2019-07-17الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-03-21 02:28:14

"فتح" ترحب بحراك اسكتلندي للاعتراف بدولة فلسطين

بروكسل - وكالة قدس نت للأنباء

دعت حركة فتح المملكة البريطانية المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين، والنهوض بمسؤوليتها التاريخية إزاء ضياع حق تقرير المصير الفلسطيني إثر وعد بلفور.

واعتبرت حركة فتح في بيان للمتحدث باسمها في أوروبا جمال نزال، أن تداعي 700 شخصية اسكتلندية مرموقة لمحفلين هامين انطلقت منهما دعوة حكومة المملكة المتحدة الاعتراف بدولة فلسطين، في هذا التوقيت هو دليل جديد على نبض الحياة الذي يدب في قضيتنا عالميا بما يحميها من النسيان بعد 100 عام على بلفور.

وقال نزال "تثمن حركة فتح هذه الخطوة النبيلة من الشعب الاسكتلندي الصديق، وتعبر عن ثقتها بأن شعبنا سيواصل نضاله دون تردد أو تهاون في حقوقه السياسية، وفي طليعتها حق تقرير المصير المتجسد في دولة مستقلة".

وأضاف نزال "من الضرورة بمكان ألا يقتصر صدى هذا النداء على حدود المملكة البريطانية"، داعيا إلى احتذاء هذا النموذج لإبقاء شعلة العدالة مرئية.

وأطلق حراك شعبي في العاصمة الاسكتلندية أدنبرة، نداء تحت عنوان "نحو دولة فلسطينية مستقلة: دعوة اسكتلندية إلى الحراك"، للضغط على المملكة المتحدة من أجل الاعتراف بدولة فلسطين حرة مستقلة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية.

ودعا البيان الصادر عن الحراك والذي تلته الشاعرة الاسكتلندية كريستين دي لوكا إلى الاعتراف بمسؤولية بريطانيا التاريخية، حيث جاء به "نُقرُّ بالمسؤوليات التاريخية لبريطانيا في الأراضي المُقدَّسة، من قبل وعد بلفور وطيلة فترة الانتداب البريطاني وحتى يومنا هذا، وإنّ مسؤولية بريطانيا في الماضي عن الظلم الواقع في الوقت الحاضر تتطلب انخراطا بريطانيا في العمل بسرعة عاجلة لتحقيق مستقبل أفضل.

ورحب سفير دولة فلسطين لدى المملكة المتحدة حسام زملط بنداء اسكتلندا، الذي يدعو لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي واعتراف المملكة بدولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967.

وقال السفير زملط إن نداء اسكتلندا رد شعبي على وعد بلفور، وله رمزية كبيرة من حيث الزمان والمكان، حيث صدر النداء من مسقط رأس آرثر بلفور الذي أصدر وعده المشؤوم متجاهلا حقوق الشعب الفلسطيني ومن الجامعة التي تخرج منها.

وأضاف أن زيارته الأخيرة لإسكتلندا أظهرت حجم وعمق الدعم والتضامن الشعبي الاسكتلندي مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وعلاقة الشعوب لا يمكن كسرها، مؤكدا أن الحكومة البريطانية تأخرت كثيرا وإن الاوان آن لاتخاذها قرارا للاعتراف بدولة فلسطين، هذا القرار الذي يتناسب مع مسؤوليتها التاريخية تجاه شعبنا ومع قرار البرلمان البريطاني عام 2014 للاعتراف  بدولة فلسطين.

يشار إلى أن نداء اسكتلندا أطلق في حفلين للحراك، أقيما في مدينتي غلاسكو وأدنبرة بمشاركة نحو 700 شخصية اسكتلندية من الدبلوماسيين المخضرمين، وأعضاء البرلمان، والشعراء، والمدافعين عن حقوق الإنسان، وشخصيات من المجتمع المدني الاسكتلندي من بينهم منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في فلسطين جيمي مكغولدريك، وسفير جامعة الدول العربية إبراهيم محيي الدين ، وممثلا عن السفير والسفارة الفلسطينية لدى المملكة المتحدة إبراهيم أبو خضرة، وعضو البرلمان فيليبا ويتفورد، والمخرج الفلسطيني عماد كرم.

وتابع البيان "اللامساواة لا تجلب الأمن والسلامة والرفاهية، لكن كيف يُمكن الانتقال إلى التعايش السلمي، ليس بوسع الشعبين حل هذه القضية، وهما يعملان بمفردهما. لذلك، يجب علينا المساعدة، لمصلحتهما، والرئيس ترمب عقبة وليس مصدرا للمساعدة والعون".

وسيسعى منظمو الحراك إلى تنظيم تكتل في البرلمان الاسكتلندي للضغط على الحكومة البريطانية للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، ومجموعة من الإجراءات لمطالبة الحكومة البريطانية باتخاذها، أهمها الاعتراف بالقدس كعاصمة للدولتين، الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة من قبل الحكومة البريطانية وشركائها الأوروبيين، وإنهاء الحصار على قطاع غزة.

وقال رئيس مجلس أمناء مشروع بلفور ( الراعي للمبادرة)، القنصل العام البريطاني السابق في القدس السير فينسينت  فين: "مشروع بلفور جمع الأسبوع الماضي في اسكتلندا 700 شخص أكدوا الحاجة لإنهاء احتلال عام1967.

وشدد على الحاجة العاجلة والملحة باعتراف الحكومة البريطانية بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران للعام 1967، مضيفا أن حركة التضامن مع الاعتراف بدولة فلسطين هي حركة قوية جدا ونهدف إلى نشر الوعي بهذا التأييد في جميع انحاء المملكة المتحدة.



مواضيع ذات صلة