2019-06-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-06-08 02:59:53

سبل حل الأزمة المالية لدى السلطة الفلسطينية" .

من الواضح أن الأزمة المالية لن تنتهى ولا يبدو أن هناك فى الأفق أى بوادر للحل خاصة أننا من يعانى دون دفع الإحتلال للتراجع عن خصم اموالنا وسرقتها .والأمر مرشح لزيادة القرصنة .إن الإحتلال الإسرائيلى لن يتراجع عن قراره إلا إذا وصله آثار الرد الفلسطينى الذى لم يتخذ بعد والذى تأخر .لذلك الأخوة فى القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الاخ الرئيس أبو مازن والدكتور رئيس الوزراء محمد اشتيه .إن قراركم بوقف استلام اموال المقاصة منقوصة قرارا وطنيا يحظى بإجماع وطنى ولا أحد يرى غير ذلك للآن .ولكن اسمحوا لي أن أقدم رأيى الشخصى بين ايديكم وهو كالآتي .
من بداية الأزمة قلت انه يجب إتباع وقف استلام اموال المقاصة بخطوات عملية حتى نجبر الإحتلال على التراجع وتثمثل فى الآتى.
1.وقف إستيراد الأسمنت الإسرائيلى والحديد ومواد البناء كافة حتى لو عطلت إسرائيل إدخال البدائل من تركيا ومصر ولو أدى ذلك لوقف حركة البناء وتجميدها فبكل الأحوال هناك ازمة مالية.
2.وقف إستيراد الحليب والألبان وكل مشتقاته .وكذلك العصائر والمشروبات.
3.وقف إدخال وشراء الفواكه والخضار الإسرائيلية .
4.التحضير لإنزال سكينة الكهرباء .وسنعيش على لمبة الكاز .
5.سنعتمد على البدائل واستغلال أراضينا للزراعة و الإنتاج الحيوانى والاستغناء عن منتجات الإحتلال ولا يتم ذلك بتسارع إلا بخلق الازمة والدخول فيها.
6. تخفيض إستيراد الوقود والمحروقات إلى النصف والاعتماد على المواصلات العامة والدراحات الهوائية .
7.عدم ادخال الشروات والمخراز والأدوات الكهربائية المستخدمة والألعاب التى يمنع بيعها في إسرائيل.
8.والأهم تجهيز ملفات لعائلات الضحايا من أبناء شعبنا للشهداء والجرحى والتقدم بها عبر محامين مختصين للقضاء الإسرائيلى الذى حاولوا عبر تشريعاتهم قطع الطريق علينا لعدم الاستطاعة لطلب تعويضات.وكذلك للمحاكم الدولية وملاحقة مجرمى الحرب والقتلة بأسمائهم.
السيد الرئيس أبو مازن والاخ الدكتور محمد اشتيه.آن الأوان لبدء الرد على خطوة الإحتلال .فالضفة وغزة سوق استهلاكية لأكثر من 40%من منتجات إسرائيل.ولنتشارك جميعا فى الضفة وغزة هذه الازمة حتى تنتهى وهنا لابد من توحيد الصرف للموظفين فى الضفة وغزة وكفى للتمييز ضد غزة لأن لذلك اثارا مستقبلية مدمرة على وحدة شعبنا وفتحنا.كذلك إنصاف تفريغات 2005 وصرف راتبهم كاملا والذى هو أقل من 1500شيكل.
ولكى ننجح في مواجهة التحديات لا بد من إنجاز المصالحة الوطنية بكل ثمن وأنتم الجهة الأكثر دراية وحرصا على وحدة شعبنا.
كل عام وانتم بخير حفظكم الله. أخوكم / جهاد أبو غبن أسير محرر وقيادي بحركة فتح : قطاع غزة



مواضيع ذات صلة