2019-08-26الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2019-05-11 19:49:53

عريقات: واشنطن بدأت حرب بكل أدواتها لضرب شرعية أبو مازن

اتهم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، اليوم السبت ،الإدارة الأمريكية بتحريك كل أدواتها لضرب شرعية الرئيس محمود عباس (أبو مازن).

وقال عريقات في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، إن "الإدارة الأمريكية بدأت الحرب بكل أدواتها لضرب شرعية الرئيس عباس بشكل مباشر لأنه رفض كل ما يمس الشرعية الدولية والقانون الدولي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية".

يأتي ذلك ردا على ما قاله مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون المفاوضات الدولية جيسون غرينبلات، أحد أعضاء الفريق القائم على خطة السلام الساعية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة إعلاميا بـ "صفقة القرن" بأن القيادة الفلسطينية تسعى إلى وأد الخطة قبل الكشف عنها.

وحث المبعوث الأمريكي بحسب ما أوردت عنه الإذاعة الإسرائيلية العامة، الجانب الفلسطيني إلى الانتظار حتى يرى تفاصيل خطة السلام، مشيرا إلى أنها قد تقدم للفلسطينيين ما يثير حماسهم ويغير موقفهم الحالي.

وقال عريقات إن القيادة الفلسطينية لم يعرض عليها خطة السلام، ولكنها "ترى ما تقوم به الإدارة الأمريكية على الأرض وقيامها بسلسلة خطوات أولها اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها في مخالفة للقانون الدولي والشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة وإغلاق مكتب المنظمة في واشنطن وتشريع الاستيطان وضم الجولان العربي السوري المحتل".

وأضاف أن "من يريد السلام عليه أن يؤكد ويؤسس لمبدأ حل الدولتين على حدود 1967 على أساس القانون الدولي والشرعية الدولية وحل قضايا الوضع النهائي القدس والحدود واللاجئين والمياه والأمن استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة".

وأشار إلى أن "مسؤولي الإدارة الأمريكية يطلقون بالونات اختبار لكي ندخل في نقاشات وردود أفعال لكن هناك مقاطعة فلسطينية رسمية لإدارة الرئيس ترامب"، مؤكدا أن "لا سلام إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتجسيد استقلال دولة فلسطين على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية".

وسبق أن قال مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر الذي يعد الصفقة إن واشنطن ستنتظر حتى نهاية شهر رمضان في أوائل يونيو للكشف عن الخطة، مشيرا إلى أن القضية ستناقش مع الحكومة الإسرائيلية بعد تشكيل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الائتلاف الحاكم.

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية على صعيد الاتصالات السياسية منذ إعلان الرئيس دونالد ترامب، في السادس من ديسمبر عام 2017، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها في 14 مايو الماضي.

ومنذ إعلان ترامب يطالب الفلسطينيون بآلية دولية لرعاية مفاوضات السلام مع إسرائيل المتوقفة أصلا بين الجانبين منذ نهاية مارس من العام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية لم تفض إلى أي اتفاق.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورافتتاحالعامالدراسيمنمدرسةبدوالكعابنة
صورمشهدلاعتقالجيشالاحتلالطفلفيكفرقدوم
صورفعالياتجمعةلبيكياأقصىشرققطاعغزة
صورجيشالاحتلالينكلبالمواطنينويعيقحركتهمعلىمداخلالخليل

الأكثر قراءة