المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2019-05-07 23:34:07

النخالة يتوقع حربًا إسرائيلية على غزة الصيف المقبل ويحذر من مساعٍ تُبذل لتجريد غزة من سلاح المقاومة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

توقع الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، شن إسرائيل حرب على قطاع غزة الصيف المقبل.

وحذر من أن هناك مساعٍ تُبذل "لمحاولة تجريد قطاع غزة من سلاح المقاومة"، وتطبيق ما يسمى إعلاميًا بـ"صفقة القرن" الأمريكية للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال النخالة، في لقاء له عبر قناة "الميادين" الفضائية إن "الجهود التي تبذل الآن هي محاولة لاحتواء قطاع غزة لتجريده من سلاح المقاومة، وتطبيق صفقة القرن ونحن كمقاومة في غزة سنخوض أي حرب تواجهنا بكل جدارة وجاهزية واستعداد".

و"صفقة القرن" هي خطة سلام تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية الكشف عنها في يونيو/حزيران المقبل.

ويتردد أن تلك الخطة تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، بينها وضع مدينة القدس المحتلة وحق عودة اللاجئين.

وأضاف النخالة: "الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس وجه رسالة عربية مضمونها تجريد غزة من السلاح واعتبار المقاومة ميليشيا"، حسب قوله، وهي اتهامات سبق أن نفاها الرئيس عباس، وحمل "حماس" مسؤولية تدهور الأوضاع في غزة.

وتابع: "في إطار سحب سلاح المقاومة، أتوقع اندلاع حرب مع إسرائيل خلال الصيف المقبل".

وعن التصعيد الإسرائيلي الأخير في قطاع غزة، قال النخالة: "الاحتلال (الجيش الإسرائيلي) استهدف المدنيين في غزة للضغط على المقاومة".

ومضى بالقول: "لو استمرت المعركة الأخيرة في غزة كان سيفصلنا عن قصف تل أبيب ساعات قليلة".

وأردف: "يوجد اتفاقات ضمنية بين قوى المقاومة الفلسطينية بالرد على أي اعتداءات للاحتلال فورًا".

وزاد: "كنا مع حماس في القاهرة وأخذنا قرارًا مشتركًا لتفعيل غرفة العمليات المشتركة للرد على الاحتلال الإسرائيلي".

وتابع: "التزام إسرائيل بالتفاهمات أدى لموافقتنا على وقف إطلاق النار".

وشهد قطاع غزة منذ صباح السبت وحتّى فجر الإثنين، تصعيدًا عسكريًا حيث شن الجيش الإسرائيلي غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، فيما أطلقت الفصائل بغزة صواريخ، تجاه جنوبي إسرائيل.

وأسفرت الغارات الإسرائيلية عن استشهاد 27 فلسطينيا (بينهم 4 سيدات، و2 أجنة، ورضيعتين وطفل)، إصابة 154 مواطنا، بحسب وزارة الصحة.

وعلى الجانب الآخر، قُتل 4 إسرائيليين، وأصيب 130 على الأقل معظمهم بالصدمة، جراء الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت من قطاع غزة، بحسب الاعلام العبري. -

وفجر الإثنين، أعلنت قناة "الأقصى" الفضائية (تابعة لحماس) توصل الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل إلى اتفاق وقف إطلاق نار برعاية مصرية وأممية، أنهى يومين من التصعيد الإسرائيلي.

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، قال النخالة، إن "مصر لن تعود إلى رعاية المصالحة الفلسطينية فوصلت لطريق مسدود لأسباب عدة (دون مزيد من التفاصيل)".

ويسود الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس منذ عام 2007، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في إنهائه.

ومنذ عدة شهور، تُجري وفود مصرية وقطرية وأممية، مشاورات وساطة متواصلة، بين الفصائل بغزة، وإسرائيل، بغرض التوصل لتفاهمات "نهائية"، تقضي بتخفيف الحصار عن القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات الفلسطينية قرب الحدود.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالأسيرعمرخنفرمنمخيمجنينيرزقبتوأمعبرنطفةمهربة
صورأسبوعالتراثالعاشرفيبيرزيت
صوراشتيةخلالحفلانهاترميموتأهيلوإدارةوتشغيلمقامالنبيموسىبأريحا
صوراشتيةخلالترأسهجلسةمجلسالوزراالأسبوعية

الأكثر قراءة