2018-12-12الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين13
الخليل8
غزة13
رفح12
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-11-16 18:59:10

نجحت غرفة عمليات المقاومة المشتركة واخفق السياسيون

حازت تجربة غرفة العمليات المشتركة للمقاومة الفلسطينية,(والتي تمثل معظم الاجنحة العسكرية المسلحة) التابعة للفصائل الفلسطينيةالعاملة في قطاع غزة احتراماً وتأييداً كبير لدى أوساط واسعة في الشارع الفلسطيني, بعد ما قدمته من نموذجاً ناجحاً, و أداء متقدم هذه المرة في ادارة المواجهة مع جيش الاحتلال,

فان تطور اسلوب عمل غرفة العمليات المشتركة نجح في تشكل حاضنة شعبية (جبهة داخلية)مساندة لها عزز من قوتها ومكانتها في مواجهة اي عدوان يستهدف المدنيينمعتمدة بذلك على الدعم الشعبيوالجماهيري  لهم على ما بذلوه من جهد وقدرة في جولات القتال الاخيرة وما تميزت به من انضباط وحنكة اضافة للفعالية, والذكاء والابداع في خلق الادوات والتعامل والتصدي للهجمات الإسرائيلية التي أبهرت القريب قبل البعيد والتي اجبرت المؤسسة الامنية و العسكرية الاسرائيلية الى التراجع والتسليمواعادة حساباتها, بعد ان استطاعت  خلق حالة من التوازن, و كسر مفهوم قوة الردع وفرض قواعد جديدة للعبة في جولات الصراع الدائرة في مواجهة أعتى جيوش المنطقة  قوة وفتكاُ بالمدنيين

فالعمل العسكري المشترك بات يحتل موقعاً متقدّماً في تكتيكات الفعل العسكري للفصائل الفلسطينيّة، وتكمن أهميّته في دمج كلّ القوى فيها، بما يعنيه ذلك من مفهوم لتجسيد الوحدة والشراكة الذى يسعى الىتنسيق المواقف بين فصائل العمل المسلحلوضع الاستراتيجيات العسكرية وتوحيد عمل المقاومة الفلسطينية الميدانية اليوميةفي مواجهة انتهاكات اسرائيل وعدوانها وكسر الحصار الذى تفرضه الاخيرة ضد الابرياء.

نموذج غرفة العمليات المشتركة حظى باهتمام كبير من المراقبينالذين رأوا بضرورة  دارسته وتعميمه في مجتمع يعاني من انقسام سياسي وفصائلي معيب طال امده لشعب يحظى بأكبرتأييددوليوعالمي اختلف ساسته على السلطة وتراجعت قضيتهم , وارهق انقسامهم تلك الجبهة الداخلية التيلازالت تنادى و تعول على تحقيقالاستقرارالسياسي في نهاية المطاف عبر ترسيخ مرحلة شراكة سياسية فلسطينية جديدة و حقيقية تعيد الامل باستعادة الحقوق والاهتمام بالإنسان وتعزيز صموده على ارضه.

مما يجعلنا نطرح سؤال في هذا السياق, لماذا نجحت الاجنحة العسكرية في تشكيل حالة جديدة تجسدالشراكة و وحدةالعمل وعملية صناعة و اتخاذ القرار في الميدان والذى ظهر جلياً في المواجهة الاخيرة؟؟

نعم نجح المقاتلون وفشل السياسيون في ترسيخ وتحقيق هذا الانسجام والشراكة والتنسيقوالاتفاق على صناعة القرارالوطني المشتركفي مواجهة اسرائيل وحلفائها.

فقد استطاعت الاجنحة المسلحة ايصال رسالة للجميع ان الدروس المستفادة من النموذج المقدم من قبلها انتصاراَ لجهة الحقوق الفلسطينية المسلوبة وصمام امان للحفاظ على كرامة المواطن ورد الاعتبار للشهداء والجرحى, والتعالي عن الفردية والاستئثار بالقرار والتفرد بالسلطة, والغرق ببراثيين الفساد السياسي والسعي خلف السلطة.

 فإن ما قدمته غرفة العمليات المشتركة لقوى المقاومة الفلسطينية اشاع مزاجاً إيجابياً عاماً أعاد الروح و الثقة للكفاح المسلح بعد ان ازداد بطش اسرائيل وفتكها للأمنين والاطفال ومحاولات سرقة وتهويد القدس وطمس قضية اللاجئين دون تحقيق اي منجزات سياسية فلسطينية وانحسار معسكر السلام وموت العملية السلمية والاستمرار في استفزاز مشاعر الفلسطينيين ومحاولات شطب حقوقهم التاريخية التي لم يقتنع الاحتلال  حتى الان بانها لا تسقط بالتقادم.

ونرى ان المقاومة الفلسطينية المسلحة قد تكون امام مسؤوليات مطلبية جديدة يطلبها الشارع الفلسطينيمنهابضرورة اللعب اكثر في تعميم وفرض تجربتهم على قادة الفصائل الذين يعملون في كنفههم  بضرورة الانحياز لإرادة الشارع  (جبهتهم الداخلية) في الضغط عليهم ومطالبتهم بالوفاء لجماهيرهم التي وقفت معهم في كل مرة يخضون فيها معاركهم و جولاتهم السياسية, وذلك عبر التدخل فورا لتعظيم وتمكين هذه الجبهة الجماهيرية من خلال تحقيق المصالحة الفلسطينيةوانهاء الانقسام السياسي وحالة التشرذم الخطير الذى اضاع من عمر القضية الفلسطينية والاجيال اكثر من عقد من الزمن مع تعزيز حالة التلاحم الشعبي مع المقاومة الباسل, لأنها تريد مصالحة تكفل الاحتفاظ بالمقاومة الفلسطينية لدورها ومكانتها وتعزيزها وتوفير كل الامكانيات  اللازمة لها

نعم نجح المقاتلون في كسب ثقة الشارع من خلال كبح جماح اسرائيل,وتراجع السياسيون في تحقيق نموذجاَ ينال رضي الجماهير المتعطشةللمصالحة الداخلية والشراكة السياسية وتعزيز صموده  على ارضه ومنحه دورا اكبر في عملية صنع قرار, هل سينجح السياسيين والعسكرين معاً يوماً بتحقيق ارادة ومتطلبات الجماهير؟؟

اياد عبد الجواد الدريملى

iyadabualsaher@gmail.com

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها
صورتشييعجثمانالشهيدعمرالعواودةلمثواهالأخيرفيبلدةاذنابالخليل
صورصحافيونيعتصمونفيغزةتضامنامعوكالةوفاعقباقتحامهاوالاعتداعلىموظفيهامنجيشالاحتلال
صورمواطنونيرعونالاغنامفيسهولمرجابنعامر

الأكثر قراءة