2019-08-21الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-04-26 04:31:09

قصة صورة شغلت المصريين في ذكرى تحرير سيناء

القاهرة - وكالة قدس نت للأنباء

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، صوراً لعدد من أبطال حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973، وذلك بالتزامن مع الذكرى الـ37 لتحرير سيناء، أبرزها صورة لضابط إسرائيلي يقف، ومن حوله ضابطان إسرائيليان آخران أمام أحد ضباط الجيش المصري، مؤدياً له التحية العسكرية، ويسلمه علم بلاده، في مشهد رمزي ضمن مراسم تحرير إحدى النقاط العسكرية التي كانت واقعة تحت السيطرة الإسرائيلية.

وحظي القائد المصري في هذه الصورة، باحتفاء واسع من جانب المُتابعين، الذين سردوا مواقف كثيرة تُسجل انتصارات المصريين في هذه المعركة، وتساءلوا عن وقائع التقاطها، وشخصية القائد العسكري المصري الذي تسلم علم إسرائيل، بعد تقديم الضابط الإسرائيلي التحية له.
ولا يزال صاحب هذه الصورة على قيد الحياة، وهو اللواء زغلول فتحي (74 عاماً)، الذي يسرد لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية وقائعها، قائلاً: "التُقطت يوم 13 أكتوبر عام 1973، بواسطة مُصور عسكري لصحيفة الأخبار المصرية، عقب استسلام قوات العدو، وبدء مراسم تسليم نقطة بورتوفيق المحتلة، بعد قتال دامٍ استمر لسبعة أيام متواصلة، كانت شاهدة على شجاعة منقطعة النظير لأفراد (الكتيبة 43 صاعقة) لتحرير موقع من القوات الإسرائيلية المتمركزة جهة الشرق بمنطقة بورتوفيق، على المدخل الجنوبي لقناة السويس".

وتعهد فتحي، الذي كان يحمل رتبة رائد، لقائده آنذاك العقيد فؤاد بسيوني، قائد المجموعة التي تتبعها "الكتيبة 43"، خلال إحدى جولات الاستطلاع للنقطة العسكرية، بتسليمه علم إسرائيل، بعد رؤيته قبل شهرين من إعلان الحرب مرفوعاً على النقطة الإسرائيلية المتمركزة جهة الشرق.

ويضيف: "التزمت مع كافة أفراد الكتيبة بما وعدنا به؛ وحققنا نصراً عسكرياً على أقوى نقطة في خط بارليف كله؛ والذي ساهم بعد ذلك في عبور القوات للقناة، ونصر أكبر بتحرير سيناء بعدها بسنوات".

وبدأت مراسم تسليم نقطة بورتوفيق المحتلة، بعد انتصار القوات المصرية، والتي تمسك فيها فتحي بتسليم قائد القوات الإسرائيلية آنذاك، شلومو أردنسي، العلم، وتقديم التحية العسكرية له، إيفاء بالعهد الذي قطعه لقائده، ويوضح: "تسلمت العلم، وذهبت بعدها للعقيد بسيوني، الذي كان مصاباً في المستشفى، وأعطيته العلم؛ وفرح فرحاً شديداً به، وأبلغني بضرورة الذهاب للواء عبد المنعم واصل، قائد الجيش الثالث الميداني، وتسليمه له".

وتحتفل مصر كل عام، في 25 أبريل (نيسان)، بعيد تحرير سيناء، التي انسحبت منها إسرائيل بالكامل، في عام 1982، تنفيذاً لمعاهدة كامب ديفيد، التي تم توقيعها عام 1979.



مواضيع ذات صلة