المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-09-11 15:00:41

قلقيلية: وضع حجر الاساس لمدرسة بنات حبلة الاساسية

قلقيلية - وكالة قدس نت للأنباء

وضع اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية ووزير التربية والتعليم الفلسطيني مروان عورتاني وبمشاركة ناصر قطامي مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية، وسفيرة مملكة النرويج ( هايلدي هارلد ستاد ) اليوم حجر الاساس لمدرسة حبلة الاساسية للبنات الممول من الصناديق العربية من خلال صندوق النقد العربي وادارة البنك الاسلامي للتنمية بقيمة (1,1 ) مليون دولار.

وافتتحوا عدد من مباني المدارس جرت فيها أعمال توسعة وتأهيل وصيانة ممولة من ( j.f.a) وهي مدرسة حبلة الاساسية للذكور( 268 ) الف دولار، ومدرسة مدرسة السعدية الثانوية للبنين ( 280 ) الف دولار، ومدرسة عزبة الطبيب الابتدائية المختلطة بقيمة ( 255 ) الف دولار.

وخلال الاحتفال الذي جرى في مدرسة ذكور حبلة الاساسية بحضور فعاليات رسمية وشعبية من المحافظة، وأهالي بلدة حبلة نقل المحافظ تحيات الرئيس محمود عباس للحضور، شاكرا لوزارة التربية والتعليم وجنودها العاملين في الميدان جهودهم في الدفع بعجلة التعليم الى الامام، واكد ان الرقي في التعليم يحتاج الى تظافر الجهود والعمل على توفير بيئة امنة للتعليم يكون لها الاثر الكبير والمحفز للابداع، كما شكر الصناديق العربية ممثلة برئيسها ناصر قطامي الذي يولي محافظة قلقيلية اهمية نظرا لما تعانيه من اجراءات الاحتلال الظالمة، واكد ان توجيهات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. محمد اشتية هي تعزيز صمود المواطنين لبقائهم في ارضهم ومواجهة سياسة الضم والتوسع التي يفرضها الاحتلال على المواطن والارض الفلسطينية، وشكر مملكة النرويج على دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني، واشاد بالعلاقات الثنائية التي تربط الشعبين.

من جانبه اشاد وزير التربية والتعليم بصمود اهالي محافظة قلقيلية وقال" محافظة قلقيلية تستحق الدعم وهي نموذج ملهم للصمود والبناء"، وحيا بلدة حبلة الصامدة، مؤكدا ان جهود الوزارات ترفد اعلان الحكومة عن محافظة قلقيلية عنقودا زراعيا، واكد على اهمية تهيئة البيئة المدرسية لتكون بيئة جاذبة تحقق التربية الشمولية السوية للطلبة، وبما يوفر حاضنة لابداعهم، مشيرا الى ان التعليم في فلسطين خيار استراتيجي، وهو في طليعة اهتمام مؤسساتها الرئاسية والحكومية رغم الظروف الصعبة نتيجة للحصار الذي يفرضه الاحتلال، وقال" الى ان الحرب المفتوحة على الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها الحصار المالي استطعتنا تجاوزها بفضل الحراك الذي يقوم به الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. محمد اشتية".

واستعرض وزير التربية مساهمات وابداعات الشعب الفلسطيني في بناء الحضارات، كما استعرض انجازات الشعب الفلسطيني العلمية والاكاديمية على المستويين المحلي والعالمي، مؤكدا انه بالعلم استطاع الشعب الفلسطيني الحفاظ على هويته الوطنية في جميع اماكن تواجده، وقال " لنا مساهمات في بناء الحضارات، ونحن قادرون على بناء دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

بدوره نقل ناصر قطامي تحيات رئيس الوزراء للحضور ، معربا عن سعادته بوضع حجر الأساس للمبنى الجديد لمدرسة ذكور حبلة الأساسية، باعتبارها بنية أخرى نضيفها إلى مؤسسات الوطن، بمنحة من صندوق النقد العربي وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الشريك الرئيسي في مسيرة النهوض التربوي،شاكرا صندوق الأقصى والبنك الإسلامي للتنمية على الدور الكبير في إدارة المشاريع التطويرية، تماشيا مع خطط الحكومة في تعزيز صمود المواطنين وتلبية احتياجاتهم في جميع أماكن تواجدهم، وقال " إننا نخوض اليوم، معركة الوجود والصمود، ونجابه بكل ما أوتينا من قوة وبقاء وثبات، الانتهاكات الإسرائيلية التي تستهدف أبناء شعبنا، فمدارس فلسطين هي قصة نجاح وتحدي وإرادة لترسيخ الحق الفلسطيني في التعلم والتعليم والتطور".

وقال قطامي" بلغ حجم محفظة المشاريع لقطاع التعليم 57,655,500 مليون دولار أمريكي للأعوام 20172019 من مخصصات الصناديق العربية والإسلامية والتي جاءت لتلبية احتياجات وزارة التربية والتعليم والمؤسسات العاملة في هذا القطاع ، بما يشمل مدينة القدس الشريف وقطاع غزة".

وعبرت سفيرة النرويج عن سعادتها بوجودها في محافظة قلقيلية، كما اشادت بجهود وزارة التربية والتعليم، واكدت حرص مملكة النرويج على دعم الشعب الفلسطيني، خاصة في مجال التعليم، متمنية ان يعم السلام على المنطقة، واشارت الى الشراكة بين ( j.f.a)   ووزارة التربية والتعليم لتطوير البيئة التعليمية والنهوض بقطاع التعليم في فلسطين.

من ناحيته اكد رئيس بلدية حبلة رضا عودة ان بلدية حبلة وفعاليات البلدة وضعت نصب اعينها تطوير العملية التعليمية في البلدة، وذلك من خلال الخطة الاستراتيجية في دعم المدارس، والارتقاء بواقع العملية التعليمية وخلق شراكة متينة مع وزارة التربية والتعليم، شاكرا كل من ساهم في اخراج هذا المشروع الى حيز النور.



مواضيع ذات صلة