اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
4.62جنيه إسترليني
4.62دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.98يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني4.62
جنيه مصري0.21
يورو3.98
دولار أمريكي3.27

في ذكرى الرحيل .. تفاصيل صغيرة عن الشاعر الكبير محمود درويش !!


* في ذكرى الرحيل الخامسة لشاعرنا الكبير محمود درويش , التاسع من أغسطس , والتي تأتي بعد خمسة أيام على الذكرى الرابعة والثمانين لميلاد الراحل الكبير الرئيس ياسر عرفات , وهما الرجلان اللذان ارتبط اسماهما بالقضية الفلسطينية , وتركا إرثا كبيرا لشعبنا الفلسطيني سياسيا وثقافيا , وكانت تربطهما علاقة وطيدة وحميمة , حيث قال محمود درويش عن القائد أبو عمار : " إنه يخبئه في القلب , وحين يكتب له خطبه السياسية , كان يشعر بحس وجداني عميق ومؤثر".
* في الذكرى حاولت أن أجمع بعض التفاصيل " الصغيرة " للشاعر الكبير , دون أن نغفل أو ننسى أن درويش كان شاعرا يمتلك لغة فارهة , ويجترح صورا شعرية " طازجة " في كل مرة , وكان مسكونا بــ " التجريب " والبحث عن الجديد والتجديد المدهش والحداثة لغة ومضمونا, وكان كل ديوان له يتضمن تجربة مغايرة لسابقتها , فهو كان يرى دائما أن أجمل قصيدة هي القصيدة التي لم يكتبها بعد.
* من أسرار وطرائف محمود درويش التي لا يعلمها الكثير من القراء حوله , أنه تزوج مرتين , لكنه عايش حياة العازب , كان يحب أن يطهو الطعام بنفسه , لكنه يكره الكزبرة في الطعام , واشتهر بولعه في شرب القهوة , وله طقوس خاصة لها , فهو يعدها بيده ويتفنن في إعدادها على مهل وعلى نار هادئة , ولا يشربها إلا في فنجان أبيض , وباتت القهوة دليله إلى عادات الناس وتفاصيل حياتهم , فمثلا إذا أراد تناول قهوة ذات رائحة ما التقطتها من شيء آخر , فهذا يعني أن سيدة البيت مهملة , وبيتها غير مرتب , ومطبخها نهب للفوضى وهكذا دواليك باقي الأشياء.
* ومن المعروف عن محمود درويش , أنه متابع جيد للأخبار , وخصوصا من إذاعة لندن العربية الــ ( بي.بي.سي ) , وهو أيضا شغوف بمشاهدة كرة القدم , وخصوصا المباريات العالمية الشيقة والممتعة , لكنه كان ينتقد المتعصبين لفريق ما في كرة القدم , وكتب يوما مقالا رائعا في مجلة " اليوم السابع " التي كانت تصدر في باريس , عن لاعب الأرجنتين المبدع والمشاكس دييغو مارادونا , وجاء المقال بعنوان " مرضونا" , حيث السخرية من المتعصبين وممن يعلون شأن كرة القدم ونجومها فوق كل شأن , لتصبح حياتهم كلها كرة في كرة !!
*محمود درويش واللغة : رغم ميول درويش اليسارية , ونشأته في الحزب الشيوعي " الاسرائيلي " , كان قارئا جيدا للقرآن , وقد تجلت اللغة القرآنية في العديد من نصوصه المرموقة , كقصيدة " أخوة يوسف " وقصيدة " الهدهد " و" القربان " , وغيرها من القصائد التي كانت فيها اللغة القرآنية تمتاز بالروعة , فضلا عن الأحاديث النبوية, ومن يقرأ قصيدته المطولة " الجدارية " يلمس ذلك عميقا .
* كما أن درويش وبحكم نشأته الأولى , وبقائه في الأرض المحتلة عام 1948 , إلى غاية مغادرتها عام 1972 , كان قارئا جيدا لــ " التوراة " , واستفاد كثيرا من لغتها وفضاءاتها المضمونية , ومناخاتها وظلالها , وخلفيتها التاريخية .
* كذلك كان محمود درويش يقرأ كثيرا في التاريخ , وفي التاريخ الانساني على وجه الخصوص وهو قارئ شغوف للأساطير الكونية , وكان على اطلاع واسع على تجارب الشعوب وآدابها , مثل الهنود الحمر وخطبهم ونصوصهم الانسانية .
* رغم أن محمود درويش كان متفتحا على ثقافات العالم , والتجليات الابداعية العالمية , إلا أنه ظل متشبثا بالتراث العربي عميقا , فديوان " جده " أبو الطيب المتنبي كان صديقا ملازما له في حله وترحاله , ولشعر المتنبي حضور مضيْ ومميز في قصائد درويش , ولنا أن نتذكر قصيدته الرائعة " هجرة المتنبي إلى مصر ورحيله عنها " , وتضميناته الواعية والمبدعة لجمر ذلك العملاق الكبير , التي ظلت متوهجة في قصيدة درويش.
* اعتاد محمود درويش الكتابة بقلم الحبر السائل , وخطه جميل وأنيق , وهو بدون الكتابة بهذا النوع من الاقلام لا يحس بالكتابة , أو يرى أن النص الذي يكتبه بقلم لم يتعود الكتابة به نص ليس جميلا وليس ناضجا , فالحبر السائل يجعله يثق فيما يكتب . وهذا يذكرني بحوار صحفي أجريته مع الروائي الجزائري الكبير الدكتور واسيني الأعرج الذي قال لي " أنا لا أكتب إلا بقلم الحبر السائل , وباللون الأسود تحديدا , لأنني أشعر أنني أكتب بمداد دمي , ولا يمكن أن اشعر بالكتابة على الآلة الكاتبة أو الكمبيوتر , بأنني أكتب نصا أدبيا من دواخلي " .
* ومحمود درويش كان مبدعا في كتابة النثر بالدرجة نفسها التي أبدع فيها بالشعر , فلغته النثرية أنيقة وعميقة ومشرقة دائما , وعندما نقرأ " الرسائل " التي تبادلها مع شاعرنا الكبير سميح القاسم , نكتشف عمق اللغة وحلاوتها , حيث لا فرق تقريبا بين الشعر والنثر. لقد كان محمود درويش يحب التأمل , فكان يمشي متأملا في " حديقة "مثلا , فالمشي وحيدا وهادئا يجعله يقتنص صورا جديدة , ويشعل فيه الشرارة الأولى للكتابة الزاخرة بالحياة والأمل والحياة.
* ومن عادات محمود درويش أنه يخصص وقتا من النهار للقراءات التي يمكن وصفها بالجافة , مثل التاريخ أو السياسة , فيما يخصص وقتا من الليل لقراءة الشعر أو كتابته , من دون أن يترك ذلك لمزاجه الشخصي , وهو بذلك يذكرنا بسيد الرواية العربية صاحب نوبل للآداب الكاتب الكبير نجيب محفوظ . فمحمود درويش لا يدع القراءة والكتابة للصدف , بل يخضع ذلك لإرادته الصارمة , ولهذا تطور درويش وأنتج وأبدع , وظلت في حوزته الكثير من مشاريع الكتابة الشعرية العميقة والمدهشة .
* المرأة في حياة محمود درويش : المرأة في حياة درويش هي الأم , الحبيبة , الجمال , الدفء , الحلم , كانت حاضرة دائما في شعره , وكتب فيها أعذب النصوص , وأكثرها جمالا , , ونالت شهرة وانتشارا كبيرا , وحظوة عند المتلقي. فأمه السيدة " حورية " ظلت حاضرة اسما صريحا , وصفات ورائحة وذكرى , وذاعت كثيرا من قصائده التي تغني فيها بأمه طويلا وعميقا , ومن لا يذكر قصيدته الشهيرة " أحن إلى خبز أمي " , التي غناها الفنان اللبناني المبدع والملتزم مارسيل خليفة , والتي يحفظها الكثيرون عن ظهر قلب .
* المرأة / الزوجة في حياة محمد درويش : كانت محض وجود سريع الزوال , ربما بسبب عصبيته المفرطة وغضبه السريع , فضلا عن قلقه الدائم " وهي صفة دائمة للمبدع الحقيقي ".
* تزوج درويش مرتين في حياته , الأولى من الكاتبة السورية رنا صباح قباني وهي ابنة شقيق الشاعر السوري الكبير نزار قباني , لكن زواجه ذلك مني بالفشل , ولم يستمر طويلا , وقالت مطلقته السيدة الدمشقية : " إن محمود لم يخلق ليكون زوجا ورب أسرة وأبا , فهو شاعر رائع , لكنه في الوقت نفسه زوج فاشل " . أما الزواج الثاني فكان من الفنانة والمترجمة المصرية حياة الهيني واستمر لعدة أشهر فقط وانفصلا بعدها . وكان درويش يقول عن الزواج " المؤسسة الزوجية قيد يجب أن يبتعد عنها أي إنسان يحمل في داخله بذرة فن أو ابداع " .
* المرأة في شعر محمود درويش : كانت المرأة كما قلنا آنفا هي الجمال والدفء , والوجود الفاتن في كثير من قصائد درويش , وكان منها مثلا وليس على سبيل الحصر " امرأة تدخل الأربعين بكامل مشمشها " , و"امرأة تتشمس في نفسها " , وقصيدته الشهيرة " ريتا والبندقية " , التي غناها مارسيل خليفة أيضا , ونالت شهرة كبيرة منذ بداياته المثيرة .
* محمود درويش والوقت : كان محمود درويش لا يؤمن بالفوضى في حياته , ولا بالصعلكة الفارغة , ولا بجلسات المقاهي , حيث انتاج الثرثرة والتنظير العقيم وهدر الوقت . فوقت شاعر كبير بقامة محمود درويش ثمين للغاية , ولهذا حرص أن يستثمره بطريقة منظمة , وبأسلوب حياة منضبط , فهو يقرأ في موعد , ويكتب في موعد , ولا يستقبل في بيته أحدا , إلا إذا كان صديقا حميما جدا. ينهض في الصباح باكرا , وحين يعود للبيت يطهو طعامه بنفسه , ومن طرائف درويش في الطعام أنه لا يحب طعاما تدخل فيه " الكزبرة " فهو يضيق ذرعا برائحتها. وكان درويش يخلد للقيلولة لمدة نصف ساعة تحديدا , فنصف الساعة هذه – في رأيه – تكفي لاستعادة الحيوية والنشاط , أما إذا زاد وقت القيلولة عن ذلك , فإنه يستحيل مرضا وخمولا.
* محمود درويش والقضية والسياسة :
* دخل محمود درويش المعتقلات الاسرائيلية , وطرد من أرضه , وتنقل من منفى إلى منفى , عاش في العديد من المدن والعواصم , من القاهرة إلى عمان إلى بيروت وعدن وتونس , وباريس وروما وهلسنكي .. وغيرها من مدن المنفى والشتات , وقد تركت مدن كثيرة بصماتها وظلالها وجروحها في نفسه , إلا أن مدنا كثيرة أفاد منه كثيرا , ثقافيا على الأقل , واكتشف فيها غربة الروح , بالإضافة إلى غربة الوطن , فاتخذ من اللغة مقر إقامة ووطنا , ولهذا حرص على أن تكون اللغة جميلة ومدهشة وغنية بالحياة , والاحتمالات والأحلام والألم الصعب .
* وارتبط اسم محمود درويش بالقضية الفلسطينية ارتباطا عميقا , الأمر الذي دفع الكثير من حساده إلى إرجاع شهرته العريضة والطاغية , إلى " القضية " , وليس إلى ما يتمتع به من شاعرية حقه , وموهبة فذة , وثقافة غنية , وحس مرهف , وهو ما جعل الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف يرفع الصوت عاليا , لرفع الظلم الفادح الذي لحق بمحمود درويش , ,اطلق صرخته الشهيرة قائلا : " ليس محمود درويش من يتكئ على القضية الفلسطينية , إنما القضية هي التي تتكئ على الشاعر محمود درويش" . ودرويش ضاق ذرعا من حشره حشرا في قائمة ما يسمى " شعراء المقاومة " , فصرخ هو الآخر صرخته المدوية " ارحمونا من هذا الحب " , رافضا المدائح التمجيدية التي يسكبها النقاد والكتاب والشعراء العرب على الشعراء الفلسطينيين بوصفهم " شعراء مقاومة " يستحقون التأييد والمساندة .
* وكما فشل محمود درويش في التوفيق بين الزواج والإبداع , فقد فشل كذلك في الجمع بين الشعر والسياسة , ولم يستطع أن "يحمل بطيختين في يد واحدة " – كما قال هو ذات مرة – فترك السياسة لأصحابها , وعزف عن المناصب بعد أن وصل إلى أعلى المراتب السياسية , فكان عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية , ورئيسا لدائرة الثقافة في المنظمة , فترك المناصب السياسة بعد اتفاق أوسلو واستقال من عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير , على الرغم من أنه ارتبط بعلاقة وثيقة ووطيدة وحميمة مع الرئيس الراحل ياسر عرفات , وقال عنه إنه يخبئه في القلب . ويلجأ محمود درويش للشعر يحتمي به من السياسة , إلى أن توقف القلب العاشق لفلسطين , عن نبض الشعر , ويدفن جسد صاحب ديوان " عاشق من فلسطين " في مدينة رام الله , إلى جانب العاشق الكبير أبو عمار الذي سبقه قبل ذلك بأربع سنوات , وكأنما أراد القدر أن يجمع بين القامتين الكبيرتين في تراب فلسطين بعد هذه الرحلة الشاقة والشيقة في حب فلسطين .


جمعها وأعدها / د. عبد القادر فارس