اتصل بنا أرسل مقال

القدس18°
رام الله17°
الخليل18°
غزة18°
القدس18°
رام الله17°
الخليل18°
غزة18°
4.54جنيه إسترليني
4.61دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.92يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.54
دينار أردني4.61
جنيه مصري0.21
يورو3.92
دولار أمريكي3.27

توفير فرص عمل في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

وزارة الاتصالات تصدر بيان تحذر فيه من "الإنزلاق" في وحل التطبيع

وكالة قدس نت للأنباء - رام الله

أصدرت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية، يوم الجمعة، بيان للرأي العام تحذر فيه من "الإنزلاق" في وحل التطبيع مع الاحتلال، عبر قطاع تكنولوجيا المعلومات.

وقالت الوزارة في بيانها :" إننا إذ نعبر عن فخرنا واعتزازنا بكوادرنا الفلسطينية، وما بلغته من مستويات متقدمة في المؤهلات، فإننا نشيد بدور كافة شركاءنا، ومن بينهم إتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا"، وشركاتنا الناشئة التي تغلب المصالح الوطنية وتتمترس دون انزلاقات الى وحل من يريد بشعبنا شراً، وتحتضن هؤلاء الطاقات، التي تتفجر عطاءاً مع بزوغ كل فجر جديد، يبشر بإقتراب موعد التحرر من كل المعيقات والعراقيل، وعلى رأسها الاحتلال الغاشم."

وأضافت :"نحن نتابع مجريات الأحداث في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ونراقب تجميل التطبيع مع الاحتلال في عيون ذوي النفوس المريضة، من خلال دعوات مشبوهة نترفع عن ذكر تفاصيلها حتى لا نسوق لها، لنستمر في تحصين شبابنا وكوادرنا المؤهلة وشركاتنا ضد غزوات التطبيع، لنمحق هذا النهج الباطل، حتى يموت قبل أن يولد، ولنحافظ على الهوية الوطنية الفلسطينية".

وقالت :"نبشر كوادرنا الفلسطينية وشركاتنا الوطنية، بأن الوزارة تعمل على توفير فرص عمل في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، من خلال مشروع مع البنك الدولي، وهو في مراحله الأخيرة."

نص البيان:

 

بيان للرأي العام صادر عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

التكنولوجيا الفلسطينية نقية من خبائث الاحتلال دون تطبيع

بات من المؤكد بأن الشعب العربي الفلسطيني، يعبر باستمرار عن علو كعبه، ومكانته وقيمته، من خلال إبداعه في شتى المجالات أثناء مواجهة الأزمات المختلفة، وحلها بوعي وتطلع للمستقبل بأمل ونزعة إبتكارية، وتتجلى هذه القدرات، على وجه الخصوص، في مجالات تكنولوجيا المعلومات والبرمجة والحلول الذكية وإبتداع التقنيات العبقرية، مما يحتم على الوزارة، أن توفر سبل الابداع والاكتشاف والتطوير، وأن ترعى هذه الجهود وتباركها وتغذيها وفق نهج يجاري التقدم العلمي والتسارع التكنولوجي في عصرنا الحالي، وأن نسقيها بماء الأمل، لأن التكنولوجيا لا تعترف بالقيود والحدود.

وإننا إذ نعبر عن فخرنا واعتزازنا بكوادرنا الفلسطينية، وما بلغته من مستويات متقدمة في المؤهلات، فإننا نشيد بدور كافة شركاءنا، ومن بينهم إتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا"، وشركاتنا الناشئة التي تغلب المصالح الوطنية وتتمترس دون انزلاقات الى وحل من يريد بشعبنا شراً، وتحتضن هؤلاء الطاقات، التي تتفجر عطاءاً مع بزوغ كل فجر جديد، يبشر بإقتراب موعد التحرر من كل المعيقات والعراقيل، وعلى رأسها الاحتلال الغاشم.

نصدر هذا البيان، ونحن نتابع مجريات الأحداث في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ونراقب تجميل التطبيع مع الاحتلال في عيون ذوي النفوس المريضة، من خلال دعوات مشبوهة نترفع عن ذكر تفاصيلها حتى لا نسوق لها، لنستمر في تحصين شبابنا وكوادرنا المؤهلة وشركاتنا ضد غزوات التطبيع، لنمحق هذا النهج الباطل، حتى يموت قبل أن يولد، ولنحافظ على الهوية الوطنية الفلسطينية.

ونبشر كوادرنا الفلسطينية وشركاتنا الوطنية، بأن الوزارة تعمل على توفير فرص عمل في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، من خلال مشروع مع البنك الدولي، وهو في مراحله الأخيرة.

في الختام، نحذر أي كان، من مغبة الانزلاق في وحل التطبيع والاستجابة لدعوات الاحتلال المشبوهة، بهدف جعل كوادرنا درجة في سلمهم، وتفريغهم من قيمهم، وهذا لن يتأتى، نتيجة وعي وإدراك شعبنا العظيم.

وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

#فلسطين #تطبيع #الاحتلال #تكنولوجيا المعلومات #وزارة الاتصالات #فرص عمل #لبنك الدولي

اقرأ ايضا من تقنيات