المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-11-29 10:11:39

أنا وأنتِ والصّمتُ والعتمة

رغم الهمسات الصاخبة من شفتي امرأة قابلتها أول مرة في حلمٍ مجنون، حينما تهتُ ذات دهرٍ بعيد في كوكب أزرق، وتجمّدت هناك من برْد مختلف عن البرْدِ هنا، فكلما أجلس في العتمة مجبرا، لأن الكهرباء مقطوعة منذ زمن عني بسبب نسياني الأهبل لدفعِ فاتورة التيار، وبتّ أعيش في عتمة مجنونة.. فحين أجلس في زاوية غرفتي، وعلى سريري الخشبي المصنوع من خشب الزان ذاك السرير الذي يحسدونني عليه زملائي في العمل كلما يأتوا لزيارتي وقتما أكون مريضا من انفلوانزا عادية، ويقولون ما أروع هذا السرير رغم أنه سرير عادي! فعلى السرير أتمدد كل ليلة وأسأل ذاتي لماذا هذا الصمت منكِ؟ فأنا وأنت والصمت والعتمة نظلّ عاجزين عن خلق جوٍّ صاخبٍ، فحين تدنين مني أشعر بتيار كهربي يلسعني ويضيء كل أفكاري، وأبيت هيمانا في حبكِ، رغم أنني أستيقظ في كل صباحٍ، وأعلم بأنه حلمٌ أراكِ فيه.. فهناك فقط أنا وأنت والصمت والعتمة وأدرك بأنني أعيش في حُلْمٍ مجنون يطغي عليه صمتُ امرأةٍ وعتمة مجنونة، وحضن دافئ وهمسات صامتة ونفس امرأة يدفئّني من برْد مجنونٍ..

بقلم/ عطا الله شاهين



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورصلاةالجمعةالثالثةمنرمضانفيرحابالأقصى
صورمسجدالعمريفيمدينةغزة
صورصلاةالعشاوالتراويحفيرحابالمسجدالأقصىالمبارك
صورطواقمالدفاعالمدنيتتعاملمعحادثطرقعلىشارعصلاحالدينجنوبالقطاع

الأكثر قراءة