اتصل بنا أرسل مقال

القدس
رام الله
الخليل
غزة11°
القدس
رام الله
الخليل
غزة11°
4.61جنيه إسترليني
4.66دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.99يورو
3.31دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.61
دينار أردني4.66
جنيه مصري0.21
يورو3.99
دولار أمريكي3.31

صدور كتاب (جيل العودة .. الحلم والأمل) لـ يوسف أحمد

غلاف كتاب جيل العودة الحلم والامل 1

وكالة قدس نت للأنباء - دمشق

  • بتقديم للأمين العام للجبهة الديمقراطية نايف حواتمة

صدر لعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وسكرتير عام اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" يوسف أحمد، كتابه الجديد « جيل العودة .. الحلم والأمل»، نهاية أيلول 2020، ضمن سلسلة كتب الطريق الى الاستقلال التي يصدرها المركز الفلسطيني للتوثيق والمعلومات (ملف)، والكتاب من إصدار الدار الوطنية الجديدة – دمشق، والفرات للنشر والتوزيع - بيروت، وشركة دار التقدم العربي للصحافة والنشر- بيروت، ومركز الحرية للإعلام - غزة .

وقدم للكتاب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة. الذي اعتبر : " أن هذا الكتاب يحمل العديد من الميزات التي تجعل منه عملاً رائداً، وهو انجاز هام لقيادي فلسطيني شاب، على رأس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) – عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين-، ويأتي بعد انجازات ومؤلفات عديدة أخرى صدرت لمؤلفه سابقاً، تناول فيها قضايا الشباب الفلسطيني ومسيرتهم النضالية وهمومهم ومشكلاتهم والتحديات التي يواجهونها. وهم الفئة المجتمعية، التي أصبحت موضع رهان على دورها في حمل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية والدفاع عن حق العودة، لتبقى الراية مرفوعة، ونحن نجتاز المراحل النضالية، شديدة التعقيد والصعوبة. وفي ظل الغنى الذي يتمتع به شعبنا، بالأجيال الشابة، ننظر إلى معركتنا نظرة الواثق، أنه مهما اشتدت الصعوبات، وازدادت التعقيدات، وغلت التضحيات، فإن الأجيال الشابة، هي الذخر الغني الذي يمنح شعبنا رؤيته المستقبلية، ويعمق أصالته وانتماءه للأرض.

فضلاً عن ذلك فهو كتاب عن جيل العودة. أي ذلك التوصيف الدقيق لأجيال الشباب الفلسطيني الناهض، الذي ربط مصير القضية الوطنية. بتحقيق حلم العودة إلى الديار، في كل مطرح خرج منه لاجئ وإلى كل زاوية ترك فيها دالية أو غصن زيتون أو نبع ماء، أو مرقد عنزة، أو مسكبة زرع فيها الحبق والنعناع والزعتر.

وهو - كذلك - عن تلك الفئة التي اعتادت في كل المنعطفات والمعارك والمحطات أن تتقدم الصفوف. هي التي أطلقت رصاصة انطلاقة الحركة الوطنية المعاصرة، أتوا إليها من المخيمات الفقيرة، والجامعات، وورش البناء، وغيرها، تركوا كل شيء وراءهم، تخلوا عن أحلامهم الصغيرة، لصالح الحلم الكبير، الذي مازال يحتل مكانته في العقول، وفي الصدور.. فلسطين.

ولذلك فهذه مبادرة تثمن غالياً، ونتمنى لو أنها تشكل نموذجاً يحتذى، بحيث تتقدم الأقلام الشابة إلى الموقع المتقدم في رصد حاضرنا، وهي المعنية، في الوقت نفسه بتحمل أعباء الحاضر، كما أعباء المستقبل".

ويستعرض الكتاب الذي يحمل الرقم 38 ضمن (سلسلة الطريق الى الاستقلال)، مسيرة الشباب الفلسطيني في لبنان، آلامه وأحلامه..، همومه ومشكلاته ..، ودوره المنشود في مسيرة الكفاح الفلسطيني من أجل إنجاز الحقوق الوطنية الفلسطينية والدفاع عن حق العودة.

ويتناول الكتاب في الفصل الاول الواقع التعليمي للشباب والتحديات والأزمات التي يعيشونها، حيث يسلط الضوء على واقع التعليم في مدارس الاونروا والمدارس الرسمية اللبنانية، وازمة التعليم الجامعي والمهني للطلبة الفلسطينيين، ويتضمن توصيات واقتراحات حلول مطروحة برسم الجهات المعنية.

ويستعرض في الفصل الثاني مشكلات الخريجين الفلسطينيين والحرمان من حق العمل بسبب القوانين اللبنانية وتأثيراتها في ارتفاع نسبة البطالة وازدياد ظاهرة الهجرة والآفات الاجتماعية لمستوى خطير بات يهدد مستقبل الشباب واللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وانعكاساتها السلبية ايضاً على اقبال الشباب على طلب العلم خاصة التعلیم العالي نتیجة سیاسة المنع المطلق الذي یواجهها جمیع الخریجین، بما یعني قتل طاقات الشباب الفلسطیني وطموحاتهم ودفعهم الى خیارات بعیدة عن تطلعاتهم. محاولاً تقديم رؤية تسهم في معالجة إشكاليات الوضع الراهن بما يساهم في تقديم الحلول والمعالجات المطلوبة لمشكلاته المتعددة.

ويتطرق في الفصل الثالث الى نشوء وتطور المنظمات الشبابية ومسيرتها النضالية والكفاحية ودورها مع المؤسسات المجتمعية في التنمية الشبابية، وضرورة ترسيخ مفهوم التكامل في العمل بين المؤسسات والجمعيات والقوى الشبابية والسياسية، وتحشيد الجهود المشتركة في العمل مع الشباب من أجل الإسهام في عملية التنشئة والتعبئة الوطنية للشباب وتعزيز مشاركتهم، والتعاطي معهم من منطلقات تنموية وطنية تستند الى الاستفادة من قدراتهم في عملية التنمية وفي إنجاز التحرر الوطني.

كما يتناول هذا الفصل واقع الاتحادات والمؤسسات الوطنية المعنية برعاية أوضاع الشباب والطلبة الفلسطينيين، والتي تعيش حالة من الشلل والتراجع حيث يغلب عليها طابع الجمود وغياب الحياة الديمقراطية وضعف برامجها وعدم قدرتها على تلبية متطلبات وطموح الشباب. وإستمرار بقائها بهذا الحال يزيد الوضع تعقيداً، وتتفاقم بالمقابل المشكلات أمام الشباب الفلسطيني الباحث عن مشروعية دوره ووجوده، وحقه في المشاركة وفي صياغة مستقبله.

المركز الفلسطيني للتوثيق والمعلومات (ملف) ينشر هذا الكتاب لما يحمله من قيمة واضافة نوعية بمضمونه وبالعناوين التي يطرحها، حيث يشكل وثيقة هامة لجهود موجهة تخاطب الجهات المعنية بأوضاع الشباب الفلسطيني في لبنان من أجل تدارك الوضع وتقديم الحلول والمعالجات المطلوبة لمشكلات وهموم الشباب، وازالة العقبات والعراقيل التي تعيق المشاركة الحقيقية الفاعلة للشباب وتمكنه من القيام بدوره الوطني والنضالي، ومواجهة تداعيات النكبة واللجوء والنضال في سبيل العودة الى الديار والممتلكات.

 

غلاف كتاب جيل العودة الحلم والامل 1


 

 

 

#الجبهة الديمقراطية #نايف حواتمة #يوسف أحمد #جيل العودة .. الحلم والأمل

اقرأ ايضا من منوعات