اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة20°
القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة20°
4.44جنيه إسترليني
4.71دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.96يورو
3.34دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.44
دينار أردني4.71
جنيه مصري0.21
يورو3.96
دولار أمريكي3.34

استقلال الصهاينة نكبة فلسطين



أربعة وستون عاماً مرّت على نكبة فلسطين أو إذا شئت (على استقلال الصهاينة )، الصهاينة يحتفلون بهذا ( الاستقلال ) والفلسطينيون يحيون ذكرى نكبتهم الرابعة والستين !!!

كيف يمكن أن يقابل الاستقلال لدى طرف ما نكبة لطرف آخر ؟! إنها الحالة الفريدة في التاريخ وفي العالم المعاصر أن يكون استقلال مجموعة بشرية ما نكبة لمجموعة بشرية أخرى، إنها حالة شاذة في التاريخ السياسي ومآلها إلى زوال، حيث ستختفي هذه الحالة باختفاء مسبباتها، إنها ليست نتاجاً طبيعياً وفق قوانين التحرر والاستقلال التي شهدها العالم القديم أو المعاصر على السواء، إنها نتاج العلاقة التي ارتبطت بها الحركة الصهيونية بحركة الاستعمار الغربي في القرنين التاسع عشر والعشرين، فأنتجت دولة غاصبة فوق أرض فلسطين واستخدمت عناصر بشرية غريبة عن الإقليم لا يربطها به سوى الأساطير الغيبية والشعور بالمأساة والاضطهاد الذي تعرضت له في أماكن مختلفة من بلاد الغرب دون غيرها.

أربعة وستون عاماً والكيان الصهيوني يحتفل بهذا الميلاد الشاذ ((للدولة الإسرائيلية)) ويستمر في تزييف الحقائق التاريخية والموضوعية فوق إقليم فلسطين مدعياً أن الحركة الصهيونية ما هي إلا (( حركة تحرر قومي للشعب اليهودي )) خاضت حرب تحرير وطنية ضد الاستعمار البريطاني وضد الشعب الفلسطيني وأنجز استقلاله في 15 أيار 1948م، هذا التزييف الذي يستند إلى رواية مقلوبة لا زالت تتوافق وتتحالف موضوعياً ووظيفياً وبنيوياً مع مصلحة القوى الاستعمارية والمهيمنة على النظام الدولي ويستمد عناصر بقائه واستمراره من هذا التوافق والتحالف.

إن هذا الاستقلال (( الإسرائيلي )) هو النكبة الكبرى أو الكارثة الكبرى بالنسبة للفلسطينيين، وتتمثل تجلياتها في اغتصاب أرض الإقليم الفلسطيني وتشريد الفلسطينيين ليصبحوا لاجئين منزوعي الهوية وبدون وطن أو دولة ينتسبون إليها، نعم إنها النكبة والكارثة المركبة والتي لا يمكن تفكيكها وزوال آثارها ونتائجها المدمرة على فلسطين الأرض والشعب إلا بعد سقوط صفة اللاجئ والنازح عن الفلسطيني وعودته إلى وطنه واستعادة إقليمه وهويته المصادرة، وممارسة شعب فلسطين لحقوقه المشروعة في وطنه فلسطين وفي مقدمتها حقه في العودة إلى وطنه وتقرير المصير وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة.
هل يتذكر الإسرائيليون أن الانتداب البريطاني على فلسطين ( 1918م – 1948م ) هو الذي هيأ جميع الظروف لهذا الاستقلال الذي يحتفلون به والذي يدعون أنهم خاضوا حرب تحرير وطنيه من أجله ضد الانتداب البريطاني ؟!!

ألا يتساءل الإسرائيليون عن عدد اليهود في فلسطين قبل الانتداب ؟ إن الحقيقة الديمغرافية تؤكد عدم وجود أكثر من بضعة آلاف يهودي بين أغلبية عربية مسلمة ومسيحية كانت تزيد عن مليون ومئتي ألف مواطن، أليس كذلك ؟!! فهل مثل هذا العدد من الأقلية اليهودية كان قادراً على أن يتطور وأن يناضل ضد الأغلبية السكانية لإقليم فلسطين وطرد الفلسطينيين وإقامة دولة إسرائيلية فوق إقليم فلسطين بدون الرعاية الاستعمارية التي خضعت لها فلسطين في ظل الانتداب، وبدون تدفق سيل من الهجرة البشرية المنظمة والمرعية من قبل قوى دولية لإنجاز مثل هذا الهدف الجهنمي وغير العقلاني ؟!!

لقد ارتكبت الصهيونية عشرات المجازر في حق الفلسطينيين ومارست الإبادة البشرية والتطهير العرقي للفلسطينيين ودمرت أكثر من خمسمائة وخمسين مدينة وبلدة وقرية فلسطينية وأزهقت آلاف الأرواح الفلسطينية البريئة ومارست مختلف أشكال الإرهاب لترويع المواطنين الفلسطينيين وإرهابهم لدفعهم إلى إخلاء بيوتهم وقراهم ومدنهم، كل ذلك جرى بالرعاية والدعم الكاملين من قبل دولة الانتداب البريطاني في حينه، هذا هو الاستقلال الذي يحتفل به الإسرائيليون سنوياً منذ عام 1948م والى اليوم حيث يحتفلون بالذكرى الرابعة والستين لاستقلالهم المزعوم والذي أوجد النكبة الفلسطينية، ولنا أن نتساءل وللإسرائيليين أن يتساءلوا عن عدد الحروب التي خاضها كيانهم منذ استقلاله والى الآن مع الفلسطينيين وأشقائهم العرب ؟!!

ولماذا تستمر مثل هذه الحروب إذا كانت هذه الدولة المزعومة هي دولة طبيعية في إقليم الشرق الأوسط ؟!! إن استمرار هذه الحروب وتواصلها منذ نشأة إسرائيل والى الآن يطرح على الإسرائيليين أسئلة عديدة، من بينها لماذا هذه الحروب وإلى متى ستستمر ؟! وكيف لدولة حديثة الاستقلال أن تقوم بكل هذه الحروب المتواصلة ضد الفلسطينيين وضد دول المنطقة ؟!!

إن الإجابة على هذه الأسئلة وغيرها تكشف طبيعة هذه الدولة التي تمثل شذوذاً سياسياً وقانونياً وتاريخياً واجتماعياً في المنطقة، كما أنها تكشف لنا أزمة استقلال إسرائيل المزعوم وتطرح في نفس الوقت أزمة وجودها من أساسه وتكشف عن شيطانية أهدافها المرسومة واستغلالها ليهود العالم في تنفيذ وإدارة أدوار استعمارية لا علاقة لليهود واليهودية بها من قريب أو بعيد وإن بدا في الظاهر أن هذا الاستقلال مصلحة لليهود ولليهودية وإنما في حقيقة الأمر لا يعدو كونه توظيفاً واستثماراً في المشروع الاستعماري الغربي فوق إقليم فلسطين واليهود واليهودية فيه مجرد أداة وضحية في نفس الوقت !!!
فهل يدرك الإسرائيليون حقيقة هذا الاستقلال المزعوم الذي يحتفلون به للمرة الرابعة والستين أنه يمثل النكبة الحقيقية للشعب الفلسطيني ؟!!

إن استقلال إسرائيل نكبة بكل المقاييس الأخلاقية والقانونية والتاريخية والاجتماعية والسياسية للفلسطينيين خاصة ولليهود وللإنسانية عامة وهو لعنة على الصهاينة، ستبقى تلاحقهم ولن تتركهم أبداً، فالفلسطينيون يحيون ذكرى نكبتهم بالتقابل مع إحتفال الصهاينة (( بذكرى استقلالهم))، ولن يتنازل الفلسطينيون عن حقهم في العودة إلى وطنهم وإعادة بناء ما هدمه الإسرائيليون وسيعيدون الحقائق الموضوعية إلى نصابها مهما طال الزمن وستسقط الرواية الصهيونية بكاملها في مواجهة الرواية الفلسطينية وحقائقها الموضوعية، التي صمدت أكثر من ستة عقود وها هي تنتشر وتترسخ في كل أرض فلسطين وفي محيطها، وعلى مساحة العالم، تحاصر الرواية الصهيونية الكاذبة والمخادعة والعنصرية التي استندت على منطق شرعية القوة ومصالح الاستعمار القديم والجديد في قلب الحقائق وتزويرها، وستسقط لا محالة أمام قوة الشرعية الموضوعية التاريخية والاجتماعية والأخلاقية للرواية الفلسطينية.

عبد الرحيم محمود جاموس
عضو المجلس الوطني الفلسطيني

الرياض 15/05/2012م الموافق 24/06/1433هـ

اقرأ ايضا من أقلام وآراء