المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2019-02-17 00:04:30

الأحمد: إجتماع المركزية سيبحث تشكيل الحكومة وموقف الجهاد مرفوض

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عزام الأحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح، إن إجتماع المركزية المتوقع يوم الإثنين برئاسة الرئيس محمود عباس (أبو مازن) سيبحث مسألة تشكيل الحكومة الجديدة.

وأكد الأحمد في لقاء عبر تلفزيون "فلسطين" الرسمي، أن أبو مازن أبلغ المركزية بعد عودته قبل أيام، بنيته عقد اجتماع لمركزية فتح لبحث مسألة الحكومة الفصائلية.

وأوضح الأحمد بأن أبو مازن سيجتمع قريباً مع اللجنة التنفيذية بهذا الخصوص لبحث مسألة الحكومة، والامر مرتبط بتكليف شخصية لرئاسة الحكومة.

وأضاف" نأمل أن يتم ذلك هذا الأسبوع أو بداية الأسبوع القادم قبل سفر الرئيس مجددا، حتى يبدأ رئيس الوزراء (المكلف) بمشاروات الحكومة وفق المدة القانونية وهي 3 أسابيع ثم أسبوعين، واذا لم ينجح بتشكيل الحكومة يستبدل بشخص اخر."

وتطرق الأحمد خلال اللقاء إلى كواليس حوار الفصائل الفلسطينية في العاصمة الروسية موسكو مؤخرا، مجددا التأكيد على رفض حركته اللقاء مع حركة الجهاد الإسلامي قبل ان تتراجع عن "موقفها" وتعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

وقال "ولن نلتقي باي طرف لا يعترف بمنظمة التحرير ممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني"، معتبرا البيان الذي صدر عن الجهاد بشأن هذا الموقف مرفوض

واتهم الأحمد حركة حماس بافشال حوار موسكو بعد شطب الجهاد الإسلامي من الحضور بموافقة ممثلها، معربا عن آسفه  من موقف حماس و الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و الجبهة الشعبية - القيادة العامة"لأنهم تراجعوا عن موقف سبق أن وقعوه عام 2011".

واعتبر الأحمد، أن ما وقع في موسكو أغلق الطريق أمام مصر لتستأنف جهودها لإتمام المصالحة الفلسطينية، كاشفا عن لقاء قد يجري قريبا مع مسئولي المخابرات المصرية، لتبادل الرآي، بهذا الشأن .

وقال "سنجري اتصالات مع الأشقاء في مصر رغم وجودهم في الاجتماعات، وربما نلتقي بالطرف الذي يتابع ملف المصالحة في القيادة المصرية قريبا، لتبادل الرأي".

وحول مؤتمر وارسو، قال الأحمد "نرفض أن نوظف ضد ايران ونحن على خلاف معها"، متهما إياها بتمويل الانقسام الفلسطيني.وقال  "الهدف من مؤتمر وارسو تجنيد المنطقة ضد ايران لابعاد الانظار عن القضية الفلسطينية."



مواضيع ذات صلة