2019-03-25الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2019-01-09 22:25:28

مشروع شبابي يتحول لكومة رماد في دير البلح والفاعل مجهول

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

لم يكن يدري الشاب هشام الناعوق أنه على موعد مع دمار حلمه ومشروعه الذي أسسه قبل أعوام، مشروع كان يعيل به أسرته ويشغل فيه عشرات الشباب العاطلين عن العمل.

ويقول الناعوق أنه وصديقه الشاب معين أبو مزيد أساسا مشروع استراحة على بحر دير البلح قبل عدة سنوات، وطمحا في كل عام أن يكبر هذا المشروع ويزداد عدد العاملين فيه.

ويشير إلى أن المشروع كان يشغل العديد من الشبان العاطلين عن العمل، وكان قبلة للمصطافين على البحر في قطاع غزة، حيث تميز المكان بموقع الاستراتيجي الذي يطل على بحر دير البلح، وتصميمه المميز، وتنوع خدماته.

وفي صباح يوم الاثنين الماضي تحول هذا الحلم إلى كومة ركام بعد أن أشعل مجهولون النار في الاستراحة الأمر الذي دمرها بالكامل، ليضيع معها حلم وجهد استمر أعوام.

هشام المتزوج والذي يعيل أسرته وطفله، وشريكه معين المقبل على الزواج، انضموا اليوم إلى قوائم العاطلين عن العمل بعد أن استطاعوا الهرب من شبح البطالة لأعوام بتأسيسهم هذا المشروع، ويضيف الناعوق أن الامر لا يقتصر على ذلك فحسب بل إن الديون متراكمة على الاستراحة في الوقت الذي دفعنا فيه كل ما نملك لإنشائها وتطويرها، وفضلنا أن نسكن في بيوت مستأجرة لإنجاح هذا المشروع الشبابي.

ويؤكد الناعوق أن الحريق الذي شب بالاستراحة كان بفعل فاعل بحسب الجهات الأمنية، وأن التحقيقات لازالت جارية لمعرفة الفاعلين، لكن دون جدوى حتى الآن، مطالباً ببذل مزيد من الجهد لمعرفة الفاعلين، ومحاكمتهم وفق القانون والأعراف المتبعة.

وناشد الناعوق جميع المسئولين الفلسطينيين الوقوف إلى جانبه ومساعدته في إعادة اعمار ما دمره الحريق الذي نشب في الاستراحة وقضى عليها، ليكونوا بذلك ساعدوا في اعالة عشرات العائلات التي يقوم الشباب العاملين في الاستراحة على اعالتها، في الوقت الذي يعاني فيه قطاع غزة من حصار إسرائيلي منذ اثنى عشر عاماً، دفع فيه سكان القطاع حياتهم ثمناً للصمود وتجاوز التحديات.

- للتواصل هشام الناعوق: 0595155581



مواضيع ذات صلة