المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-03-21 05:10:07

كيسنجر ورابين... و"حماس" وعاطف

في أوج الانتفاضة الأولى التي غيرت مسار التاريخ الفلسطيني، نشرت وسائل الإعلام العملاقة وعلى رأسها الأميركية والأوروبية، فيديو لجنود إسرائيليين يهوون بالهراوات وأعقاب البنادق على فتى فلسطيني، ما أدى إلى تحطيم عظامه.
أحدثت تلك الصورة انقلاباً جذرياً في الرأي العام العالمي، وصارت العنوان المفضل لوصف انتفاضة الحجارة العزلاء وصراعها مع أقوى جيش في الشرق الأوسط على الأقل.
ذلك الانقلاب الذي خسرت فيه إسرائيل صورتها التي أنفقت المليارات لتظهيرها كواحة حضارية أو كصاحبة ديمقراطية حديثة في صحراء الشرق الأوسط.. ذلك استفز وزير الخارجية الأميركي الأشهر في زمانه هنري كيسنجر الذي أرسل نصيحة إلى إسحق رابين يقول فيها: "افعل ما تشاء ولكن بعيداً عن عدسات الكاميرا".
استرجعت هذه الواقعة التي لا يمكن أن تغادر ذاكرة أي سياسي أو إعلامي، وأنا أشاهد على واجهات الصحف صورة الروائي الفنان والمناضل المستنير عاطف أبو سيف، بعد أن نال وجبة ضرب هي أقسى وأمر من تلك التي نالها فتى الانتفاضة قبل ثلث قرن، فالهراوة هي ذاتها، سوى أن القبضة التي كانت تطبق عليها هي هذه المرة من شقيق يشتبك مع عاطف أبو سيف في شهادة المنشأ.
صورة عاطف الذي يرقد الآن على سرير العلاج في أحد مشافي رام الله، لم تحدث الانقلاب الذي أحدثته نسختها القديمة، ليس لأنها أقل بشاعة، بل لأنها من يد فلسطينية، وكثيرون من سيتعاملون مع الأمر بمنطق دعوا الفلسطينيين ينكلوا ببعضهم البعض، فتلك هي الوصفة المضمونة والحاسمة كي يتعاظم ويتسع الرأي الذي يقول: "الذين يفعلون ذلك ليسوا جديرين بدولة".
أجريت اتصالاً مع صديق لي في غزة، هو وقلمه وانتماؤه لا صلة لهم بأي فصيل أو تشكيل، فكل ما يكتب ويقول ينبئ بأنه من الذين أفلتوا من كماشة الانتماء البغيض والجاهل والتعصبي، الذي أوصلنا إلى المنحدر الذي نحن فيه الآن.. سألته ما الذي حصل لعاطف؟
جاءني جوابه مرعبا.. إذ قال: "ما شاهدته على جسد عاطف هو ما تمكنت الكاميرا من التقاطه، أما ما يجري وراء العدسات فهو أفدح وأقسى"، وسرد لي حكاية التكبير بينما يهوي المكبر على قدم أحد ضحاياه بما نسميها "المهدة" التي يزن حديدها عشرة كيلوغرامات إن لم يكن أكثر... لماذا؟ بل السؤال الأصح: هل هنالك دافع أو هدف يتطلب بلوغه كل هذه القسوة، وكل هذا القمع لأبسط حقوق المواطن، وهو الصراخ من شدة الجوع والعطش، وتجرؤه على رفع صوته بشعار بسيط لا يستحق حتى اللوم عليه: "بدنا نعيش".
كم هو مؤلم للروح والضمير والأخلاق أن نجد أنفسنا مضطرين لاستعادة واقعة طبق الأصل حدثت على يد المحتلين قبل ثلث قرن.
إن تقمص وسائل الاحتلال في التعامل مع الناس تحت عنوان مقاومة الاحتلال هو أخطر ما نواجه، ونحن الفلسطينيين لا ينقصنا المزيد من بقع سوداء تلطخ وجوهنا، ذلك في زمن السواد الحالك الذي يخيم علينا بفعل تضافر كارثتين... الاحتلال والانقسام.


 
نبيل عمرو
كاتب وسياسي فلسطيني



مواضيع ذات صلة