المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-07-18 22:17:58

إئتلاف حق العمل ينظم تجمعا في بيروت رفضا للإجراءات التعسفية بحق العمال وأرباب العمل الفلسطينيين

بيروت - وكالة قدس نت للأنباء

تحولت المسيرة التي دعا لها الإئتلاف اللبناني الفلسطيني لحق عمل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان رفضا لإجراءات وقرارات وزير العمل اللبناني، والتي كان مقررا لها ان تنطلق من منطقة الكولا الى وسط بيروت، تحولت الى تجمعا حاشدا في بيروت تحت جسر الكولا. وبالرغم من المنع والتضييقات ومحاولات ثني المشاركين عن الحضور ببث إشاعات حول صدامات مؤكدة بين القوى الأمنية والمتظاهرين الفلسطينيين واللبناني، إحتشد في منطقة التجمع المئات من أبناء مخيمات وتجمعات بيروت وصيدا وصور والبقاع، فيما لم يتمكن المشاركون من مخيمات الشمال الإنضمام إلى التجمع. وفي إصرارهم على المشاركة في التجمع – التظاهرة، خرج المشاركون من مخيمات الجنوب سيرا على الاقدام لاستقلال الباصات من خارج المخيمات التي أقلتهم الى بيروت، واستطاعوا الالتحاق بالجموع المحتشدة في منطقة الكولا متأخرين بسبب عرقلة وصولهم من قبل بعض الجهات الأمنية على حاجز الاولي ومن ثم على المدينة الرياضية.
إضافة الى أبناء المخيمات، شارك في التجمع ممثلي المؤسسات الأهلية والحقوقية الانسانية العاملة في الوسطين اللبناني والفلسطيني، وبحضور احزاب لبنانية وممثلي بعض الفصائل فلسطينية من المخيمات المختلفة واتحادات ونقابات فلسطينية ولبنانية ولجان شعبية، ورئيس الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، وممثلي اللقاء اليساري العربي، والامين العام لمركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب، وأعضاء من الأمانة العامة لاتحاد عمال فلسطين، إضافة الى حشد من أبناء الشعب اللبناني المتضامنين مع حق عمل اللاجئين الفلسطينيين.
 وقد ألقيت خلال التجمع كلمات من قبل: كاسترو عبدالله باسم الاتحاد الوطني، جمانة مرعي باسم المعهد العربي لحقوق الانسان، ماري الدبس، خالد حدادة، علي محمود عضو الأمانة العامة لاتحاد عمال فلسطين، وسامر مناع باسم الائتلاف حق العمل، شددت جميعها على ضرورة التراجع عن الإجراءات والمخالفات التي إتخذتها وزارة العمل بحق العمال وارباب العمل الفلسطينيين، والسماح لجميع الفلسطينيين بالعمل دون قيود او شروط وفي كافة المهن، واستصدار المراسيم الوزارية والحكومية التطبيقية للمرسوم البرلماني الذي صدر في العام ٢٠١٠، واعتبروا ان عدا ذلك سيترك اثارا سلبية ليس فقط على أوضاع اللاجئين الحياتية، وانما أيضا على الاقتصاد والسلم الأهلي اللبناني.

 



مواضيع ذات صلة