2019-06-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا
2019-04-08 07:18:45
تهدف إلى تعزيز سيطرة الإنسان على صحته عند شعوره بالتعب من العالم الخارجي

"القرصنة البيولوجية"... بدعة تزداد شعبية

واشنطن: جيمس هامبلن

 يومياً ولمدّة 45 دقيقة، يقصد لاعب الهوكي الأميركي المخضرم دانكن كيث، ما يسمّيه "مختبره" حيث يقوم بالاستفادة من "مجموعة من الأشياء اللازمة له للحفاظ على صحّته"، كما يقول. ومن بين هذه الأشياء، حسب مقابلة نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز"، غسل نفسه بالأشعة دون الحمراء، والتمدّد لثماني دقائق على فراش يبثّ "تيارات كهرومغناطيسية"، وتناول مكمّلات غذائية كالـ"غلوتاثيون glutathione" وفيتامين سي، والسوائل العشبية مثل الـ"آشواغاندا ashwagandha".

ويضيف كيث في مقابلته مع الصحيفة: "أحياناً، أنام ليلاً وأنا متصل بجهاز لاستنشاق الهيدروجين... أنا قرصان بيولوجي، ولاعب هوكي بدوام جزئي. الحياة تصبح أفضل بكثير بمساعدة العلم".

 

القرصان البيولوجي

مصطلح "القرصنة البيولوجيةbiohacking "، وتابعه "القرصان البيولوجيbiohacker "، يشير إلى العلاقة الوطيدة مع ثقافة القراصنة الإلكترونيين، إلا أنه يُستخدم هنا كنزعة للبحث عن وسائل جديدة وذكية لتنفيذ أعمال من قبيل "الأعمال البيولوجية التي ينفّذها الإنسان بنفسه". وحقّق المصطلح انتشاراً واسعاً حتى اليوم.

وقد راكم مبدأ القرصنة البيولوجية رصيداً كبيراً في الثقافة الشعبية خلال العقد الماضي، بطرح منطلقات جديّة لتطبيق جوهر القرصنة التقنية في مجال علوم الأحياء.

وتطورت هذه المنطلقات على يد مجموعة صغيرة من الرجال الأصحاء والميسورين الذين يستطيعون إيجاد اختصارات لكلّ شيء، حتى أنفسهم! ومنذ ذلك الحين، تجاوزت هذه المنطلقات مرحلة التجارب الشخصية العادية وتحوّلت إلى منتجات تستخدم في روتين حياتنا اليومية مثلما نستخدم القهوة.

 

بدعة تجارية

تختلف القرصنات البيولوجية باختلاف المنصّات الإلكترونية التي تتابعونها، ويمكن أن تتراوح بين استجلاب "المياه الخام غير المكررة"، والتدلّي رأساً على عقب بهدف "قرصنة الدماغ" عبر زيادة تدفّق الدمّ (بحجة أنّ عدم تلقّي دماغكم للكمية الكافية من الدمّ قد يشير إلى تعرّضكم لجلطة دماغية)، إلى رصد كلّ ما يدخل ويخرج من جسمكم بشكل هوسي، يمكن اعتباره هوساً مَرضياً. وكما هو الحال مع المصطلحات الشعبية، تحوّلت القرصنات البيولوجية إلى مشاريع تجارية، كالترويج لشراب "سويلنت Soylent" على أنه "بديل للوجبة الغذائية"، وكذلك بوليصة التأمين "إنشور فور ميلينيالز Ensure for Millennials" على أنّها قرصنات بيولوجية.

كما تحوّلت هذه الأخيرة إلى عالم ترويجي صاخب يُستخدم لبيع "مكمّلات غذائية" غير خاضعة لشروط قانونية ولإعادة تعليب منتجات قديمة كالقهوة مع الزبدة. وإن كان المستهلكون قد أخذوا منذ زمن بعيد بإضافة الحليب إلى القهوة، فإن النسخة الجديدة من هذه الإضافة أغلى ثمناً ومهمتها قرصنة دماغكم.

وكأي موضة عابرة تسعى إلى بيع اختصاراتها لعالم الأحياء، أو أي منطلقات حياتية تدّعي قدرتها على اختصار عمل صعب، يحاول القراصنة البيولوجيون اليوم بيع نصائح صحية غير مجرّبة (أو على مبدأ "لقد نفعتْني أنا") في محاولة منهم لتحويلها إلى علم قائم. ولكن غالباً ما تكون النتيجة النهائية هدراً للأموال والوقت دون مكاسب.

 

نصائح طبيعية صحية

في المقابل، لا ينفي هذا الاستغلال التجاري أهمية مبدأ القرصنة البيولوجية لجهة سيطرة الإنسان على صحّته في الأوقات التي يشعر فيها بالتعب من العالم الخارجي. لذا، للحصول على هذه الفوائد الصحية إلى جانب فوائد بيولوجية حقيقية، إليكم أهمّ القرصنات البيولوجية، والتي تعد طبيعية بالكامل، على عكس القرصنات التجارية التي يروَّج لها اليوم. لا تأتي هذه القرصنات بترتيب محدّد لأنّ جميعها يتمتّع بقوّة مؤثرة.

> النوم: يسهم النوم (الذي يقال إنه يسهم في "تنظيف الدماغ") في إطالة عمر الإنسان ويساعد في الوقاية من أمراض كثيرة، خصوصاً أن قلّة النوم تضعف جهازكم المناعي... هذا دون أن ننسى أنّ النوم لا يتطلّب منكم أي جهود أو أموال.

للحصول على نوم صحي، خصِّصوا الساعة الأخيرة من يومكم للأمور غير المرتبطة بالعمل لتهدئة دماغكم. أنا يمكن أن أسميها "الساعة المذهلة".

> تمضية الوقت في الطبيعة: لا تزال قرصنة الطبيعة لعقول البشر مفتوحة على أسئلة كثيرة، ولكنّ تأثيرها واضح ومنطقي جداً. إذ تَبيّن أنّ إمضاء الوقت في الطبيعة يقلّل الاكتئاب ويزيد نسبة الشفاء بعد العمليات الجراحية إلى جانب مكاسب كثيرة أخرى.

> النشاط البدني: اختاروا الأفضل بالنسبة إليكم؛ ما الأمور التي تستمتعون بها ويمكنكم الاستمرار بممارستها ضمن وضعكم الجسدي وجدول أعمالكم؟ إنّ المحافظة على النشاط البدني المستمر تعني أنّكم تسيرون بالاتجاه الصحيح. يجب أن تحافظوا على نشاطكم قدر الإمكان.

> تناوُل طعام جيّد: يتألف الطعام الجيّد من مزيج من الطعم اللذيذ، والثقافة، والتمثيل الغذائي الفردي. من وجهة النظر الغذائية، يحصل البشر على غذائهم من مجموعة متنوعة من الأشياء القابلة للأكل. ويبدو أنّ الأشخاص الذين يستهلكون كمية أقلّ من الأطعمة الصناعية ويكثرون من الوجبات النباتية يعيشون لمدّة أطول ويتنعّمون بحياة صحية أكثر.

يمكنكم أيضاً الاستفادة من بعض النصائح في هذا المجال كتناول الطعام مع المجموعة، وتخصيص وقت للطهي والأكل برويّة، ودراسة العامل البيئي عند استهلاك الغذاء.

 

تحقيق السعادة

- الشعور بالهدف: إنّ السعي لتحقيق السعادة ليس بقرصنة بيولوجية، ولكنّ السعي خلف تحقيق الهدف كذلك.

قد يكون الفارق في هذه الحالة طفيفاً لأنّ البشر الذين يملكون هدفاً في حياتهم يميلون غالباً إلى الشعور بالسعادة. ولكنّ النيات الأساسية هي العنصر الأهمّ. ففي حال سعيتم إلى تحقيق السعادة نفسها، سيقودكم الجزء المنفعي من دماغكم الأوسط إلى الطريق الأمثل للحصول على أقوى جرعة من "الدوبامين". يحصل المستهلكون غالباً على هذه الجرعة من المواد الكحولية والمخدرة، ومن شاشات الأجهزة الإلكترونية، مما قد يؤدي إلى الإدمان، فيبطل تأثيرها بعد مدّة محدّدة من الزمن. ولكنّ السعي وراء تحقيق هدف ما يقلب هذا المفهوم. إذ عندما تسعون خلف أمر لا يزوّدكم بمنفعة مباشرة ويعدكم بمكاسب لاحقة، تنتظر الناقلات العصبية بدورها هذه المكاسب.

> معايشة الناس وربّما الحيوانات الأليفة: أحببتم هذا الأمر أم لم تحبّوه، يبني البشر علاقات تملأ الوقت الذي يمضونه على هذا الكوكب. وفي حال كانت هذه العلاقات لا تربطهم بمخلوقات لها قلوب تنبض، ستربطهم بأشياء مادية كالمواد المخدرة والشاشات. فقد اتضح أنّه وعلى الرغم من أن العلاقات مع البشر والحيوانات تتطلّب عملاً شاقاً، فإنها قادرة على قرصنة النظام الجسدي البشري بشكل مفيد للصحة والاستمرار. من ناحية أخرى، تبيّن أنّ العزلة الاجتماعية قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والتهاب المفاصل والسكري من النوع الثاني والخرف والانتحار.

> البحبوحة: تعد البحبوحة أو الرفاه المادي من أهمّ القرصنات البيولوجية. فقد تبيّن أن الأشخاص الميسورين يعيشون لفترة أطول من الأشخاص الذين لا يملكون ما يكفي من المال لتأمين الغذاء الصحي ويشعرون بالتوتر المستمرّ حول أمور شائعة كتسديد الإيجار أو خسارة أجرة يوم عمل. على مرّ التاريخ، اعتُبرت الثروة أحد أهمّ عوامل التنبؤ بالأوضاع الصحية عالمياً.حسب صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية

 

- "ذا أتلانتيك"،

خدمات "تريبيون ميديا"



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروقفةنسائيةلحركةالجهادالإسلاميبرفحرفضالورشةالبحرين
صورالاحتلاليفرجعنالطفلالمصابمحمودصلاحمنبلدةالخضرجنوببيتلحم
صورتوفيعمذكرةتفاهملتطويرقطاعالتعليمالعاليفيفلسطين
صورتوقيعاتفاقيتينبقيمةنحو26مليوندولارلدعمالخدماتالطارئةوالتنموية

الأكثر قراءة