2019-08-21الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-12-21 18:16:12

أزمة جامعة القدس المفتوحة ما بين الواقع والحلول

قال تعالى ":ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون "
أبناء الشبيبة الفتحاوية...
أصحاب الحق والحقيقة والشمس الساطعة,أنتم درع الوطن وسيفه البتار رغم انف الحاقدين, فلا صوت يعلو فوق صوت الشبيبة,الصوت المجلجل والدرع الحامي لحقوق الطلبة ومصالحهم وملبي لإحتياجتهم,أحيكم بتحية الفتح الغلابة حامية المشروع الوطني وحافظة لدماء الشهداء الأطهار,تحية إجلال وإكبار لكم طلابنا فرسان الشبيبة الأوفياء صانعة الغد المشرق وأنتم تخوضون معارككم من أجل حماية حقوق الطلبة داخل الحرم الجامعي,فأنتم أحوج من أي وقت مضى إلى لململة أوراقكم المبعثرة يا أبناء الشبيبة لتحقيق أهدافكم المنشورة ..
لا زالت تفاعلات أزمة جامعة القدس المفتوحة بكافة فروعها الخمسة بالقطاع مستمرة في احتجاجها واعتصامها السلمي لليوم الحادي عشر على التوالي مع إغلاق أقسام حرم الجامعي ومنها قسم المالية وشؤون الطلبة والتسجيل وتعليق الدوام ووقف إجراء الامتحانات النهائية للفصل الدراسي من قبل حركة الشبيبة الفتحاوية وكافة الأطر الطلابية حتى عدول إدارة الجامعة عن قرارها الجائر بحق أبنائنا الطلبة بإلغاء الرسوم الدراسية وإلغاء الإعفاء الخاص بطلبة قطاع غزة,حيث وصل رفع سعر الساعة الدراسية من ١٥ دينار للساعة إلى ١٩ دينار ويؤجل القرار الذي صدر من الجامعة بغلائها إلى ٢٣ دينار لبعض التخصصات و٢١ دينار للتخصصات الأخرى والذي لا يصب بمصلحة الطالب وذويهم إطلاقاً ولا سيَّما سيضر بالدرجة الأولى بالمسيرة التعليمية ويحرم الكثير من الطلبة الجامعيين من التسجيل واستكمال دفع الرسوم الجامعية لهذا الفصل...
فان الأمر الغريب والمستهجن من إدارة الجامعة بدلاً من أن تخفض الرسوم, قامت دون الاكثرات بمعاناة أهالي الطلبة في الوقت الذي يعاني فيه شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة من ويلات الانقسام والحصار الجائر برفع رسوم الدراسة من أربعة دنانير بالساعة إلى ستة دنانير فلا يعقل أن تحل الأزمات المالية التي تدعيها إدارة الجامعة على حساب الطالب الجامعي مما يضطر الكثير من الطلبة رغم ظروفهم المادية القاسية والصعبة إلى الاستدانة لإيفاء الحد الأدنى من الرسوم الجامعية..
فإن غياب الحكمة ولغة المنطق والعقل وانتهاج سياسية صم الأذن وإدارة الظهر ونسف كل الجهود الممكنة وعدم التعاطي بشكل ايجابي لحقوق الطلبة في جلسات الحوار التي جرت مع الكتل الطلابية وإدارة الجامعة بهدف حل الأزمة القائمة والتي ضحيتها هم الطلبة والتي كانت مخرجاتها سلبية للغاية لإصرار إدارة الجامعة على عدم الرجوع عن قرارها بشان غلاء رسوم الدراسة وهذا الشيء قد يعمق من الأزمة الحالية بين الكتلة الطلابية وإدارة الجامعة مما سيؤدي لتصعيد الأمور في المرحلة المقبلة إذا لم تتراجع إدارة الجامعة عن قرارها ....
فمن باب الحرص والغيرة والانتماء الصادق والولاء لهذا الوطن والشعب والقضية,نتقدم بالمناشدة إلى أصحاب الضمائر الحية والعقول النيرة والقلوب المؤمنة والأيدي الطاهرة من أبناء شعبنا الفلسطيني العظيم من كتاب وصحفيين وإعلاميين وفضائيات وإذاعات ومؤسسات المجتمع المدني بالتضامن مع طلبة جامعة القدس المفتوحة للضغط على إدارة الجامعة للعدول عن القرارات المجحفة بحقهم بالوقوف عند مسؤولياتهم الإنسانية والأخلاقية والوطنية تجاه هذه المؤسسة الوطنية مؤسسة منظمة التحرير الأكبر في الوطن حيث تضم أكثر من ٦٥٠٠٠ ألف طالب وطالبة وحيث المتضررين من الطلبة بسبب هذه القرارات الظالمة في قطاع غزة حوالي 13000 طالبة وطالبة لاستكمال مسيرتهم التعليمية، وتحقيق آمالهم وتطلعاتهم للعيش بحياة كريمة...
وإلا ستنحرف بوصلتها عن مسارها الصحيح وتستغل أبشع استغلال من قبل النفوس المريضة للإساءة لها ولنظامها وللأكاديميين العظماء وحتى لا يحاول البعض للسيطرة على هذه الجامعة وينفذ أجنداته الخاصة,عليكم بالتحرك العاجل والفوري لإنقاذ احد القلاع الصامدة قلعة جامعة القدس المفتوحة بقطاع غزة جامعة أسسها ياسر عرفات والتي عبدت طريقها بدماء عشرات الشهداء من أبنائها الأوفياء ومنهم على سبيل المثال/ عوني ظهير- جمال عبد الرازق- محمد المدهون- محمد حسونة- مهند الطناني-عبد الناصر العجوري- والآلاف من الأسرى والجرحى...
أن من يتحمل مسؤولية خطورة الوضع المتأزم في جامعة القدس المفتوحة بحكم الموقع والمسؤولية الأخلاقية والوطنية والقانونية هم/ نائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة الدكتور/ جهاد البطش, ومن ثم الدكتور/ يونس عمرو رئيس الجامعة.
من باب العلم وعلى مدار أكثر من ١٠سنوات....
كانت الجامعة تمرر القرارات المجحفة بحق الطلبة ولم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم بسبب ظروف الانقسام وتوابعها من مطاردة وملاحقة واعتقالات وحاولت إضعاف الحركة الطلابية والشبيبة وتشكيل مجالس طلبة موالية لسياسة الجامعة حتى تمرر ما تريد,
حيث قامت بأخذ إجراءات ظالمة بحق العديد من الطالبة:-
1- فصل رئيس مجلس طلبة شمال غزة رائد أبو حسين ٢٠٠٨م.
2- فصل منسق الشبيبة سابقاً فرع شمال غزة مهران المجبر ٢٠١٠م ونقل ملفه لفرع الوسطى.
3- إنذار أعضاء مجلس الطلبة كلا من/ رائد حمادة وسام قدورة و٤ أعضاء هيئة إدارية بالشمال ونقلهم لفرع غزة في 2010م.
4- فصل رئيس مجلس الطلبة بفرع غزة.
5- فصل عضو الهيئة الإدارية في الشبيبة أشرف المصري ونقله ٢٠١٦م.
6- فصل ونقل العشرات من كوادر وقيادات الشبيبة والحركة الطلابية لإضعاف الحركة الطلابية وتمرير ما تريد من قرارات.
تساؤلات مشروعة عن بعض الدنانير..
1- قرار رفع الرسوم الدراسية من 15دينار إلى 17دينار وقابل للزيادة في بداية السنة الدراسية الجديدة .
2- أين يذهب دينار الحوادث.
3- صندوق الطالب"1"دينار/ أين يذهب على مدار 12 عام.
4- أنشطة واحد دينار على مدار 12 عام / أين يذهب.
5- اختلاق رسوم 10 دنانير تكنولوجيا وتم رفعها إلى 20 دينار علماً لم يستفيد الطالب من الانترنت داخل الحرم الجامعي ... أين التكنولوجيا..؟؟
6- شهادة القيد من 1 دينار أصبحت 2دينار.
7- كشف الدرجات كان 2 دينار أصبح / 4 دينار.
8- تقليص المنح والإعفاءات وصندوق الطالب... لماذا
9- رسوم تسجيل فصلية 30دينار... لماذا تم فرضها
10- إجبار الطالب لشراء الكتاب الجامعي 3 دينار من الجامعة وذلك شراء بدل" c d"
ملاحظة هامة//
المقترحات والحلول
- نطالب السيد الرئيس محمود عباس أبو مازن وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وأعضاء المجلس المركزي للمنظمة والأخوة في اللجنة المركزية لحركة فتح بالوقوف بجانب أبنائهم الطلبة والتدخل لحل الأزمة لتحقيق مطالب الطلبة العادلة في جامعة القدس المفتوحة...
- ندعو مجلس أمناء الجامعة وعلى رأسهم م.عدنان سمارة رئيس مجلس الأمناء والدكتور رياض الخضري عضو المجلس والمناضل حاتم عبد القادر عضو المجلس لتدخل لإنقاذ المؤسسة في قطاع غزة وقف القرار...
- ندعو إدارة الجامعة إلى إلغاء قرارها المجحف بحق الطلبة حتى يتمكن الموظف من التوجه إلى عملة والطالب لمعقد دراسته
- تجديد وتشكيل شرعية مجلس الطلبة حسب دستور الجامعة وتكليف الكتلة الفائزة بتشكيل المجلس حيث الكتلة الفائزة حسب أخر انتخابات هي الشبيبة الفتحاوية ويكون هذا المجلس مؤقت ويحضر لانتخابات التي حرم منها أبناء الجامعة في قطاع غزة منذ اثنا عشر عاماً بسبب الانقسام وذلك بالاتفاق مع الأطر الطلابية بإجراء الانتخابات كما اتفقت الأطر الطلابية منذ أعوام بآلية التمثيل النسبي واتفاقهم على نسبة حسم واحد ونصف في المائة...
- بناء على إتفاق ما بين إدارة الجامعة والأطر الطلابية ٠
وإلا سوف تتخذ الأطر الطلابية خطوات تصعيدية منها إغلاق بوابة الجامعة وعدم دخول الطلبة والموظفين.. كما وأيضاً سوف يتم الاعتصام في داخل مبنى مكتب نائب رئيس الجامعة للشؤون قطاع غزة جهاد البطش في تل الهواء ...
والله من وراء القصد


بقلم الكاتب/ سامي إبراهيم فودة



مواضيع ذات صلة