اتصل بنا أرسل مقال

القدس12°
رام الله11°
الخليل11°
غزة18°
القدس12°
رام الله11°
الخليل11°
غزة18°
4.44جنيه إسترليني
4.75دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.99يورو
3.37دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.44
دينار أردني4.75
جنيه مصري0.22
يورو3.99
دولار أمريكي3.37

العاهل السعودي: نساند الجهود الرامية لإحلال السلام في الشرق الأوسط بالتفاوض وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز

وكالة قدس نت للأنباء - واس

جدد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز التأكيد على استمرار المملكة العربية السعودية بوقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

جاء ذلك خلال إفتتاح العاهل السعودي، مساء الأربعاء، أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة لمجلس الشورى، عبر الاتصال المرئي، بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي وزير الدفاع.حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".

وقال العاهل السعودي "كما أننا نساند الجهود الرامية لإحلال السلام في الشرق الأوسط بالتفاوض بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي للوصول إلى اتفاق عادل ودائم."

 إلى ذلك، دعا العاهل السعودي المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم لمواجهة جهود إيران في امتلاك أسلحة دمار شامل.

وقال إن "المملكة تؤكد خطورة المشروع الإقليمي للنظام الإيراني، وترفض تدخله في شؤون الدول الداخلية، ودعمه الإرهاب والتطرف وتأجيج الطائفية".

وأضاف "ندعو المجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم تجاه إيران، يضمن منعها من الحصول على أسلحة دمار شامل وتطوير برنامج الصواريخ البالستية وتهديد السلم والأمن".

وفي الشأن العراقي، قال العاهل السعودي  "نقف مع العراق وشعبه الشقيق، ونساند جهود حكومته في سبيل استقراره ونمائه وحفاظه على مكانته في محيطه العربي، وتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين والتعاون في مختلف المجالات من خلال مجلس التنسيق السعودي العراقي".

وفي الشأن السوري، قال العاهل السعودي  "نؤيد الحل السلمي بسوريا، وفقا لقرار مجلس الأمن 2254 ومسار جنيف 1، مؤكدين وجوب خروج الميلشيات والمرتزقة منها والحفاظ على وحدة التراب السوري".

اقتصاديا، أشار العاهل السعودي إلى حرص المملكة منذ تأسيس منظمة أوبك، على استقرار أسواق البترول العالمية، وقال "ليس أدل على ذلك من الدور المحوري الذي قامت به في تأسيس واستمرار اتفاق مجموعة (أوبك +)، وذلك نتيجة مبادرات المملكة الرامية إلى تسريع استقرار الأسواق واستدامة إمداداتها".

وأضاف "في سبيل تخفيف الآثار الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا المستجد، سارعت بلادكم لتقديم مبادرات حكومية للقطاع الخاص، وخصوصا المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، شملت أكثر من ( 218 ) مليار ريال، إضافة لدعم القطاع الصحي بمبلغ (47) مليار ريال".

وتابع "لقد سعينا من خلال إدارة الجائحة إلى استمرار الأعمال وموازنة الأثر الاقتصادي والصحي والاجتماعي، وسنواصل التقييم المستمر، حتى انتهاء الجائحة".

#فلسطين #سوريا #إسرائيل #إيران #العراق #السعودية #الشرعية الدولية #الشرق الأوسط #مبادرة السلام العربية #كورونا #أوبك #الملك سلمان بن عبد العزيز #الجائحة

اقرأ ايضا من عربي ودولي