اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة19°
القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة19°
4.44جنيه إسترليني
4.75دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.99يورو
3.37دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.44
دينار أردني4.75
جنيه مصري0.22
يورو3.99
دولار أمريكي3.37

المشاركة في مؤتمر منظمة " جي ستريت " وتبديد المزيد من الحقوق والعناوين الوطنية

رامز مصطفى


المشاركة في مؤتمر منظمة " جي ستريت " وتبديد المزيد من الحقوق والعناوين الوطنية لا يزال فريق السلطة الفلسطينية عند رهاناته في إمكانية تحقيق ما يسمى بالسلام مع الكيان الصهيوني ، من خلال وهم القدرة على إحداث اختراق في المجتمعان الأمريكي والصهيوني ، بمزيدٍ من المشاركة في الملتقيات والمؤتمرات التي تدعو إليها منظمات يهودية أو صهيونية ، ولنسمها ما نشاء ، المهم ما تحمله من أهداف ومضامين تعمل عليها خدمة للرؤى المرتكزة على تحقيق الحلم الصهيوني وعلى حساب الحق الفلسطيني وقضيته الوطنية بعناوينها المختلفة فوق الأرض الفلسطينية الغير منقوصة .
جديد تلك الأوهام هو مشاركة فلسطينية واسعة في مؤتمر منظمة " جي ستريت " الذي عقد في الولايات المتحدة الأمريكية قبل أيام ، وبالصفة الرسمية للسلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية ، بوجود صائب عريقات كبير مفاوضي السلطة وأمين سر المنظمة ، بالاضافة لأسامة القواسمي مستشار رئيس السلطة السيد محمود عباس . المشاركة الفلسطينية في اللحظة السياسية الراهنة ، هي خروج على المعلن من مواقف قد أبدتها السلطة إزاء التشدد في الانخراط التفاوضي مع الكيان الصهيوني المباشر أو الغير مباشر ، وبين هلالين اللقاءات والمفاوضات المباشرة والغير مباشرة متواصلة . وهي بالتالي أي المشاركة ومع ما تعلنه منظمة " جي ستريت " من أن : " هدفها السياسي والمعلن هو توفير رؤية سياسية داخل الولايات المتحدة موالية لإسرائيل كوطن قومي للشعب اليهودي " ، ودعمها تهويد القدس ، وتأييدها للتوسع الاستيطاني ، هي إعطاء مسوغات لتبرير المزيد من التطبيع مع العدو الصهيوني وكياناته ومنظماته السياسية ، وبما يُشكل طعنة جديدة للنضال الوطني الفلسطيني ، خصوصاً أن من يشارك من جانب الكيان رئيس الوزراء السابق إيهود باراك ، ورئيسة الوزراء السابقة تسيبي ليفني ، وهما من عتاة القادة الصهاينة ، الموغلة أيديهم عميقاً في دماء الشعب الفلسطيني ، من خلال من ارتكبوه من مجازر .
مدانة بالشكل والمضمون مشاركة تلك الشخصيات الرسمية والغير رسمية ، وليس هناك أية مسوغات سوى المزيد من الإنخراط في تبديد الحقوق والعناوين الوطنية الفلسطينية . وبالتالي يبقى السؤال ، كيف تستقيم تلك المشاركات مع رفض السلطة لما يسمى ب" صفقة القرن " ؟ ، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ، كيف تستقيم تلك الخطوات التطبيعية ، وفتح قنوات التفاوض الخلفية ، والشواهد كثيرة على ذلك ، قبل اتفاق " أوسلو " وبعده ، مع الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام وفق رؤية الفصائل الثمانية ؟ .
رامز مصطفى كاتب فلسطيني

#رامز مصطفى

اقرأ ايضا من أقلام وآراء