اتصل بنا أرسل مقال

القدس
رام الله
الخليل
غزة13°
القدس
رام الله
الخليل
غزة13°
4.49جنيه إسترليني
4.89دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.82يورو
3.47دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.49
دينار أردني4.89
جنيه مصري0.22
يورو3.82
دولار أمريكي3.47

خدمات الرعاية الصحية عبر الإنترنت تساعد الصين في معركة مكافحة فيروس كورونا الجديد

وكالة قدس نت للأنباء - بكين (شينخوا)

بفضل تطبيق تكنولوجيا المعلومات في النظام الطبي، ساعدت خدمات الرعاية الصحية عبر الانترنت في مكافحة فيروس كورونا الجديد في الصين.

واعتمادا على تقنية الجيل الخامس وغيرها من تكنولوجيا المعلومات، يتعاون العديد من مزودي خدمات الرعاية الصحية عبر الإنترنت مع الأطباء والخبراء في جميع أنحاء البلاد لتقديم خدمات مثل الاستشارة عبر الإنترنت والتشخيص عبر الإنترنت والمساعدة النفسية، مما أتاح للجمهور فرصة استشارة الطبيب في المنزل و المساعدة في مكافحة الوباء والسيطرة عليه بطريقة ذكية.

وعلى سبيل المثال، أطلقت جيه.دي الرقمية، ذراع التكنولوجيا الرقمية لعملاق التجارة الاكترونية الصيني جيه.دي.كوم، مؤخرا نوعا من الروبوت الذكي، والذي يمكن المستخدمين من طرح الاستشارات على الإنترنت وإبلاغ الجمهور بالوقاية من الأوبئة ومكافحتها.

ويمكن للروبوت المعتمد على الذكاء الاصطناعي، بعد تعلم المعلومات المتعلقة بفيروس كورونا الجديد، إجراء تحليل أساسي لأسئلة المستخدمين ودعم تشخيص الأطباء والعلاج. وتم استخدام الروبوت في الحسابات العامة لمنصة ويتشات للتواصل الاجتماعي أو تطبيقات في ما يقرب من 20 مؤسسة واستخدامه في العديد من المجتمعات الذكية.

وكشفت الفروع الصحية لمجموعة علي بابا وبايدو والعديد من شركات الإنترنت الصينية الأخرى عن خدمات ذكية للإجابة على الأسئلة المتعلقة بالوباء.

وقال لي ده وين نائب مدير مركز المعلومات التابع لوزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات، إن الاستشارة عبر الإنترنت هي الخطوة الأولى في الصحة الرقمية، مشددا على أن التفاعل الفعال بين الإنسان والحاسوب يمكن أن يقلل من عبء العمل على المستشفيات ويقلل من مخاطر العدوى العابرة.

وبالاضافة إلى الاتصال بالتكنولوجيا الذكية ومنصات الإنترنت، فإن المؤسسات الطبية والأطباء قادرون على تقديم خدمة التشخيص عبر الإنترنت، وهو أمر أساسي لتحقيق المعلوماتية للنظام الطبي والصحة الرقمية في الصين.

وأظهرت بيانات وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات في يوم 9 فبراير، أن ما مجموعه 191 مؤسسة طبية عامة وحوالي 100 مستشفى إنترنت في جميع أنحاء البلاد قد أتاحت التشخيص عبر الإنترنت للأشخاص.

وجمع عدد من مؤسسات الرعاية الصحية في الصين أكثر من 10 ألاف مهني طبي في مجالات الجهاز التنفسي والالتهابات والطب الباطني لتقديم استشارة وتشخيص مجانيين للمرضى، وأقاموا خطوطا ساخنة لتقديم مساعدات نفسية للأطباء والممرضات على خط المواجهة في مكافحة الفيروسات.

وذكرت الوزارة أنها ستعمل مع الإدارات ذات الصلة لتعزيز تطبيق تكنولوجيا المعلومات في قطاع خدمات الرعاية الصحية، مع بذل الجهود لزيادة استخدام تكنولوجيا اتصالات الجيل الخامس لتعزيز المعلوماتية للأنظمة الطبية وذكاء المعدات الطبية والتوافق الطبي للمنصات الطبية عبر الإنترنت.

 

#الصين #الرعاية الصحية #كورونا #الإنترنت