اتصل بنا أرسل مقال

القدس
رام الله
الخليل
غزة12°
القدس
رام الله
الخليل
غزة12°
4.43جنيه إسترليني
4.58دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.95يورو
3.25دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.43
دينار أردني4.58
جنيه مصري0.21
يورو3.95
دولار أمريكي3.25

اتحاد موردي الادوية والتجهيزات الطبية الفلسطيني: مستمرون في تقديم خدماتنا على الرغم من الأزمة المالية الخانقة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

اكد الدكتور هيثم مسروجي رئيس اتحاد موردي الادوية والتجهيزات الطبية الفلسطيني بأن شركات الأدوية واللوازم الطبية المنضوية في اطار الاتحاد، مستمرة في توريد ما يحتاجه السوق الفلسطيني ومستودعات وزارة الصحة من ادوية ولوازم طبية ومخبرية، وأنها تعمل جاهدة لتوفير كل ما يلزم من أدوية سواء كانت للامراض البسيطة او الامراض المزمنة او ادوية الحفاظ على الحياة.

وأشار الى ان الأزمة المالية للسلطة، وعلى الرغم من تأثيرها على شركات الأدوية كغيرها من قطاعات المجتمع الفلسطيني، الا ان الشركات ستستمر في تزويد السوق الفلسطينية ومستودعات وزارة الصحة بكل ما يلزمها، وأن هذه الأزمة لن تثني الشركات والقائمين عليها من الاستمرار في تقديم خدماتها للمواطن الفلسطيني ولا زلنا مستمرون في توريد كل ماتحتاجه الوزارة من ادوية ولوازم طبية ومخبرية مما تبقى من عطاءات عام 2011 وعام 2012 وان مصلحة الوزارة تعنينا كما تعنينا مصالحنا وخصوصا بعد تسديد جزء من ذمم 2011 خلال الشهر الاخير من العام الماضي حيث توفرت لدى الشركات السيولة النقدية التي تمكنهم من تحرير طلبيات الوزارة المحجوزة لدى الشركات العالمية ومكنتهم من الوفاء بالتزاماتهم تجاه الوزارة وتجاه الشركات .

وأكد الاتحاد ان استمرار الشركات في تقديم خدماتها، يأتي نظراً للمسؤولية الوطنية والأخلاقية والانسانية التي تحتّم التعامل من هذا المنطلق، حتى وإن كانت المصادر المالية شحيحة.

جاء ذلك بعد تخوفات عدة من قبل بعض الأوساط في المجتمع الفلسطيني، من توقف شركات الأدوية من الاستمرار في تزويد السوق الفلسطينية بالأدوية اللازمة والمستلزمات الطبية، نظرا للأزمة المالية الخانقة التي تشهدها السلطة الفلسطينية، لاسيما وأن هناك مستحقات مالية طويلة الامد على وزارة الصحة لاتحاد موردي الأدوية والتجهيزات الطبية الفلسطيني، الذي يضم 21 شركة دواء وتجهيزات طبية ومخبرية تعمل داخل الاراضي الفلسطينية.

واثنى رئيس واعضاء الاتحاد على انجازات الطاقم الجديد للدائرة المالية لوزارة الصحة وتعاونه مع الاتحاد والذي عمل بجهود عظيمة ولساعات طويلة وبشفافية عالية الامر الذي ادى الى تحسن نوعي في العمل وذلك اتضح من خلال انجازات الدائرة وتفهم طاقمها لهموم الشركات وتسهيله لاجراءات العمل . حيث استطاع الفريق الجديد و خلال فترة زمنية قياسية بتوفير سيولة نقدية ويستثمر الاتحاد هذه الفرصة ليعبر عن جزيل شكر ه وامتنانه اعترافا من الشركات بالجميل على ما بذل من جهود عظيمة واثنوا على انجازات تلك الدائرة خلال فترة زمنية قياسية بتوفير سيولة نقدية ومساندة الاتحاد في الضغط على دائرة الموازنة في وزارة المالية لفتح ملحق موازنة وتجهيز باقي فواتير الشركات للدفع مما مكن الوزارة من تسديد الدفعات الاخيرة .

واستطرد الاتحاد، ان شركات الأدوية والتجهيزات الطبية التابعة له، وعلى الرغم من أن الموضوع المادي هو عصب عملها؛ لاسيما وانه اذا انقطع المصدر المالي لا يمكنها استيراد اي نوع من الأدوية واللوازم، الا انها تتعاطى كجزء من المجتمع الفلسطيني وابناء شعبنا في مسعاه للتحرر والاستقلال، وان الازمة المالية لن تقف حاجزا امام تقديم الشركات خدماتها للجمهور الفلسطيني.

اقرأ ايضا من محليات