اتصل بنا أرسل مقال

القدس28°
رام الله26°
الخليل26°
غزة28°
القدس28°
رام الله26°
الخليل26°
غزة28°
4.26جنيه إسترليني
4.87دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.86يورو
3.45دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.26
دينار أردني4.87
جنيه مصري0.21
يورو3.86
دولار أمريكي3.45

كيف تحمي الصحة من حرارة الصيف في ظل جائحة كوفيد-19؟

وكالة قدس نت للأنباء - جنيف (شينخوا)

مع اقتراب موسم حرارة قياسي آخر من نصف الكرة الشمالي، دعا خبراء المناخ والصحة إلى استجابة أقوى للتهديدات المركبة من حرارة الصيف وانتشار كوفيد-19.

وعلى الرغم من التأثير المحدود للظروف البيئية على انتشار الفيروس، لكن الطقس الحار يمكن أن يزيد من سوء حالة مرضى كوفيد-19، ويزيد من معدلات انتقال العدوى مع تجمع الناس في الهواء الطلق، في حين أن مرضى الإجهاد الحراري الإضافيين قد يضعون ضغطا آخر على أنظمة الرعاية الصحية وغيرها من الأنظمة الحرجة، وفقا لما حذرت منه منظمة الأرصاد الجوية العالمية (WMO)، في بيان.

في الوقت نفسه، يرى الخبراء أن "جميع الأمراض والوفيات المرتبطة بالحرارة يمكن تفاديها أو الوقاية منها، ولكن مع وجود كوفيد-19، ينبغي تكييف التوجهات مع السياقات المحلية، وهناك ضرورة ملحة لتعزيز الاتصال والتوعية، والتنسيق والتأهب"، وفقا للبيان الصادر عن منظمة (WMO)، بعد ندوة افتراضية استضافتها منظمة الصحة العالمية في أواخر مايو.

وطرح المهنيون المختصون والخبراء بعض الاقتراحات حول التعامل مع التحديات، أولها أن ارتداء قناع الوجه هو أحد أفضل الطرق للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، رغم أن ذلك قد يزيد من خطر الإصابة بضربة الشمس في الصيف. لذلك، فإن راحة ارتدائها في الأشهر الحارة تتطلب أقنعة مصنوعة من مواد خفيفة وقابلة للتنفس، مثل الأقنعة الجراحية.

واقترح الخبراء أيضا أن يغطي الناس وجوههم في معظم الأماكن المغلقة، وفي خارجها عندما لا يمكن تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.

وفيما يتعلق بالحد من الانتشار المحتمل للفيروسات المحمولة جواً أو المتطايرة، اقترحت الشبكة العالمية لمعلومات الصحة في الأوقات الحارة (GHHIN)، وهي منتدى مستقل للعلماء والممارسين وصانعي السياسات، أن "جميع أنظمة تكييف الهواء والتهوية الصناعية لكل من المباني السكنية والمباني عالية نسبة الإشغال، ينبغي فحصها وصيانتها وتنظيفها بانتظام، لكبح اي انتقال عبرها".

وقالت الشبكة في تقرير سؤال وجواب إنه "حتى في البيئات جيدة التهوية، ينبغي على الناس الاستمرار في اتباع التوصيات المتعلقة بالتباعد الجسدي، والنظافة الدائمة لليدين"، مشيرة إلى أن درجات التكييف للتبريد تكون أفضل عند ضبطها بين 24-27 درجة مئوية.

#حرارة #كورونا #الفيروس #جائحة كوفيد-19 #قدس نت #الصيف #المناخ #البيئة