2019-09-17الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-04-20 12:20:41

أُمّي التي..

لها يومٌ، لها شهرٌ،

لها كُلُ ما لها،

لها شمسٌ وقمرٌ وسنةٌ ضوئية تسير بنا

في مراكب النجاة.

لا فقدان في حُضنها،

ولا عُتمة في ظِلِّها،

ولا شيءَ مثل قنديلها.

تأخذُنا إلى أحلامِنا

تسير بنا تحت النار وفوقها

لا نحترق.. لا نتألم!

نِسمَةٌ نَقيّةٌ تُحيطُنا

أمي.. الرحمة!

***

حالة (1)

أمي التي..

أمي التي بقيت رغم تيهه

ضحكت رغم حُزنِه،

وقفت رغم ضعفِه،

استمرت رغم جفافِه.

أمي التي أحبتنا أكثر

أغلقت الباب على حزنها

وأحكمته على سعادتها.

لنصرخ.. نركض.. نبكي.. نضحك

كما نريد!

إنها أمي ..

***

حالة (2)

أمي التي..

أمي التي ودّعته؛

ألقت بشعرها الطويل.. وهكذا كفنته،

مسحت وجهها بماء الورد.. واحتسبته

راحلاً وللأبد..

رحل قبل اكتمال أمسياتهما

قبل إلتئام همساتهما..

دون وداع.. دون إلتحام!

وقبل تعثر حُبٍ خجولٍ بوردة!

ودّعته.. وحملتنا

بِكِلتَا يديها.. المضيئتان.

أمي التي ودّعت البدايات الجميلة،

ثورةَ الحب.

امرأةٌ في الثلاثين..

أمٌّ لثلاثة.. لأربعة.. لخمسة ورود!

أمي التي أحكمت الباب على سعادتها

أحكمته على أنوثتها..

وفتحت لنا الأبواب الموصَدَة

وفي الصباح

تقدم لنا وجبة دافئة..

***

حالة (3)

أمي

أمي التي .. ركضت بنا

صدراً تائها حالماً باسماً

تُمسكُ بنا

قابضة على الحياة بمعصمِها الرقيق.

أمي التي أحبت،

التي تحب!

ظَفِرَت بذات الروح

لنعيش!

أمي التي صارت

أُمّاً.. أَباً.. جدّاً وجدَّة،

أمي التي اختارت

أمي التي أمست؛

حُلُماً حقيقياً

تسير بنا إلى السعادة

تحنو ساعة.. وتغفو أخرى

امرأةً.. انسانةً

أمي التي تستحق!

***

أمي التي..

حملت رفيقاً من الأمل،

روحاً من الحب

وتوقاً لتصبح "أُمًّا" يوماً

فكانت أما.. في كل الأيام

الأمومة ليست ولدٌ وبِنت!

الأمومة رغبة.. طموح

فرحٌ وصمت.. ميلادٌ وفَقد.

الأمومة؛

احساس كامل بالرحمة.. بالحب

كوني أما في قلبك، في دفئك

بين أوراقك وفي صمتك

كوني أمًّا من داخلِك وحتى المُحيّا.

في الاحساس والكبرياء.

الأمومة ليست ولد وبنت

الأمومة حلم ووطن

كوني الوطن

انت الوطن.

بقلم/ بثينة حمدان



مواضيع ذات صلة