اتصل بنا أرسل مقال

القدس12°
رام الله10°
الخليل10°
غزة14°
القدس12°
رام الله10°
الخليل10°
غزة14°
4.49جنيه إسترليني
4.89دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.82يورو
3.47دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.49
دينار أردني4.89
جنيه مصري0.22
يورو3.82
دولار أمريكي3.47

عادت البسمة بشفاء ميلا

بيت لحم - عنان شحادة

"الحمد لله عادت البسمة والفرحة إلى بيتنا بعد أن عشنا أياما صعبة، بعد ظهور بوادر الشفاء على طفلتي الوحيدة "ميلا"، من وباء فيروس الكورونا"، هذا ما قالته والدة الطفلة، المواطنة دينا شوكة من جبل هندازة شرق بيت لحم.

وأضافت شوكة في حديث لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، "شتان ما بين اليوم والأمس بعد الخوف والقلق الذي عايشناه على مدار الساعة، لكن شعور الخوف تبدد بعد أن أعلن الناطق باسم الحكومة ابراهيم ملحم عن ظهور بوادر الشفاء على طفلتي، بعد أيام لا يمكن أن تنسى من ذاكرتي".

وكانت الطفلة ميلا جهاد شوكة والتي تبلغ من العمر عام وعشرة أشهر، تبين اصابتها بفيروس الكورونا بعد الفحوصات  التي أجريت لها.

وقالت: "فور الإعلان عن اصابة ميلا، بدأت مرحلة المشاق والتعب، أخذت كل التدابير اللازمة والإجراءات الوقائية وبفضل من الله نجحت في ذلك ووصلنا الى هذه اللحظة  الرائعة.

وحول كيفية التعامل مع ابنتها، أوضحت دينا أنها بذلت قصارى جهدها وكل طاقتها على مدار الأيام الماضية، وأنها تعاملت معها بحكمة، واشعرتها انه لا يوجد عندها أي شيء، وقالت: " كنت مهرجا لها، وعندما كنت البس الكمامة، أوهمها أنني العب معها، حتى أني كنت أقوم بالرسم على الكمامة شكل "فم مضحك" بقلم الحومرة"، من أجل ادخال السعادة.

وأضافت، "طفلتي كانت كانت تمل جراء مكوثها بالبيت، وكانت تريد الخروج، ولكن بذلت جهدا كبيرا حتى جعلتها تتأقلم مع جو البيت"، مشيرة الى أنها كانت تحرص كل يوم على اظهار لعبة جديدة تتناسب معها وبهذا تغلبت على كل الصعوبات".

ولم تحف والدة الطفلة الصعوبة في تعاملها مع طفلة لم تتجاوز العامين، جراء وضع الكمامة والقفازات على مدار الساعة، خاصة اثناء الخلود الى النوم.

وقالت: الآن أنا أسعد انسانه في العالم بهذا الخبر السعيد والحمد لله على كل شيء، الأيام السابقة كانت كلها رعب وخوف وقلق عشناها جميعا في بيتنا".

أما والد الطفلة فوصف يوم تلقيه خبر شفائها بأنه أفضل لحظة في حياته، وقال: "عشنا أياما لا يعلم بها الا الله، فزع، وقلق، وترقب، وخوف، غابت البسمة والضحكة عن البيت، ووجدنا أنفسنا أمام خيار اتباع الإجراءات والتدابير لحماية الطفلة والحمد لله وصلنا إلأى مرحلة كبيرة من هذه اللحظة".

وتابع: "تجاوزنا الازمة لكن تبقى الفرحة الكبرى بشفاء كل المصابين، فابنتي ليست أعز من الآخرين، وكما عشنا أياما صعبة فان الأمر نفسه هو للمصابين ولعائلاتهم".

ETQG8Q_WAAEccre


 

#ميلا