اتصل بنا أرسل مقال

القدس26°
رام الله25°
الخليل26°
غزة28°
القدس26°
رام الله25°
الخليل26°
غزة28°
4.41جنيه إسترليني
4.83دينار أردني
0.22جنيه مصري
4.06يورو
3.43دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.41
دينار أردني4.83
جنيه مصري0.22
يورو4.06
دولار أمريكي3.43

نتنياهو: علينا اغتنام فرصة وجود ترامب في البيت الأبيض

وكالة قدس نت للأنباء - القدس المحتلة

ذكرت تقارير عبرية الليلة بان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أبلغ قادة المستوطنات ، بأن عملية "الضم" لمناطق في الضفة الغربية ستتم خلال أسابيع.

وحسب التقاير، قال نتنياهو خلال لقاء مع قادة المستوطنات المؤيدين للخطة الأميركية "صفقة القرن" بأنه يعمل بموجب أجندة مواعيد ضيقة لضم "أقصى ما يمكن ضمه"،

وأكد أن "المسائل غير متفق عليها مع الأميركيين بعد، بما في ذلك تحديد الخرائط، علينا اغتنام فرصة وجود  الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض، يجب ألا يعتقد ترامب أننا لسنا مهتمين".

كما أخبر نتنياهو قادة المجالس الاستيطانية أن "الأميركيين يتحدثون عن دولة فلسطينية في خطة ترامب، لكن إسرائيل لا تسميها كذلك". وأشار إلى أن "القرار الذي سيتم طرحه لمصادقة الحكومة بشأن الضم لن يتضمن أي إشارة إلى دولة فلسطينية".

ولَخّص بعض قادة المستوطنين الذين حضروا اللقاء مع نتنياهو أقواله بأنه "شدد على أنه كان مع الشروع بإجراءات الضم قبل تموز/ يوليو المقبل، وأن الاتفاق الائتلافي أخر هذه الخطوة".

كما شدد نتنياهو على أنه "سيتم توسيع البناء الاستيطاني" في البؤر المعزولة، وأنه "سيتم ربطها بالكتل الاستيطانية الكبيرة عبر شبكة طرق".

قال نتنياهو إنه "لن يطرأ أي تغيير على أرض الواقع في الـ30% (من الضفة) التي لن يتم ضمها، وسيتم السماح بسفر الإسرائيليين عبر الطرق في هذه المناطق"؛

وأضاف نتيناهو "أنا على استعداد للدخول في مفاوضات (مع الفلسطينيين) على هذه الـ30%، ولكني لن أسمح بتسلمها للفلسطينيين".حسب التقارير

 من جانبه، شدد رئيس الكنيست، ياريف لفين، خلال اجتماعه ونتنياهو مع رؤساء مجالس استيطانية، على أنه "سنمضي قدما بمخطط الضم خلال الأسابيع المقبلة".

ويأتي لقاء نتنياهو وليفين مع قادة المستوطنات، بعد هجوم شنه قادة المستوطنات الرافضين للخطة، ضد نتنياهو بسبب قبوله للخطة الأميركية التي تتضمن إقامة دولة فلسطينية وفق ما حددته إدارة ترامب.

هذا وعقد  نتنياهو، الليلة، اجتماعا مع وزير جيشه وشريكه في الائتلاف الحكومي، بيني غانتس، بحضور وزير الخارجية، غابي أشكينازي، ووزير الاقتصاد، عمير بيرتس، لمناقشة مخطط الضم في الضفة الغربية .

 وقال ميخال شيمش، معلق الشؤون السياسية في قناة "كان" العبرية نقلا عن رئيس حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس: "نحن في حوار مع الأميركيين ومع جهات أخرى، ويجب أن نصل إلى خطة متوازنة في النهاية".

وأكد أشكينازي خلال الاجتماع، أنهم "يجب أن يروا أي اقتراح سيعرض على الطاولة"، وأشار إلى أنهم "ليسوا ملزمين بأي اقتراح".

وفي السياق، قال المعلق العسكري في "القناة 13" أن "الجيش يجب أن يستعد قبيل 1 تموز/يوليو"، ولفت إلى أن "كل الاحتمالات تقول إن عملية الضم المقررة لن تحصل".

وأفاد موقع "واينت" العبري أن مسؤولين إسرائيليين تلقوا مؤخرا رسائل من الأميركيين تشير إلى أن عملية الضم التي يسعى نتنياهو جاهدا لاتمامها مطلع الشهر القادم "يمكن أن تتأجل بسبب المظاهرات والاحتجاجات في الولايات المتحدة".

وقال مسؤول إسرائيلي للموقع  "الأميركيون  منهمكون بالمظاهرات وكورونا، لذلك فإن الضم ليس من أولوياتهم"، وأشار إلى أن "الإدارة الأميركية ترغب بالحصول على دعم واسع للخطوة الغير قائمة بالفترة الحالية".

#إسرائيل #الضفة الغربية #الضم

اقرأ ايضا من شؤون اسرائيلية