اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
4.62جنيه إسترليني
4.62دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.98يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني4.62
جنيه مصري0.21
يورو3.98
دولار أمريكي3.27

بالصور مهران حمادة " ملك الذرة" الأشهر في مخيم بلاطة بنابلس

مهران حمادة " ملك الذرة" الأشهر في مخيم بلاطة بنابلس

وكالة قدس نت للأنباء - نابلس

يجوب مهران حمادة 39 عاماً شوارع مخيم بلاطة للاجئين من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية عشرة ليلاً " يتلقط" رزقه وقوت أولاده، ويقصده الجميع لتذوق طعم الذرة المسلوقة التي يصنعها بيديه على "نار الحطب" فيضيف إليها نكهة الحامض والملح ليعتدل طعمها المحبب للصغار والكبار.

وعن فكرة إنشاء هذا المشروع، يسرح حمادة بفكره قليلاً ليقول لمراسلة وكالة (APA)بأن توفير قوت اليوم للأبناء وللعائلة هو الدافع الأساسي لتقديم أكواز الذرة بسعر بسيط

ويراعي الظروف الاقتصادية التي يمر بها أبناء المخيم، فهو يحُصل ما قيمته بالتقريب 30 دولاراً يومياً.

يتنقل حمادة الذي دفعته الحاجة للعمل منذ صغره بين حارات المخيم منذ ما يقارب 23 عاماً حتى أُطلق عليه " ملك الذرة" فكل أبناء مخيم بلاطة يلجئون لشراء الذرة في أوقات توفرها وشراء الترمس والفول في أوقاتٍ أخر من العام.

ولجأ حمادة-متزوج وله 6 من الأبناء أكبرهن 18 عاماً وأصغرهم 6 أعوام إحداهن مريضة بالقلب، ويعيل والدته وأخت له في ذات المنزل-إلى هذه المهنة بسبب صعوبة الحياة وغلاء المعيشة في الضفة الغربية، لكنه يحب مهنته ويرغب بالاستمرار فيها بعد أن حقق شهرة واسعة بين أبناء المخيم.

" أشتغل ليل نهار ولا أمد ايدي للناس"، فحاجة مهران لعلاج ابنته المريضة بالقلب وتغير إحدى الصمامات بشكل دوري كما يقول لـ (APA) دفعته وشجعته لاستكمال مشواره ليل نهار، غير آبهٍ بإرهاقه الجسدي فحياة طفلته البالغة من العمر 11 عاماً جعلته يؤمن أكثر بعمله.

وعلى الجانب الآخر، فإن مهران محباً للخير ويكرم الجميع خاصة الصغار والمحتاجين يتحدث للـ APA عن أحد المواقف قائلاً:" عندما يأتي أحد الصغار وليس معه سعر كوز الذرة فأنني أعطيه إياه بلا مقابل أملاً في أن يبارك الله في رزقي ورزق أبنائي"، وأن تبقى " سمعته الطيبة" بين أبناء المخيم تسبقه في كل الأوقات.

وبعد يومٍ مرهق من التجول في أروقة المخيم، يذهب مهران إلى بيته حاملاً ما اكتسبه في جيبه، مستلقياً بجسده الهزيل والمتعب على فراشه البسيط ليريح قدميه من تعب الوقوف تحت أشعة الشمس الحارقة.

ويطمح حمادة لبناء مستقبل أبنائه وأن يحقق مشروعه نجاحاً أكبر وأن يكبر أبنائه دون الحاجة إلى طلب العون والرزق من أحد.

مهران حمادة

 

مهران حمادة


 

مهران حمادة

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة

 

مهران حمادة


 

#نابلس #مخيم بلاطة #قدس نت #مهران حمادة #ملك الذرة