وكالة: مقتل عقيد إيراني بانفجار عبوة ناسفة قرب دمشق

يديعوت: إيران تتهم إسرائيل بقتل ضابطا في الحرس الثوري في سوريا

أعلنت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء يوم الأربعاء، عن مقتل عقيد في الحرس الثوري الإيراني قرب دمشق بانفجار عبوة ناسفة، واتُّهمت اسرائيل بالوقوف وراءه.

ونقلت "تسنيم" عن بيان للحرس الثوري "استشهاد العقيد داود جعفري، أحد مستشاري قوات الجوفضاء التابعة للحرس الثوري في سوريا على يد عملاء الكيان الصهيوني (صباح الاثنين) بانفجار عبوة ناسفة على الطريق قرب دمشق".

وأكد البيان أنّ "الكيان الصهيوني المزيف والمجرم سيتلقى الرد بلا شك".

وتعد إيران حليفا أساسيا للرئيس السوري بشار الأسد، وقدمت خلال النزاع المستمر في بلاده منذ 2011، دعما سياسيا واقتصاديا وعسكريا لدمشق.

مواضيع قد تهمك

وتؤكد طهران تواجد عناصر من قواتها المسلحة في سوريا بمهام استشارية.

وهذه ليست المرة الأولى تعلن فيها الجمهورية الإسلامية سقوط أفراد من قواتها العسكرية بضربات إسرائيلية في سوريا.

وخلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني المقرّب من طهران.

وفي التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر استهدف قصف جوي ليلي قافلة تضم صهاريج محروقات وأسلحة لمقاتلين موالين لإيران بعد عبورها من العراق إلى شرق سوريا، ما أودى بحياة 14 شخصاً، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي 8 آذار/مارس أعلن الحرس الثوري مقتل اثنين من ضباطه في قصف اسرائيلي استهدف مواقع قرب دمشق ، متوعدا الدولة العبرية بدفع "ثمن جريمتها".

ونادراً ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ الضربات، لكنّها تكرّر أنّها ستواصل التصدّي لما تصفها بمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان.

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - أ ف ب