اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة20°
القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة20°
4.44جنيه إسترليني
4.71دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.96يورو
3.34دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.44
دينار أردني4.71
جنيه مصري0.21
يورو3.96
دولار أمريكي3.34

حقنا في الوحدة يكفل نصرنا جميعا بإذن الله...


لكل فصيل فلسطيني، ولكل شخصية فلسطينية، لكل رجل وامرأة وطفل، لكل الأجيال الفلسطينية التي اكتوت بعذابات الاحتلال، الحق أن تكون طليعة قائدة ومتصدرة لنضال شعبنا ، بشرط أن تتوفر لديها قاعدة الفهم لسر القيادة وعهد الأمانة. السر يكمن في تجربة كل الثورات الظافرة، ومنها ثورة الجزائر العظيمة وطن الشهداء والاحرار والفيتنام وجنوب إفريقيا، وثورة شعبنا الفلسطيني أيضا. حيثما يتجسد ضمان وحدة القيادة ووحدة الأرض ووحدة أداة التحري، أي المقاومة بالسلاح والعمل السياسي. ومن دون ذلك لا يمكن أن تتطلع أية جهة أو فئة مهما كانت إمكانياتها إلى حق القيادة والتقدم أمام الصفوف ممثلة لشعبنا. وعلينا أن نذكر الكثيرين أن شعبنا الفلسطيني مازال في مرحلة تحرر وطني وثورة مسلحة مما يقتضي الاصطفاف خلف قيادة واحدة موحدة.

لقد دفع شعبنا الفلسطيني استحقاقات كثيرة وتضحيات عظيمة ولسنوات طويلة قاسية مرة لكي يجبر العدو الصهيوني وحلفاءه من الامبرياليين، ويقنع الصديق والشقيق أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. وعندما تم إقرار ذلك بفضل وحدة البنادق والعمل السياسي المشترك صار مسار النضال واضحا نحو استعادة فلسطين. ثم تجسدت مصاعب أخرى استدعت إقناع أبناء وقوى شعبنا في الداخل والخارج وكذلك أشقائنا وحلفائنا في الخارج ايضا أن مبدأ حق تقرير المصير لشعبنا الفلسطيني لا يتحقق من دون أن يتوفر القرار الوطني الفلسطيني المستقل بعد أن خرقت بعض الأنظمة هذا المبدأ محاولة استلاب أو تجاهل حقنا في القرار الوطني المستقل لمصلحة شعبنا وفي توجيه نضال شعبنا في كل مرحلة من مراحل مسار العودة إلى الوطن السليب.

إن قرارا وطنيا مستقلا فاعلا ومؤثرا لا يتحقق من دون ضمانته الوحدة الفلسطينية. وإن غياب هذا القرار الوطني المستقل يعني تنازلنا عن حق العودة ، وحق التمسك بقدسنا عاصمة أبدية لدولتنا الفلسطينية. من هنا لابد من ترتيب أولويات الحقوق والمهام المرتبطة بها، وفي مقدمتها حق الوحدة الذي تتنازعه أطرافنا الوطنية وبتأثير من بعض حلفائنا أو أشقائنا. ومن هذه الأطراف من لا يريد التزحزح عن مصالحه الفئوية والفصائلية لصالح الشعب الفلسطيني الموحد الذي سيخوله الجلوس والتحدث باسمه بشرط فاعليته في تجسيد وحدته على ارض الواقع الفلسطيني.

من هنا نناشدكم إحقاق حقنا في ترتيب الأولويات، ولا حاجة أن نذكركم كم دفع شعبنا الفلسطيني من ثمن باهظ بالدماء الغالية والآلام والدموع والتشرد والأسر, كانت ولا تزال حصيلة قاسية ومرة كلما تراجعنا عن ذلك الحق . إن التنازل عن الجزء لصالح الكل هي معادلة سليمة، مهما كانت جسامتها لدى البعض وإنها ستهون أمام نصرنا في إجبار العدو على الاعتراف بحق العودة وبالقدس عاصمة لدولة فلسطين. واليوم نطالبكم أيها الإخوة ومع المطالبة بحق العودة فى ذكرى النكبة ال 64 بوجوب تحقيق حق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام قبل غيره.

عبر السنوات المرة لنضال شعبنا الصابر لم يسقط خيار حق العودة أبدا من أجندتنا, فهذا الخط الأحمر يظل شاخصا أمام من يريد استعادة أرض فلسطين ومعها عودة إنسانها الفلسطيني إلى أرضه. وليست الدولة والمؤسسات وحتى السلطات تعني شيئا بدون الأرض ووحدة أهلها فوقها. كل الكيانات السياسية زائلة وإن الأرض هي الإنسان الموحد لأجلها، وليست مجرد كيان سياسي أو تنظيم فئوي بدون إجماع بقية أهلها واعترافهم بريادته وقيادته.

يبدو أن هذه المعادلة لازالت عصية على الفهم لدى البعض منا وذلك على حساب عذابات شعبنا وشعوب عالمنا العربي والإسلامي, إن ضمان حق العودة يكمن في الوحدة وإلا فهو في خطر, ليكن مطلبنا في حق العودة فى ذكرى النكبة كحق الوحدة . الأول ننتزعه من عدونا، والثاني من أيادي إخوتنا في الخندق الفلسطيني.

الوقت لا يرحم وخطواتنا إلى القدس تبعثرت في المسارات الطويلة, حقنا في الوحدة يكفل نصرنا جميعا بإذن الله.

اقرأ ايضا من أقلام وآراء