2019-08-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-07-18 13:20:12

الهيئة المستقلة ومركز الميزان يُنظمان ورشة عمل متخصصة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ورشة عمل متخصصة، عند الساعة 11:00 من صباح الأربعاء الموافق 17/7/2019، حول مشكلة سير الدراجات الآلية و"التكتك" وسبل تنظيمها في قطاع غزة، بمشاركة ممثلين عن وزارة الداخلية، ووزارة الصحة، ووزارة النقل والمواصلات، ووزارة العمل، وجهاز الشرطة،,والنيابة العامة، وممثلين عن منظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني.

وتهدف الورشة إلى تسليط الضوء على واقع سير الدراجات الآلية والتكتك في قطاع غزة وانعكاسه على الحق في الحياة والحق في السلامة الجسدية، في ضوء تزايد حوادث السير التي تتسبب في حالات وفاة وإعاقات وإصابات أخرى.

افتتح الورشة منسق التحقيقات والشكاوى في الهيئة المحامي بكر التركماني، مُشيراَ إلى أن هذه الورشة تأتي في إطار حملة المناصرة التي تقوم بها الهيئة ومركز الميزان لتسليط الضوء على هذه المشكلة، والحد من حوادث السير التي تتسبب فيها الدراجات الآلية والتكتك، لافتاً إلى حق المواطنين في الحصول على المعلومات المتعلقة بأعداد الضحايا والمصابين والإعاقات جراء الحوادث الناجمة عنها، مشدداً على ضرورة مواءمتها وتنظيمها قانونياً، بما يتناسب مع قانون السير للحد من مخاطرها.

واستعرض المحامي في مركز الميزان لحقوق الإنسان سمير المناعمة، ورقة قانونية حول معالجة المخاطر الناشئة عن عدم تنظيم استخدام وسير الدراجات الآلية، عرض من خلالها حيثيات الإشكالية المُتمثلة في سير الدراجات الآلية دون أن تستوفي الشروط القانونية والفنية للسير على الطريق، وافتقار الإدارة العامة لشرطة المرور للمعدات والأدوات الكافية التي تُمكنها من ضبط كافة تجاوزات السير. وأشار إلى وجود مصلحتين متعارضتين الأولى ضمان استمرار أصحاب الدراجات في حقهم بالعمل وكسب الرزق، والثانية حماية جوهر المصالح الاجتماعية المُتمثل في الحق في الحياة. كما تطرق إلى الإطار القانوني الوطني المُتعلق بتنظيم سير الدراجات الآلية، وقدم مجموعة من المقترحات للمعالجة القانونية بشأن تنظيم الدراجات الآلية.

من جانبه تحدث العقيد رائد العامودي مدير ديوان المظالم وحقوق الإنسان في مكتب مفتش عام الشرطة أن هذه الإشكالية تشكل خطراً كبيراً على الحق في الحياة، وضرورة الاتفاق على وضع آليات تحد من مشكلات سير الدراجات النارية والتكتك، مشيراً إلى دور الشرطة في تنظيم وترخيص الدراجات النارية والتكتك وأثر ذلك في الحد من الجرائم التي قد تتسبب بها المركبات مجهولة الهوية.

وتحدث المقدم فهد حرب مدير حوادث الطرق أن حوادث السير التي تتسبب فيها الدراجات النارية تمثل مشكلة مرورية خطيرة، لافتاً إلى أن القانون اشترط تسجيلها وترخيصها لدى سلطة الترخيص. كما أن سائق الدراجة النارية مسؤول عن أي أضرار مادية وجسدية خلال الحوادث. وأوضح أنه منذ العام 2009 وحتى الآن تم تسجيل 104 حالات وفاة، و7410 إصابة، من بينها 502 إصابة خطيرة، وهناك أعداد كبيرة أخرى غير مسجلة. كما أشار إلى أن العام 2019 شهد 3 حالات وفاة، و106 إصابة منها 14 إصابة خطيرة. وعلى صعيد تسجيل المركبات أوضح أن هناك 16000 دراجة نارية، من بينها 440 دراجة مرخصة.

وأكد المشاركون أن مشكلة تنظيم سير الدراجات الآلية، وما ينجم عنها من حوادث تعد إهداراً خطيراً لجوهر المصالح الاجتماعية ما يتطلب إقرار قانون عصري للمرور، يستطيع مواكبة كافة المُتغيرات التي طرأت على قطاع المرور وتنظيمه، الأمر الذي يصعب إنجازه في ضوء الأزمة التي تواجه النظام السياسي الفلسطيني سيما المجال التشريعي، وقيام شرطة المرور بتفعيل الرقابة والتحقق من مدى ملكية سائق الدراجة الآلية ذات الثلاث عجلات، والدراجات النارية وثيقتي الترخيص والتأمين، واللوحات الرقمية، وسلامتها الفنية.

واتفق المشاركون على تشكيل لجنة خاصة تتكون من الجهات الرسمية والمجتمع المدني ووسائل الإعلام والمؤسسات ذات العلاقة لمراجعة التشريعات والقرارات والمعلومات ذات العلاقة، خاصة أن الفئة التي تستخدم هذه المركبات هي من الفئات الفقيرة الأمر الذي يتطلب تنظيماً خاصاً يحمي مصالح الفئات الفقيرة ولاسيما حقها في العمل وكسب الرزق.



مواضيع ذات صلة