المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-05-15 22:08:46

المقاومة الشعبية: كافة المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية لن تمر

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

طالبت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين كل ما يحاول الترويج لما يسمى بصفقة القرن، ان "يربأ بنفسه ووطنه عنها، وألا يواصل طعن شعبنا الفلسطيني في الظهر"، وقالت "الواجب على امتنا ان تتحد جهودها من اجل رفض الصفقة ودعم صمود شعبنا للعودة الى فلسطين."

وفي بيان لها بمناسبة  بمناسبة الذكرى ال٧١ للنكبة، قالت الحركة :"نؤكد بان مقاومتنا ستظل الدرع الحامي لشعبنا والمحافظ على ثوابته، وهي السبيل لدحر هذا المحتل حتى استعادة فلسطين من دنسه.".

ودعت كل مكونات الشعب الفلسطيني الى "ضرورة المضي نحو تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وتفويت الفرصة على العدو الصهيوني ونحن نواجه هذه المؤامرة الجديدة المسماة بصفقة القرن."

وأكدت بالقول "اننا لن نفرط في حق العودة وكافة حقوق شعبنا المشروعة وسنظل محافظين على مبادئنا وثوابتنا حتى تحقيق تطلعات شعبنا."

وشددت على " ان كافة المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية لن تمر، وان اي حديث عن صفقة للقرن او اي اتفاق لا يضمن عودة حقوقنا كاملة فلن تمر، وسنقف سدا منيعا امام كل هذه المؤامرات."

ودعت الدول العربية المستضيفة "لاخواننا اللاجئين" الى منحهم حقوقهم الانسانية، واحسان استضافتهم حتى العودة لفلسطين والتخفيف من معاناتهم التي يعيشونها وهم بعيدين عن اوطانهم.

نص البيان:

بيان صادر عن حركة المقاومة الشعبية في فلسطين بمناسبة الذكرى ال٧١ للنكبة..

‏فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ ‏سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ
 تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ"
جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد ::
تمضي السنين، ويُراد لنا أن ننسى ونفرط في فلسطين، ونترك جرحنا الغائر، ونكتبنا المتواصلة.
واحد وسبعون عاماً على نكبة الشعب الفلسطينيْ ولم ننسى ، ولم نترك سلاحنا، ولم نفرط في قضيتنا ومقدساتناْ نتوارثها جيلاً بعد جيلْ حتى تبقى فلسطين حاضرة بقوة في وجدان كل وطني وفلسطيني أصيل.
واحد وسبعون عاماً على نكبة امتنا، التي تخاذلت وتاهت في سبل الضياع والتيه، وتناست امر دينها وشرفها وعقيدتهاْ وتركت اليهود يرتعون ويعيثون فسادا في الارض المقدسة، لا يواجهون الا ثلة مؤمنة من ابناء فلسطين
 الاشاوس ومن ابناء الامة الذين لازالوا يحفظون العهد والوعد على ان النصر قادم والفجر سيبزغ نوره قريبا لامحالة.
جماهير شعبنا المرابط ::
إننا واذ نواصل مسيرة التضحية والفداء، لا زال اللاجئون من ابنائنا في اماكن الشتات واللجوء لازالوا يعيشون على امل العودة الى فلسطين، يتعلقون بها كما تتعلق الام بوليدها، لا يتركون سبيلا يؤدي الى فلسطين الا
 ساروا فيه ومضوا عائدين الى ديارهم ومنازلهم وقراهم.

ها نحن نعيش نكبتنا للعام الحادي والسبعين تحت سمع وبصر العالم الاعمى والاصمْ وتخاذل امة العرب والمسلمينْ في ظل هرولة عرببة واسلامية نحو الاعتراف بكيان العدو الصهيوني، والتفريط بحقنا في ارضنا ومقدساتنا
 وتركنا فريسة لهذا العدو الصهيوني الارهابي.
بعد هذه السنين لازلنا صخرة تتحطم عليها كل مؤامرات العدو الصهيوني واعوانه، محافظين على بوصلة بندقيتنا ومقاومتنا انها نحو فلسطين ولها طريق تعرفه ولن تحيد عنه مطلقا، مهما بلغت التضحيات والمؤامرات.

واننا وفي نحن نحيي ذكرى نكبة فلسطين لنؤكد على مايلي:-
أولا- نحيي اللاجئين الفلسطينيين في كافة اماكن تواجدهم، ونعدهم بان عودته قادمة لا محالة ولن نتراجع حتى تعودوا الى دياركم وقراكم.
ثانيا- نؤكد على اننا لن نفرط في حق العودة وكافة حقوق شعبنا المشروعة وسنظل محافظين على مبادئنا وثوابتنا حتى تحقيق تطلعات شعبنا.
ثالثا:- نشدد على ان كافة المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية لن تمر، وان اي حديث عن صفقة للقرن او اي اتفاق لا يضمن عودة حقوقنا كاملة فلن تمر، وسنقف سدا منيعا امام كل هذه المؤامرات.
رابعا:- ندعو الدول العربية المستضيفة لاخواننا اللاجئين الى منحهم حقوقهم الانسانية، واحسان استضافتهم حتى العودة لفلسطين والتخفيف من معاناتهم التي يعيشونها وهم بعيدين عن اوطانهم.
خامسا:- ندعو كل مكونات شعبنا الى ضرورة المضي نحو تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وتفويت الفرصة على العدو الصهيوني ونحن نواجه هذه المؤامرة الجديدة المسماة بصفقة القرن.
سادسا:- نؤكد بان مقاومتنا ستظل الدرع الحامي لشعبنا والمحافظ على ثوابته، وهي السبيل لدحر هذا المحتل حتى استعادة فلسطين من دنسه.
سابعا:- نطالب كل ما يحاول الترويج لما يسمى بصفقة القرن، ان يربأ بنفسه ووطنه عنها، ولا يواصل طعن شعبنا الفلسطيني في الظهر، فالواجب على امتنا ان تتحد جهودها من اجل رفض الصفقة ودعم صمود شعبنا للعودة الى
 فلسطين.
وانها لمقاومة مقاومة نصر بلا مساومة
حركة المقاومة الشعبية في فلسطين

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراللافيؤدونصلاتيالعشاوالتراويحفيرحابالأقصى
صوراطفاليسبحونفيبحرغزةهربامنالحرالشديد
صورمواطنونيسبحونفيعينفرعاالمهددةبالمصادرةمنقبلالاحتلالفياذناقربالخليل
صورمواطنونيشاركونالدفاعالمدنيفياخمادالنيرانالتيالتهمتاراضيهمبجبالقباطيةجنوبمدينةجنين

الأكثر قراءة