2019-04-23الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2019-04-15 00:31:03

العالول: القيادة بانتظار ردود عربية بشأن طلب تفعيل شبكة الأمان

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

طالب محمود العالول نائب رئيس حركة فتح، الدول العربية بـ "تعزيز الدعم السياسي" للقضية الفلسطينية والوقوف الى جانب الفلسطينيين في هذه المرحلة.

وأكد العالول في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية أن فلسطين "تدافع عن مقدسات الأمة العربية كلها".

وأشار في الوقت ذاته إلى أن القيادة الفلسطينية ما زالت بانتظار ردود من الدول العربية، بشأن طلب تفعيل شبكة الأمان المالي العربية في ظل مواصلة "القرصنة الاسرائيلية" لأموال الضرائب الفلسطينية.

يشار إلى أن إسرائيل شرعت منذ شهرين بفرض خصومات كبيرة على أموال المقاصة التي تجبيها من البضائع الفلسطينية التي تدخل عبر موانئها إلى المناطق الفلسطينية، والمفترض أن تعيدها للخزينة الفلسطينية بموجب "اتفاق باريس الاقتصادي".

وتزعم إسرائيل أنها تحجب فقط قيمة الأموال التي تحولها السلطة الفلسطينية كمساعدات لأسر الأسرى والشهداء والجرحى، فيما رفضت القيادة الفلسطينية تسلم الأموال منقوصة، وتعهدت باستمرار دفع مخصصات تلك الأسر، وفي تحد للاحتلال، قامت بدفع تلك المستحقات خلال الشهرين كاملة، مع تقليص رواتب موظفيها.

وطالبت القيادة الفلسطينية من الدول العربية تفعيل "شبكة الأمان المالية" من أجل القدرة على دفع رواتب موظفيها، وسد العجز المالي الذي تعاني منه جراء قرارات الاحتلال.

وطالب العالول الفلسطينيين بعدم الدخول في حالة من "الخوف والرعب"، مما يصنعه الاحتلال بحق القضية الفلسطينية والمقدسات والأرض، مؤكدا على أن المسألة الأساسية هي "كيفية التصدي لهذا الاحتلال".

وحول أولويات الحكومة الجديدة قال إن أبرز أولويات الحكومة برئاسة الدكتور محمد اشتية هي "تعزيز صمود أبناء شعبنا على أرضه، وخلق حالة من الوحدة والانسجام في الشارع الفلسطيني وتوسيع دائرة تحمل المسؤولية سواء من القيادة أو الحكومة، ومؤسسات المجتمع المدني، لإدارة مجتمع منسجم موحد لمواجهة الهجمة غير المسبوقة على شعبنا".

وشدد العالول على مواصلة دعم برنامج الحكومة الجديدة لتحقيق أولوياتها، وتحمل المسؤولية إلى جانبها لمواجهة السياسة الامريكية والإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد على ضرورة التوجه نحو تعزيز منظمة التحرير، وتطبيق القرارات السابقة التي اتخذت في المجلسين الوطني والمركزي، مشيرا إلى أن القيادة ستحدد موعدا لاجتماع المجلس المركزي قريبا.

وأشار الى أن تشكيل الحكومة الجديدة، يأتي في ظروف صعبة واستثنائية تهدف الى "ضرب القضية الفلسطينية والخلاص من الثوابت والحقوق الأساسية لأبناء شعبنا".



مواضيع ذات صلة