2019-06-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2019-03-21 13:33:45
تحت رعاية بلدية العيزرية..

ندوة يعنوان "القدس تجمعنا وتوحدنا" بمشاركة قيادات مقدسية

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

تحت رعاية رئيس بلدية العيزرية عصام فرعون، شارك عصر امس الأربعاء وزير شؤون القدس عدنان الحسيني والمطران عطا الله حنا وعضو المجلس الثوري لحركة فتح وعضو مجلس الأوقاف الإسلامية حاتم عبد القادر ونائب محافظ القدس عبد الله صيام والكاتب الصحفي راسم عبيدات في ندوة بجبل البابا في العيزرية بحضور حشد من أهالي المنطقة يتقدمهم رئيس البلدية عصام فرعون.

وقد أدار الندوة الناشطة النسوية رتيبة النتشة، والتي اكدت على أهمية إقامة مثل هذه الندوات، والتي تُطلع أبناء شعبنا على ما تتعرض له المدينة المقدسة من إنتهاكات وإجراءات قمعية اسرائيلية، ودور القدس الرائد برموزها وشخوصها الوطنية والدينية في السعي لتوحيد الساحة الفلسطينية، منوهة الى ان الشعب غير منقسم، اما المتحدثون، فقد اكدوا في كلماتهم على ان أهلنا في مدينة القدس موحدين بكل الوان طيفهم السياسي والديني والمجتمعي، وبأن ارادتهم ووحدتهم هزمت المحتل في اكثر من معركة منها معركة البوابات الالكترونية على أبواب الأقصى في تموز/ 2017 ومعركة الانتخابات البلدية لمدينة القدس المحتلة في 30/10/2018 والتي كانت المقاطعة لها شبه شاملة من قبل المقدسيين، وها هم يهزمون المحتل في معركة باب الرحمة، والتي يسعى المحتل من خلالها الى تغير الوضع القانوني والتاريخي في المسجد الأقصى وفرض التقسيم المكاني عليه، حيث تسعى الأحزاب الصهيونية اليمينية المتطرفة دينية وعلمانية لتوظيف قضية الأقصى بالإقتحامات المتكررة والواسعة ومحاولة فرض التقسيم المكاني من أجل كسب أصوات الجماعات الدينية المتطرفة، ونحن نشهد حالة غير مسبوقة من "التغول" على حقوق شعبنا وأهلنا في القدس، في إطار استغلال الوضع السياسي الناشيء عن القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال من اجل تجريد المقدسيين من ممتلكاتهم ومقدساتهم،وتطرقوا في كلماتهم الى ما تتعرض له المدينة، مخاطر التهويد والأسرلة سواء على مستوى تكثيف الإستيطان وعزل المدينة عن محيطها الفلسطيني او عمليات الطرد والترحيل الجماعي والإبعادات عن القدس والأقصى والاعتقالات الكبيرة والواسعة ومنع الأنشطة والفعاليات في مدينة القدس وأي شكل من مظاهر السيادة الفلسطينية عليها. والسعي لشطب وتصفية التعليم الفلسطيني في مدينة القدس، حيث اتخذ الاحتلال قرارات باغلاق مدارس ومؤسسات الوكالة في المدينة ،ويخطط لتفريغ البلدة القديمة من المدارس العربية وتحويلها الى مؤسسات تابعة لبلدية الإحتلال ودوائرها وكذلك يمعن الاحتلال في سن المزيد من القوانين والتشريعات العنصرية المستهدفة طرد وترحيل المقدسيين الى خارج حدود بلدية المدينة،كما يحصل في بطن الهوى بسلوان وفي الشيخ جراح،وختم المتحدثون بالقول بأن الحلقة المقدسية عصية على الكسر رغم كل حالة الإنقسام والتشظي والضعف الفلسطيني والإنهيار غير المسبوق للنظام الرسمي العربي، حيث نشهد هرولة غير مسبوقة لشرعنة التطبيع وعلانيته مع دولة الاحتلال على حساب حقوق شعبنا الفلسطيني المشروعة، وكذلك أدان المتحدثون الجريمة البشعة التي تعرض لها المصلون المسلمون في مسجد النور في نيوزلاندا، والتي هي شكل من أشكال الإرهاب الناتج عن السياسات العنصرية لقوى اليمين المتطرف في أمريكا وأوروبا الغربية وفي مقدمتهم الرئيس الأمريكي ضد المسلمين وأصحاب البشرتين السوداء والحمراء من المهاجرين واصول غير أمريكية، وأن الإرهاب عابر للطوائف والمذاهب والأديان والدول والقارات، ولا يمكن الصاقه بدين او مذهب معين.

وقدم العديد من الحضور عدد من المداخلات والتوصيات القيمة التي تؤكد على ضرورة الوحدة الوطنية في وجه المحتل المستهدف لكل أبناء شعبنا بغض النظر عن لونهم السياسي، ودعوا الى ضروروة تكثيف العلاقات والزيارات ما بين المستوى الرسمي وأبناء المدينة للوقوف على همومهم ومعانياتهم والعمل علي تعزيز صمودهم وبقائهم، وتقديم الدعم والمساندة لهم للصمود والبقاء والدفاع عن أرضهم ووجودهم ومقدساتهم.



مواضيع ذات صلة