2019-06-18الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-05-26 14:38:06
بحشد من ممثلي الفصائل الفلسطينية واللبنانية والمؤسسات..

"نداء جنيف" و"ناشط الاجتماعية" تقيمان إفطارهما السنوي الثالث

بيروت - وكالة قدس نت للأنباء

لمناسبة شهر رمضان المبارك، أقامت منظمة نداء جنيف وجمعية ناشط الثقافية الاجتماعية الإفطار السنوي الثالث لهما، في مدينة صيدا في مبنى المواساة ، وذلك بحضور مستشار رئيس الحكومة اللبنانية فادي أبي علام وقيادة الفصائل الفلسطينية واللبنانية وممثلي المؤسسات لمجتمع المدني وشخصيات اعلامية وثقافية.

وقد تميز احتفال هذا العام بمشاركة الصف الأول من قيادة الفصائل الفلسطينية في لبنان ، و صيدا ومخيم عين الحلوة. والجدير ذكره أيضا ان مائدة الافطار أعدت في المطبخ الفلسطيني ” زوادتنا” التي تشرف عليه الجميعات التعاونية النسائية التابعة لجمعية ناشط. وتخلل بتلاوة آيات من كتاب الله، ثم النشيدين اللبناني والفلسطيني

استهل اللقاء بكلمة ترحيبية باسم جمعية ناشط الثقافية الاجتماعية و نداء جنيف ألقتها هبة ميكائيل ممثلة نداء جنيف في لبنان هنأت فيها الحاضرين بحلول بشهر رمضان المبارك ثم استعرضت العديد من الأنشطة المشتركة بين الطرفين و أكدت أهمية هذه اللقاءات لما تمثله من فرصة للتلاقي و الحوار.

وقد أدار اللقاء مستشار رئيس الحكومة اللبنانية الدكتور فادي أبي علام، حيث أوضح مفهوم الأمن الانساني بأنه العمل على كل ما يحرر الانسان من الخوف والحاجة، وشرح سبعة انواع من الأمن، منها الأمن الاجتماعي، والاقتصادي، والغذائي، والصحي، والبيئي، والفردي، والسياسي ، وأكد أن تعزيز الأمن هو مقاومة وحماية الناس هي مقاومة، متوجها الى الفصائل الفلسطينية ولو كنتم انتم اليوم لاجئين في لبنان أنتم حتما ثابتون في فلسطين وغيركم ما كانوا ولن يكونوا في المستقبل غير عابرين عبرانين.

ثم كانت كلمة لمنظمة التحرير الفلسطينية ألقاها عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين و مسؤولها في لبنان الاستاذ علي فيصل حيث استهل كلمته بالترحيب بورشة الحوار، وأشار إلى أن هذا الحوار، و غيره من الحوارات من شأنها أن تنتج رؤى، ومقاربات مشتركة لمختلف المعضلات التي تحتاج إلى معالجات جدية في وقت تشتد فيه الضغوطات الاقتصادية و الاجتماعية.

و تابع فيصل كلمته، فأشار إلى عدم جواز النظر للمخيمات الفلسطينية في لبنان، باعتبارها حالة امنية، مشيرا الى ان هناك ترابط الامن السياسي و الاجتماعي و الصحي و الغذائي، مؤكدا أن الاستهداف الاول يبقى حكم الولايات المتحدة و إسرائيل اللتين تضعان موضوع اللاجئين و التجمعات الفلسطينية في صلب مشروعهما المعروف بصفقة القرن، و تناول فيصل في كلمته مخاطر استمرار تداعيات الواقع الاجتماعي، و الاقتصادي في المخيمات، و بقاء الفلسطينيين بدون الحقوق الأساسية، و دعا في ختام كلمته الدولة اللبنانية، ومنظمة التحرير و الدخول في حوار مباشر يطال مختلف التباينات، و بما ينتج مقاربة مشتركة.

كما كانت كلمة لتحالف القوى الفلسطينية، ألقاها ممثل حركة حماس في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي أشار فيها إلى أن الأمن بالمفهوم الشامل يجب أن لا يقتصر على البعد الميداني العسكري الأمني، فهو أمن إنساني و أمن اجتماعي، ولكي يتحقق الأمن هناك تحديان يحتاجان الى استجابتين، التحدي الأول هو التحدي الداخلي له علاقة بالوضع الأمني داخل المخيمات على مستوى الاستخدام الفوضوي لسلاح وتطوير المشكلات، وعدم الانضباط الأمني داخل المخيمات. هذا التحدي هو تحد يخصنا كفلسطينين يحتاج الى استجابة فلسطينية داخلية، وهو على مستويين المستوى الأول من خلال هيئة العمل الفلسطيني المشترك ان تنطلق في عملها، وتتفق على رؤية موحدة، وآليات موحدة، وتصورات موحدة. المستوى الثاني، ميداني في المخيمات إسقاط الرؤية لإيجاد صيغ تضبط الوضع الأمني، وأشار إلى أنه يوجد تجارب سابقة، ومنها نجح، ومنها فشل، ومنها ما نجح جزئيا، ما يحتاج الى تعديل وفقا الظروف الحالية.

ومن ثم القى كلمة القوى اليسارية الفلسطينية الاستاذ ابو فراس ايوب الغراب عضو اللجنة المركزية وسكرتير منظمة لبنان لحزب الشعب الفلسطيني أكد فيها ان نسير على طريق تحقيق هذه المطالب من اشقائنا اللبنانيين، علينا في الفصائل الفلسطينية تفعيل الاطار القيادي السياسي المشترك. وكذلك تفعيل هيئاتها واطرها الشعبية المشتركة ، بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا أينما وجد، لوضع خطة وبرنامج عمل موحد وواضح، لتقديم خطة عمل مشتركة وواضحة لأشقائنا اللبنانيين، من اجل تأمين الامن الاجتماعي، وامن المخيمات في وجه كل ما يحاك او يوجه لمخيماتنا وابناء شعبنا بفئاته كافة، كخطوات واجبة من أجل دعم مقومات صمود اللاجئين الفلسطينيين، من أجل الاستمرار بالنضال على طريق إحقاق حق العودة.

كما دعا ممثل حركة الجهاد الاسلامي في في لبنان الاستاذ احسان عطايا إلى تضافر جهود الجميع من أجل مواجهة الآفات التي يسعى كثيرون لنشرها في المخيمات الفلسطينية، وأشار إلى أهمية دور المؤسسات الأهلية والمجتمع المحلي في نشر الوعي، والمساهمة في معالجة المشاكل الاجتماعية والإنسانية في مخيماتنا، وختم بمطالبة "الأونروا"، وكل المعنيين بتوفير الحياة الكريمة لشعبنا الفلسطيني إلى حين العودة إلى وطننا بعد تحريره من الاحتلال الصهيوني.

كما شددت الناشطة الحقوقية مطلقة حملة #موجودين منال قرطام في مداخلتها على ضرورة توحيد الخطاب وتبني مقاربة جديدة لما يخص حقوق الفلسطينين في لبنان تنطلق من واجب الدولة والمجتمع الدولي وحق الفلسطينيين أن يكونوا ضمن إطار ونظام قانوني يمكنهم من تطوير هويتهم الفردية والمجتمعية، كما شددت على انه آن الأوان لخطاب يركز على مقومات حق العودة، وأهم هذه المقومات هي تمكين الفلسطينيين في دول اللجوء وإعطائهم حقوقهم الأساسية الكاملة حينها فقط يمكن للفلسطيني عندما يكون قوي من تحقيق حقوقه السياسية ومنها حق العودة.

كما ركزت القيادية في حركة فتح و مديرة وحدة الدعم القانوني السيدة أمل شهابي في مداخلتها على إنجازات الوحدة بدعم من نداء جنيف، و تناولت مسألة إنجاز مدونة قواعد سلوك لقوات الأمن الوطني، و دعت الفصائل للالتزام بها لأهميتها من أجل الالتزام بالقواعد الدولية.

كما كانت مداخلة للمحامي الاستاذ رائد عطايا حيث طالب من الفصائل الفلسطينية بالاتفاق والتوحد وليس بأن يذهبوا بشكل احادي للمطالبة بالحقوق المدنية والاجتماعية لشعب الفلسطيني اذا لم يكونوا متوحدين فلن تعطيهم الدولة اللبنانية شيئا، خاصة وأنها تستغل عدم توحد الأطراف الفلسطينية للمحافظة على الوضع القائم.

كما استهل الأستاذ علي أصلان مداخلته بتوجيه الشكر لمنظمي اللقاء وإفطار ناشط ومنظمة جينيفا كول، اننا عندما قبلنا ان تلقى قضية فلسطين على عاتق اهل فلسطين المطرودين قصرا من ديارهم نكون قد ساهمنا بشكل او آخر بالمؤامرة على هذه القضية والتي هي قضية امة وقبلها بما قصم به الغرب ظهرنا من إلغاء دولتنا الاسلامية وتقسيمات سايكس وبيكو والأصل في الدول العربية المستضيفة لأهل فلسطين ان تعامل اهل فلسطين معاملة إنسانية لا امنية او عسكرية.



مواضيع ذات صلة