2019-03-19الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-12-30 15:00:22
لتغيّر الرؤية البصرية والدينية..

إسرائيل تخنق الأقصى بتحويلها جدرانه الخارجية لمصليات وكُنس

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد رئيس أكاديمية الأقصى للعلوم والتراث ناجح الكبيرات، أن مناقشة لجنة التخطيط والبناء الإسرائيلية في القدس اليوم الأحد، تقسيم "حائط البراق" من جديد، باطل وغير قانوني؛ لأنه يقع ضمن الأراضي المحتلة عام 1967، مرجحًا أن تتم الموافقة على القرار وما يجرى محاولة لإظهار دولة الاحتلال بشكل ديمقراطي أمام العالم.

وقال بكيرات في حديث لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء"، إن "حائط البراق بكامله يقع تحت السيطرة الإسرائيلية؛ رغم كل الاعترافات الدولية أنه جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى".

ولفت إلى أنه بسقوط حجر من الحائط من الجهة الغربية وعدم توفر ردة فعل عربية وإسلاميه، أعطى إسرائيل ضوءًا أخضر لتقسيمه وتوسعته.

وشدد قائلاً: "إسرائيل تخنق الأقصى ليس فقط بالكنس والمصليات حول محيط الأقصى؛ وإنما بتحويل جدرانه من الخارج لمصليات وكنس لليهود".

وأكد أن دولة الاحتلال استغلت الوضع الإقليمي والدولي من أجل محاولة فرض وقائع جديدة في حائط البراق، الذي يعد جزء لا يتجزأ من الوجود الإسلامي في القدس.

ولفت إلى أن الأيدولوجيات والصهيونية يبدو أنها تحاول أن تجني ثمار مشروع القرن، بالإشارة إلى وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس، لإنشاء الهيكل المزعوم على أنقاض الأقصى؛ لتغيير الرؤية البصرية والدينية لفلسطين، وإعادة تسمية فلسطين بإسرائيل".

وأوضح موقع "0404" العبري، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هو من يقف وراء المخطط على غير المعتاد، وقرر التقدم في القضية، كما قال مساعد وزير الخارجية رونين بيريتس الذي عينه نتنياهو للتعامل مع قضية حائط البراق.

وأوضح بيريتس أن المخطط يتضمن اقتراح لحل مشكلة النساء عند حائط البراق وإجراء فصل لهن، وسيتم تقسيم الحائط إلى منطقة للصلاة حسب التقاليد ومنطقة أخرى للصلاة المختلطة.

وأشار إلى أن نتنياهو قرر بدء أعمال البناء والتقسيم وأصدر تعليمات واضحة بتسريع بناء ساحة للصلاة هناك.

ولفت موقع 0404 إلى أن أعضاء من اللجنة أيدوا خطوة نتنياهو، لكن المستشار القانوني أفيحاي مندلبليت وجد صعوبة في الموافقة على هذه الخطوة.



مواضيع ذات صلة