2019-07-23الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-06-20 21:28:36

نتنياهو يحث على دعم أمريكا في مواجهة "اعتداء" إيران

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس المجتمع الدولي إلى دعم الولايات المتحدة في مواجهة إيران مع تصاعد التوتر بين البلدين بعد إسقاط طهران لطائرة مسيرة أمريكية.

وقال نتنياهو ”كثفت إيران خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية من اعتدائها على الولايات المتحدة وعلينا جميعا.

وأكرر دعوتي لكل الدول المحبة للسلام للوقوف بجانب جهود الولايات المتحدة لوقف الاعتداء الإيراني... إسرائيل تساند الولايات المتحدة في ذلك“.

وأسقطت إيران اليوم طائرة عسكرية أمريكية مسيرة قالت إنها كانت في مهمة تجسس فوق أراضيها، لكن واشنطن قالت إن الطائرة استُهدفت في مجال جوي دولي في هجوم ”غير مبرر“.


وأثارت الواقعة مخاوف من اندلاع صراع أوسع بالشرق الأوسط بينما يمضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حملة لعزل طهران بسبب برنامجها النووي وبرنامجها الخاص بالصواريخ الباليستية ودورها في حروب بالمنطقة.

والواقعة هي الأحدث في سلسلة وقائع شهدتها منطقة الخليج، التي تعد شريانا مهما لإمدادات النفط العالمية، منذ منتصف مايو أيار بما في ذلك هجمات بمتفجرات استهدفت ست ناقلات نفط بينما تنزلق طهران وواشنطن نحو المواجهة.

وتنفي إيران الضلوع في أي من الهجمات، لكن قلقا عالميا من مخاطر تفجر حرب أوسع بالشرق الأوسط تؤدي لتعطيل صادرات النفط أدى لقفزة في أسعار الخام، التي ارتفعت ما يزيد عن ثلاثة دولارات إلى أكثر من 63 دولارا للبرميل يوم الخميس.

وندد ترامب بإسقاط الطائرة وقال في تغريدة ”إيران ارتكبت خطأ جسيما!“.

وقال عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، إن إيران خلقت وضعا ”بالغ الخطورة“ من خلال ما وصفها بتصرفاتها العدائية، مضيفا أن السعودية تتشاور مع حلفائها بشأن الخطوات المقبلة.

وقال الجبير للصحفيين في لندن ”عندما تتدخل في حركة الشحن الدولية يكون لذلك تأثير على إمدادات الطاقة وتأثير على أسعار النفط التي تؤثر على الاقتصاد العالمي. بشكل أساسي، يمس هذا كل شخص في العالم“.

وتفاقمت التوترات مع انسحاب الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين قوى عالمية وإيران. وازداد الأمر سوءا عندما فرضت واشنطن عقوبات جديدة لخنق تجارة النفط المهمة لطهران، والتي ردت في وقت سابق من الأسبوع بالتهديد بتجاوز الحدود المفروضة على أنشطتها النووية بموجب الاتفاق.

في تصعيد جديد للموقف، قالت واشنطن يوم الاثنين إنها ستنشر نحو ألف جندي إضافي وصواريخ باتريوت وطائرات استطلاع تقليدية وأخرى مسيرة في الشرق الأوسط، ليضاف ذلك إلى زيادة سابقة في القوات قوامها 1500 جندي والتي تم الإعلان عنها بعد الهجمات على ناقلات في مايو أيار.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إن طائرة ”تجسس“ أمريكية مسيرة أُسقطت في إقليم هرمزجان المطل على الخليج بجنوب البلاد باستخدام منظومة (3 خرداد) الصاروخية الإيرانية محلية الصنع.

وذكر مسؤول أمريكي أن الطائرة المسيرة من طراز إم.كيو-4سي ترايتون وتتبع البحرية الأمريكية وإنها أُسقطت في المجال الجوي الدولي فوق مضيق هرمز الذي يمر فيه نحو ثلث النفط المنقول بحرا ليخرج من الخليج.

وقال بيل أوربان الكابتن في البحرية الأمريكية إن الرواية الإيرانية التي تفيد بأن الطائرة كانت تحلق فوق إيران زائفة.

وأضاف ”كان هذا هجوما غير مبرر على طائرة مراقبة أمريكية في المجال الجوي الدولي“.

وذكر أن الطائرة أُسقطت في المجال الجوي الدولي فوق مضيق هرمز الساعة 11:35 مساء تقريبا بتوقيت جرينتش، أي في ساعات الصباح الباكر بتوقيت منطقة الخليج.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن موقع حطام طائرة مسيرة تابعة للجيش الأمريكي أسقطتها إيران موجود في المياه الدولية بمضيق هرمز وإن قطعا بحرية أمريكية توجهت لتلك المنطقة بما يناقض رواية إيران عن إسقاط الطائرة.

ولم يعلق الجيش الأمريكي بعد على موقع حطام الطائرة المسيرة (إم.كيو-4سي ترايتون) التابعة للبحرية الأمريكية.

لكن إذا تأكد موقع حطام الطائرة المسيرة فسيكون ذلك دليلا ماديا يلقي بظلال من الشك على رواية إيران التي أفادت فيها بأنها أسقطت الطائرة المسيرة في إقليم هرمزجان المطل على الخليج بجنوب البلاد.

وأصرت وزارة الخارجية الإيرانية على انتهاك الطائرة المسيرة للمجال الجوي الإيراني، وحذرت من عواقب مثل هذه التحركات ”غير القانونية والاستفزازية“.

ولم يصدر تأكيد مستقل لموقع الطائرة المسيرة عند إسقاطها.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن بيان للحرس الثوري أن أجهزة التتبع وتحديد هوية الطائرة كانت قد أغلقت ”في انتهاك لقواعد الطيران وكانت تتحرك في سرية تامة“ عندما تم إسقاطها.

* خط إيراني أحمر

نقلت وكالة تسنيم للأنباء عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني قوله ”مجالنا الجوي هو خطنا الأحمر. إيران ردت وستواصل الرد دوما بقوة على أي دولة تنتهك مجالنا الجوي“.

وتقول شركة نورثروب جرومان المصنعة للطائرة إم.كيو-4سي ترايتون على موقعها الإلكتروني إن الطائرة ترايتون قادرة على التحليق لأكثر من 24 ساعة في الرحلة الواحدة على ارتفاع يزيد على 16 كيلومترا ويبلغ مداها 8200 ميل بحري.

وسعت إدارة ترامب يوم الأربعاء لحشد الدعم العالمي للضغوط التي تمارسها على إيران وذلك بعرض شظايا لغم لاصق قالت إنها كانت بناقلة نفط تعرضت لأضرار في هجمات يوم 13 يونيو حزيران، وقالت إن اللغم يشابه إلى حد كبير الألغام التي ظهرت علنا في عروض عسكرية إيرانية.

ويقول دبلوماسيون أوروبيون إن هناك حاجة لمزيد من الأدلة لتحديد المسؤول عن الهجمات على الناقلات.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس إن أي عمل عسكري أمريكي ضد إيران سيكون كارثة على الشرق الأوسط وسيؤجج العنف وسيؤدي إلى تدفق محتمل للاجئين.

وأضاف بوتين، خلال اللقاء التلفزيوني السنوي لاستقبال الاسئلة والإجابة عليها، أن موسكو تعتقد أن طهران ملتزمة تماما بالاتفاق النووي. ووصف العقوبات على إيران بأنها لا تستند إلى أي أساس.

* العقوبات الأمريكية

ألحقت العقوبات الأمريكية، التي تستهدف تقليص صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر وإقصاء طهران عن النظام المالي العالمي الذي يهيمن عليه الدولار، أضرارا جسيمة باقتصاد إيران مما أبطل المنافع التجارية والاقتصادية التي منحت لإيران بموجب الاتفاق النووي مقابل تقييد أنشطتها.

وأرسل الرئيس الأمريكي قوات وحاملات طائرات وقاذفات قنابل من طراز بي-52 إلى الشرق الأوسط خلال الأسابيع القليلة الماضية. وقالت إيران الأسبوع الماضي إنها مسؤولة عن أمن مضيق هرمز وطالبت القوات الأمريكية بمغادرة الخليج.

وقالت طهران أيضا إنها ستعلق الالتزام بالقيود التي يفرضها الاتفاق النووي على تخصيب اليورانيوم، بهدف سد أي سبيل أمامها لامتلاك أسلحة نووية، وهددت بمنع مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز.

لكن ترامب والزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي قالا إنهما لا يرغبان في إشعال حرب.

وقالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي يوم الخميس إن الولايات المتحدة لا ترغب في خوض حرب مع إيران.

وأبلغت بيلوسي، وهي أكبر عضو ديمقراطي في الكونجرس، الصحفيين في إفادة دورية بأن 20 مشرعا سيحصلون على إفادة بشأن ”الوضع الخطير“ في إيران في الساعة 11 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1500 بتوقيت جرينتش).

وأثار التوتر المتزايد بين طهران وواشنطن مخاوف من تصاعد الصراعات وإراقة الدماء في دول تخوض فيها إيران وخصومها في المنطقة حروبا بالوكالة منذ وقت طويل من أجل النفوذ في الشرق الأوسط.

ويقول ترامب إن الاتفاق النووي الذي وقعه سلفه باراك أوباما لم يفعل ما يكفي لوقف تدخلات إيران في شؤون دول أخرى بالشرق الأوسط أو كبح برنامجها للصواريخ الباليستية.

وتقول طهران إن تطوير الصواريخ الباليستية وأنشطتها في المنطقة لأغراض دفاعية.

وقالت طهران يوم الاثنين إنها ستتجاوز الحدود القصوى لتخصيب اليورانيوم خلال عشرة أيام، لكنها ذكرت أنه ما زال هناك وقت أمام الموقعين الأوروبيين لإنقاذ الاتفاق النووي.

وتتهم السعودية أيضا إيران بإمداد حركة الحوثي في اليمن بصواريخ وطائرات مسيرة استخدمت في هجمات على محطتين سعوديتين لضخ النفط في مايو أيار وعلى مطار مدني سعودي في وقت سابق من الشهر.

وقال التحالف الذي تقوده السعودية ويحارب الحوثيين في اليمن إن مقذوفا سقط قرب محطة تحلية في محافظة جازان السعودية، وذلك بعدما قالت قناة المسيرة التلفزيونية التابعة للحوثيين إن الجماعة أطلقت صاروخا على محطة كهرباء هناك.



مواضيع ذات صلة