اتصل بنا أرسل مقال

القدس
رام الله
الخليل
غزة10°
القدس
رام الله
الخليل
غزة10°
4.59جنيه إسترليني
4.67دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.96يورو
3.31دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.59
دينار أردني4.67
جنيه مصري0.21
يورو3.96
دولار أمريكي3.31

تحذير من مخطط إسرائيلي لبناء جسر للمشاة بساحة البراق

القدس المحتلة- وكالة قدس نت للأنباء
حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم الثلاثاء من مخطط استيطاني تقوده جمعية "العاد" الاستيطانية المتطرفة لبناء جسر للمشاة يربط بين مركز الزوار الاستيطاني في "مدينة داود" وصولاً إلى نفق ساحة البراق، وهو ما اعتبرته الهيئة استمراراً للسياسة الإسرائيلية الهادفة لتهويد مدينة القدس المحتلة وتحويلها لمدينة يهودية يطغى عليها الطابع اليهودي، من خلال استحداث معالم غريبة عن مدينة القدس وتوطين المزيد من المستوطنين المتطرفين في المدينة، وتهجير أبناء المدينة المحتلة من المقدسيين وطردهم من بيوتهم وأراضيهم، وبالتالي تستطيع إسرائيل من تحقيق هدفها المنشود بتهويد القدس وجعلها عاصمة للشعب اليهودي فقط ضاربة بعرض الحائط قدسية المدينة كونها مهبط للديانات السماوية الثلاث وكافة القوانين والأعراف الدولية التي تدعو إلى حماية الأماكن المقدسة والأثرية في أي منطقة تقبع تحت الاحتلال.

وفي السياق ذاته أشارت الهيئة إلى أن الجسر المزمع إقامته بين المركز الاستيطاني في "مدينة دواود" والنفق في ساحة البراق، ليس المشروع التهويدي الوحيد الذي يستهدف منطفة الحرم القدسي الشريف وحائط البراق، مؤكدةً وجود عشرات المخططات التهويدية التي يتم تنفيذها بالسر والعلن ليلاً نهاراً، مثل مخطط لإنشاء كنس يهودية تحت الأرض تخصص للمصليات اليهوديات أسفل ساحة البراق، ناهيك عن الدعوات المثارة باستمرار لهدم جسر باب المغاربة بين ساحة حائط البراق وباحات الحرم القدسي، إضافة للحفريات والأنفاق المسترة أسفل المنطقة المذكورة.

ومن جهته قال الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى: "إن تعمد إسرائيل إلى المس بمنطقة الحرم الشريف في القدس وساحة البراق باستمرار من خلالها مخططاتها ومشاريعها التهويدية يعكس مدى تطرف دولة الاحتلال باعتبار هذه المناطق أماكن دينية مقدسة يحرم المساس بها أو التعدي عليها، داعياً المجتمع الدولي والمؤسسات المعنية إلى تحمل مسؤولياتها بحماية مهبط الديانات من التدمير والتهويد.

وفي سياق متصل اعتبر د. عيسى المسيرات الاستفزازية للمستوطنين المتطرفين في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك بمناسبة ما يسمى "عيد رأس السنة العبرية"، وما رافقها من إغلاق للطرق وتعطيل لحركة المواطنين المقدسيين وزيادة معاناتهم ما هو إلا اساليب مختلفة تتبعها سلطات الاحتلال للتضيق على المواطن المقدسي في أرضه وتحويل حياته اليومية إلى حجيم بسبب ما تفرضه من قيود وما تنصبه من حواجز ومتاريس ما يؤدي الى هجرة المقدسيين عن مدينتهم.

اقرأ ايضا من القدس