اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
4.62جنيه إسترليني
4.62دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.98يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني4.62
جنيه مصري0.21
يورو3.98
دولار أمريكي3.27

التوافق على "برنامج تدريجي" في السجون يبدأ من الليلة ويستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري

سجن جلبوع

وكالة قدس نت للأنباء - رام الله

  • "منظمة الجبهة الشعبية في السجون": لن نسمح للاحتلال بالاستفراد بأسرى الجهاد

أكّد نادي الأسير الفلسطيني، أنّ الأسرى ومن كافة السجون، قرروا التوافق على برنامج نضالي تدريجي يبدأ من الليلة، ويستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري، وذلك للمطالبة بوقف الإجراءات التّنكيلية التي فُرضت على أسرى الجهاد الإسلاميّ بشكلٍ خاص، لا سيما أنّ الحوارات التي استمرت بشأن هذه الإجراءات طوال الفترة الماضية، لم تتوصل إلى حلٍ جذريّ.

ويتمثل البرنامج بالعصيان ورفض "قوانين" السّجن، كعدم الامتثال لما يُسمى بالفحص الأمنيّ "العدد"، وإغلاق الأقسام بشكلٍ جزئيّ، بحيث يوقف الأسرى مجموعة من تقاليد الحياة اليومية في الأسر، والتي تتعلق ببعض المهام التي يقومون بها داخل الأقسام، إضافة إلى الخروج إلى الفورة بلباس "الشاباص"، الأمر الذي يعني أنّهم مستعدون للمواجهة المباشرة، علاوة على بقاء مجموعة من الأسرى في الفورة عند خروج أسرى الجهاد إلى ساحة الفورة.

ولفت نادي الأسير، إلى أنّ هذه الخطوات سيكون استمرارها مرهون برد إدارة السجون على مطالب الأسرى خلال الفترة القادمة، ويوم الجمعة القادم سيتم تقييم نتائج خطواتهم. خاصّة أنّه ورغم أنّ بعض الإجراءات التضييقية التي فرضتها لم تنته بشكلٍ تام، وتحديدًا التي فرضت على أسرى الجهاد الإسلاميّ الذين تعرضوا لإجراءات "عقابية" وتنكيلية مضاعفة، أبرزها العزل، والنقل المتعمد، ومحاولة تفكيك البُنية التنظيمية لهم، الأمر الذي شكّل تحولًا خطيرًا على صعيد واقع الحياة الاعتقالية، حيث تُشكّل الحالة التّنظيمية بما فيها من تفاصيل من أهم مُنجزات الحركة الأسيرة التي تحققت بعد نضال طويل.

وكانت إدارة سجون الاحتلال، وفي أعقاب عملية "نفق جلبوع" التي نفّذها ستة أسرى في السادس من أيلول المنصرم، قد فرضت إجراءات عقابية مضاعفة بحقّ الأسرى، وبعد خطوات احتجاجية واسعة وحوارات استمرت مع إدارة السجون، تمكّن الأسرى أن يحققوا بعضًا من المطالب وأهمها رفع بعض من هذه الإجراءات، إلا أنّه وبما يتعلق بقضية أسرى الجهاد الإسلامي، واصلت إجراءاتها رغم المطالبات المستمرة لوقفها والتراجع عنها، وعليه قرر الأسرى اليوم استئناف خطواتهم النضالية.

بدورها، أكدت قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بسجون الاحتلال، على "وقوفها ودعمها وإسنادها مع أسرانا الأبطال المضربين عن الطعام، وجميع المعتقلين الإداريين."

وشددت المنظمة في بيان لها على أنّ "معركتهم هي معركة الحركة الأسيرة كلها، ويجب أن تكون معركة الكل الوطني."

وجددت المنظمة دعوتها" للأسيرات والأسرى الأبطال بضرورة مقاطعة المحاكم الصهيونية، باعتبارها أداة من أدوات الاحتلال، وتعبير مكثف عن جرائمه البشعة بحق الأسرى ومناضلي شعبنا."

كما وأكدت على "دعمها وإسنادها لرفاق دربنا أسرى حركة الجهاد الإسلامي، ووقوفها معهم في مواجهة الهجمة ضدهم ومساندة مطالبهم العادلة ومطالب الحركة الأسيرة، مشددة على عدم السماح للاحتلال بالاستفراد بهم."

ودعت المنظمة في بيانها "جماهير شعبنا بالوقوف خلف الحركة الأسيرة في أي خطوة تصعيدية ستعلن عن خوضها للتصدي لإجراءات الاحتلال المتصاعدة بحق الحركة الأسيرة، فانتصارنا في انتزاع حقوقنا ومطالبنا من بين أنياب الاحتلال مرهون بمدى وقوفكم ومساندتكم معنا."

#سجون الاحتلال #الأسرى #الحركة الأسيرة #نادي الأسير الفلسطيني #قدس نت #المعتقلين الإداريين #الاسرى المضربين #أسرى الجهاد الإسلامي #منظمة الجبهة الشعبية بسجون الاحتلال