2019-07-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2019-06-17 22:18:14

حنا: استهداف الابنية التاريخية الارثوذكسية العريقة في باب الخليل انتكاسة غير مسبوقة تستهدف هوية القدس

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم الاثنين، بأنه يبدو "ان البعض لم يستوعبوا حتى الان ماذا يعني بالنسبة الينا خسارة الابنية التاريخية الارثوذكسية العريقة في باب الخليل ."

وأضاف " هذه الصفقة التي تعتبر من اخطر الصفقات التي تمت في مدينة القدس والتي هدفها تغيير ملامح القدس وطمس معالمها وتهميش واضعاف الحضور الفلسطيني فيها كما انها تعتبر تطاولا مباشرا على الحضور المسيحي العريق في هذه المدينة المقدسة .

ان صفقة باب الخليل انما تعتبر ظاهرة خطيرة لا سيما ان المستوطنين المتطرفين والذين يتسمون " بعطيرت كوهانيم " قد يدخلوا الى هذه الامكنة في اي وقت يناسبهم لا سيما ان المحاكم الاسرائيلية قد قدمت لهم الغطاء القانوني لكي يقوموا بذلك ."

وتابع : اننا نرفض اي خطاب تضليلي ايا كان شكله وايا كان لونه واولئك الذين يتحدثون عن صفقة باب الخليل من الافضل ان يبقوا صامتين بدلا من ان يحاولوا تضليل الرأي العام وبث معلومات غير دقيقة وغير صحيحة .

ان عيد العنصرة انما يعتبر عيد ميلاد الكنيسة وفي هذا العيد يجب ان نكون صادقين امام الهنا وكنيستنا وامام ضميرنا فلم يعد من اللائق ان نسمع كلاما مضللا مزيفا للحقائق والوقائع هدفه التأثير على الرأي العام .

وقال : ان ما ارتكب بحق باب الخليل انما هي خيانة عظمى لا بل جريمة نكراء ويؤسفنا ويحزننا ان هنالك اشخاصا قد قبضوا المال وباعوا ضميرهم وانسانيتهم واخلاقهم وهم يعملون من اجل التأثير على الرأي العام من خلال المعلومات المضللة والغير صحيحة .

ان صفقة باب الخليل انما تعتبر انتكاسة غير مسبوقة لكنيستنا ولقدسنا ويبدو ان البعض لم يصلوا الى هذا الاستنتاج حتى اليوم ويحاولون التخفيف من خطورة هذه الصفقة الغير مسبوقة والتي تعتبر امعانا في تهميش واضعاف حضورنا المسيحي في هذه الارض المقدسة .

اتمنى من الجميع ان يتحملوا المسؤولية التاريخية فالقدس بحاجة الى اشخاص يتحلون بالاستقامة والصدق والوطنية والانتماء الحقيقي لهذه البقعة المقدسة من العالم .

وأضاف : بالكذب والنفاق والاجندات الشخصية والمصالح الانية لا يمكن ان نحافظ على القدس ولا يمكن ان نصون الاوقاف والمقدسات فصون اوقافنا يحتاج الى اناس صادقين متحلين بالامانة لا يغيرون مواقفهم ومبادئهم وفق المصالح والاجندات المختلفة والمتعددة .

يبدو ان نكبة باب الخليل ستجعلنا نكتشف نكبات جديدة وستميط اللثام عن وجوه كنا نظن انها شيء فاذا بنا نكتشف انها شيء اخر ."

وتوجه بنداء قائلا : ندائنا لابناء كنيستنا ولابناء شعبنا الفلسطيني بأن يدركوا جسامة المخاطر المحدقة بمدينتنا المقدسة فالاستيلاء على ابنية باب الخليل انما تندرج في اطار سياسة ممنهجة هادفة الى طمس معالم مدينتنا وتزوير تاريخها والنيل من مكانتها .

اننا نرفض اي خطاب استسلامي يبث في النفوس اليأس والاحباط فنحن اصحاب قضية عادلة ولا يجوز الحديث عن صفقة باب الخليل خاصة او عن واقع مدينة القدس بشكل عام وكاننا امام حالة لا حول لنا ولا قوة امامها .

نرفض ثقافة الاستسلام والاحباط واليأس التي يروج لها البعض فنحن كمسيحيين وان كنا قلة في عددنا الا اننا لسنا اقلية ويجب ان نكون ملحا وخميرة لهذه الارض وهذا القول يجب ان نترجمه الى فعل وان نقول كلمة الحق التي يجب ان تقال لان التضليل والتزوير وحرف البوصلة انما هي اشتراك في الجريمة المرتكبة بحق مدينتنا المقدسة وكنيستنا وحضورنا المسيحي العريق ."

وناشد الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بضرورة التحرك الفوري والسريع لانقاذ ما يمكن انقاذه فما حدث في باب الخليل انما هو امتهان للوصاية الهاشمية والتي نحن متمسكون بها وسنبقى كذلك كما ان ما حدث في باب الخليل لا يقل خطورة عما يحدث في باحات الاقصى وما يخطط في كل زاوية من زوايا مدينتنا المقدسة التي نعشقها وننتمي اليها بكافة جوراحنا.

وقال : ان ضياع باب الخليل انما هي انتكاسة لا يمكن ان توصف بالكلمات واما الانتكاسة الاكبر فهي حالة الصمت والضعف والاستسلام والتردد التي نلحظها والتي ستؤدي الى ضياع ما تبقى من اوقاف .

ان ضياع باب الخليل يعني مباشرة اننا سنتحول الى ضيوف في مدينتنا والى عابري سبيل في عاصمتنا الروحية والوطنية .

ان سرقة باب الخليل انما هي انتزاع لجزء تاريخي اصيل من تراثنا وهويتنا وعراقة وجودنا في هذه البقعة المقدسة من العالم .

نتمنى من كافة اصحاب الضمائر الحية ان يتحركوا من اجل القدس ومقدساتها واوقافها ومن اجل ابنية باب الخليل التي قد يدخل اليها المستوطنون المتطرفون في اي وقت.

اليوم وعندما كان الاحتفال باثنين الروح القدس في علية صهيون اقدم بعض المتطرفين المستوطنين على مهاجمة الموكب الديني واسمعوا رجال الدين المشاركين الشتائم وبصقوا عليهم واهانوهم بطريقة غير لائقة وغير مناسبة وهذا ما سيحدث معنا في باب الخليل اذا ما استولى المستوطنون على الابنية التاريخية فيه .

لن نصمت امام هذه المؤامرة التي يتعرض لها حضورنا الارثوذكسي في المدينة المقدسة وهي مؤامرة مستمرة ومتواصلة منذ عشرات السنين ويبدو ان الاحتلال يسعى للاستيلاء على ما تبقى من عقارات واوقاف ارثوذكسية امعانا في شطب وجودنا والغاء حقوقنا وجذورنا العميقة في تربة هذه الارض.

صحيح ان هنالك متآمرون ومتخاذلون وادوات مُسخرة في خدمة الاحتلال ولكن يبقى الاحتلال احتلالا وتبقى القدس لاهلها واصحابها وكل ما يقوم به الاحتلال في مدينة القدس انما هو فاقد لاي بعد قانوني او شرعي . كما جاء على لسانه



مواضيع ذات صلة