2018-10-23الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس25
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-02-17 16:51:06
12 عام من الحصار

انقدوا غزة.. البكاء لم يعد يجدي نفعا

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

تشهد الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة تدهورا متسارعا وغير مسبوقا، بات يهدد بانهيار وشيك للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، يهدد حق الإنسان في الحياة، في ظل التراجع المتسارع في مستويات المعيشة وفي الخدمات الأساسية التي لا غنى عنها لحياة السكان، كالرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي وصحة البيئة.

فالناظر لواقع قطاع غزة يدرك كم هي الغصة في القلب، خاصة أن البكاء لم يعد يجدي نفعا، إذا لم يكن هناك حلول عملية لإنقاذ قطاع غزة من استمرار الانهيار الذي يتعرض له ، خاصة وأن ظروف المصالحة  الداخلية لا يلمس المواطن أي تحرك بها.

وقد حذرت العديد من المؤسسات الحقوقية المحلية و الدولية وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، من مغبة استمرار تدهور الأوضاع في القطاع، وعلى إثر ذلك لا يزال نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي يواصلون الحملات و الدعوات لانتشال غزة من الفقر، عبر حملة " #انقذوا_غزة  #SaveGaza #Gaza

البرق يضيء غزة

وكتب عـلاء حـامد في تغريدة له (( صحيح غزة بلا دواء ولا كهرباء لكن فيها تتجسد معاني العزة والكرامة والإباء  #انقذوا_غزة و يا من ينادوا بالحرية ويتشدقون الإنسانية وحقوق الطفل  أين هي إنسانيتكـم اتجـاه #غزة وأطفالها )) ، وتشارك فلسطينية الهوى ما كتبه حامد قائلة (( لا اعرف كيف ينامون و أطفال #غزة يعانون  ، في الظلام بدون كهرباء يعيشون لكن نحن في ظلام الجبن والتهاون قابعون  ، سلام عليكم أهل #غزة وفي دعائكم ادعوا علينا فإن والله نستحق)).

 وفي ظل استمرار انقطاع الكهرباء والعواصف الماطرة الذي شهدها القطاع اليوم السبت، سخر المغرد مصطفي إسلام  من استمرار انقطاع الكهرباء وكتب في تغريدة له ((  #غزة والبرق مدينة غزة مظلمة بالكامل بعد منع إدخال السولار من المصريين... لا ينيرها إلا النور الرباني في هذا المنخفض الذي تمر به. أنيروا صراطكم بدعم غزة )).

ويتضامن المغرد نسيم الزيناتي مع نكبات القطاع قائلا (( اللهم احفظ أهل #غزة..وبإذن الله ستنكشف المؤامرات وستسقط كل الأقنعة الكاذبة والخداعة ))، ويشاركه عصام تغريدته بالقول (( قلبي يتقطع من تلك الأخبار التي أسمعها عن ما يحدث لأهالينا ف غزه  ، ولا نملك سوى الدعاء والصبر وأن نثق في عدل الله..#انقذوا_غزه )).

أمام حساب عرب فلسطين فجاء في تغريدته ((  في قطاع غزة.. 65% نسبة العائلات تحت خط الفقر ، في قطاع غزة 10000 خريج جامعي سنويا لا يجدون فرصة عمل. في قطاع غزة... آلاف المرضى حياتهم في خطر )).

أنواع خطيرة من البكتيريا

وحول الأوضاع الصحية المتدهورة في قطاع غزة ، حذر مدير وحدة الجودة ومكافحة العدوى في وزارة الصحة بغزة، موسى العماوي من انتشار بكتيريا مستعصية ومقاومة للمضادات الحيوية جراء تراكم المخلفات الطبية الخطيرة في مستشفيات ومرافق وزارة الصحة في قطاع غزة بسبب اضراب عمال النظافة والذي يستمر منذ اكثر من أسبوع دون ايجاد حل للأزمة.

وقال العماوي وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، إن الظروف في مستشفيات القطاع أضحت خطيرة للغاية وأصبحت بيئة ملائمة لنمو أنواع خطيرة من البكتيريا مثل الجرثومة المقاومة للميثيسيلين، والبكتيريا المقاومة للفانكومايسين.

وأشار العماوي إلى أن بيئة العمل في مستشفيات قطاع غزة اضحت مخالفة لكافة معايير العمل في المستشفيات بسبب أزمة النظافة، داعياً إلى ضرورة ايجاد حلول فورية للأزمة.

كما نوه العماوي إلى مخاطر تعرض المتطوعين إلى النفايات الطبية، مشيراً أنه لا بديل عن عودة طواقم عمال النظافة المدربة لأداء مهامها.

12 عام من الحصار

وفي ظل اشتداد الازمة ،فقد بدأت الآثار السلبية العميقة والمتراكمة للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة للعام الثاني عشر على التوالي، في الظهور، حيث خلّف كوارث على القطاعات الاقتصادية والخدماتية كافة، ولاسيما بعد أن نجح في تقويض القطاع الخاص، الذي كان يعد المشغل الرئيسي للأيدي العاملة في قطاع غزة.

وذكر مركز الميزان لحقوق الإنسان، أن استمرار الحصار والقيود المفروضة على حرية الحركة والتنقل، ولاسيما حرمان المرضى الذين يتهدد خطر الموت حياتهم، وحرمان السكان من أبسط حقوقهم الإنسانية، مع الإجراءات التي اتخذتها حكومة الوفاق الوطني بحسم نسب من رواتب موظفيها تراوحت بين 30 و60٪  كما أحالت آلاف الموظفين في القطاع العام إلى التقاعد المبكر، أدى ذلك لإنعكاسات ظهرت بشكل واضح على الأوضاع المعيشية حيث أفقرت آلاف الأسر، وحرمت أسر أخرى كانت تتلقى مساعدة من أبنائهم وأقاربهم الموظفين، بعد أن ضعفت قدرتهم بسبب الحسومات على رواتبهم.

19حالة وفاه وانقطاع الكهرباء

وأوضح الميزان، أنه ظهرت مؤشرات وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، تبعث على القلق والخوف خاصة في ظل ما يتعرض له النظام الصحي، المتدهور أصلاً، من مشكلات أضعفت قدرته على التعامل مع الحالات الحرجة ولاسيما تلك المصابة بأمراض خطيرة. كما تتواصل القيود المفروضة على الوصول إلى الرعاية الصحية من خلال أنواع مختلفة من العقبات والقيود أبرزها وأطولها القيود المشددة على تنقل المرضى من وإلى القطاع والتي أفضت إلى وفاة (19) مريضاً خلال عام 2017.

وأشار إلى استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي، كما طفت على السطح أزمة الوقود لتفاقم من أزمة الخدمات الصحية. ووفقاً لمصادر وزارة الصحة في قطاع غزة، تحتاج المرافق الصحية - في ظروف التزويد بالتيار الكهربائي المعمول بها حالياً (4) ساعات وصل مقابل (16) ساعة قطع - إلى (512.280) لتر من الوقود شهرياً.

 وبحسب الوزارة فإن أزمة الوقود تهدد (702) مريض في المستشفيات، ممن يحتاجون إلى غسيل كلى من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً. هذا علاوة على (100) مريض من قسم العناية المركزية، و(113) من الأطفال حديثي الولادة في حال عدم قدرتها على تشغيل مصادر الطاقة البديلة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ13شمالغربقطاعغزة
صوروفدمناللجنةالرئاسيةالعليالمتابعةشؤونالكنائسفيفلسطينيزورالخانالأحمر
صورمستوطنونيحتشدونقبالةقريةالخانالأحمربحمايةجيشالاحتلال
صورأبومازنأثنالقاسلطانعمانقابوسبنسعيدفيقصرالبركةفيمسقط

الأكثر قراءة