 15 مليوناً شهرياً، شرط أن يتم ذلك من خلال الأمم المتحدة. وأوضحت أن الوفد الأمني المصري بقيادة مسؤول الملف الفلسطيني في الاستخبارات العامة المصرية اللواء أحمد عبد الخالق وعضوية العميد همام أبو زيد، أبلغ قادة "حماس" بموافقة إسرائيل. وتوقعت أن تصل أموال الرواتب اليوم أو الأسبوع المقبل.

وفيما يتعلق باحتمالية أن يرفع الرئيس عباس العقوبات المفروضة على القطاع في ضوء حزمة التسهيلات التي تقدم لغزة في إطار تجديد اتفاق التهدئة للعام 2014، أكد القيادي في حركة فتح أن "المجلس المركزي الفلسطيني، اتخذ قرارات، وهناك لجنة وطنية عليا شكلت للمتابعة والتنفيذ؛ لإنهاء معاناة شعبنا في جميع اماكن تواجده في الضفة الغربية وقطاع غزة والخارج".

وشدد قائلاً: " نحن، بانتظار هذه القرارات، لنرى كيف ستكون الأمور، مردفاً: " يجب ألا ينتهي الانقسام وأن يكون لنا نظام سياسي واحد وقيادة واحدة ولا نسمح بتشتيت الموقف الفلسطيني".



مواضيع ذات صلة