اتصل بنا أرسل مقال

القدس12°
رام الله11°
الخليل10°
غزة14°
القدس12°
رام الله11°
الخليل10°
غزة14°
4.49جنيه إسترليني
4.89دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.82يورو
3.47دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.49
دينار أردني4.89
جنيه مصري0.22
يورو3.82
دولار أمريكي3.47

الرزاز: معاهدة السلام الموقعة بين الأردن وإسرائيل "معرضة للخطر"

عمر الرزاز

وكالة قدس نت للأنباء - عمان

قال رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، يوم الأحد، إن معاهدة السلام الموقعة بين المملكة وإسرائيل عام 1994، "معرضة للخطر".

جاء ذلك في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أوردت الوكالة الأردنية الرسمية "بترا"، أبرز محاورها.

وأضاف الرزاز، أن "علاقات الأردن اليوم مع إسرائيل في أدنى مستوياتها منذ توقيع معاهدة السلام بين البلدين، نتيجة الإجراءات الأحادية الجانب التي تقوم بها إسرائيل بالإضافة إلى انتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس".

وتابع: "معاهدة السلام يمكن أن تدخل في حالة من الجمود العميق، وبالتالي فهي بالتأكيد معرضة للخطر".

ووقع الأردن اتفاقية سلام مع إسرائيل عام 1994، فيما عرف باتفاقية "وادي عربة" (صحراء أردنية محاذية لفلسطين)، نصت على إنهاء حالة العداء بين البلدين، وتطبيق أحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي بشأن العلاقات بين الدول.

وعبر رئيس الحكومة الأردنية، عن رفض بلاده لأي تصريحات تتبناها جهات إسرائيلية بـ"اعتبار الأردن فلسطين وترحيل الفلسطينيين إليها"، في إشارة لحديث كتاب وسياسيين إسرائيليين، مؤخرا، حول مشروع "الوطن البديل" الذي يقوم على إقامة دولة فلسطينية في الأردن.

واعتبر الرزاز، أن ذلك "أمر خطير للغاية، ويشكل خطرا على المنطقة بأسرها وعلى استقرارها".

واستدرك "هذا لعب بالنار في منطقة تعاني بالأصل من حالة اضطراب. لذلك، مثل هذه الأمور تمثل دفعاً بالاتجاه الخاطئ، وهذا شيء نعارضه بكل قوة".

وعن موقف بلاده الرافض لـ"صفقة القرن" الأمريكية المزعومة، وأثر ذلك على العلاقات مع واشنطن، ودعم الأخيرة للمملكة اقتصادياً، قال الرزاز: "لسنا قلقون من أن تتأثر هذه العلاقة الاستراتيجية"

.وأضاف: "لم تتم مناقشة أي من عناصر هذه الخطة مع الأردن قبل الإعلان عنها، ولن نخلط أبداً بين التطلعات السياسية والصفقات المالية"، دون مزيد من التفاصيل.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلنت واشنطن عن "صفقة القرن"، التي تتضمن إقامة دولة فلسطينية في صورة "أرخبيل" تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها "في أجزاء من القدس الشرقية"، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل، وهو ما لاقى رفضا فلسطينيا وعربيا وإسلاميا.

#إسرائيل #الأردن #وادي عربة #معاهدة السلام