رياض منصور: الوقت حان لمجلس الأمن لـ"تطبيق المساءلة "

رياض منصور

دعا مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك رياض منصور، يوم الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته وتطبيق المساءلة على إسرائيل لوقف "انتهاكاتها" في الأراضي الفلسطينية.

وقال منصور، لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، إن الوقت حان لمجلس الأمن ل"تطبيق المساءلة على إسرائيل لأنه دون المساءلة والعواقب والخطوات العملية الرادعة فإنها ترى عدم وجود ضغط كاف عليها".

وتابع منصور "أن البعثة الفلسطينية أرسلت قبل أيام مذكرات احتجاجية لرئاسة مجلس الأمن، تشمل آخر الممارسات الإسرائيلية، خاصة البناء الاستيطاني والتطهير العرقي وكافة القرارات التي تتخذها إسرائيل في الضفة الغربية والقدس وغزة في انتهاك واضح للقانون الدولي".

وأضاف أن الفريق الفلسطيني في المنظمات الأممية يعمل بشكل منتظم لتوثيق كافة "الجرائم الإسرائيلية من أجل إيصالها لكافة الأطراف، خاصة مجلس الأمن ليتحمل المسؤولية ويوقف العدوان" المتواصل على الشعب الفلسطيني.

مواضيع قد تهمك

وأشار منصور إلى أن مجلس الأمن سيعقد جلسة مفتوحة ستعقد نهاية الشهر الجاري حول الحالة في الشرق الأوسط، بما فيها المسألة الفلسطينية، لافتا إلى أن البعثة الفلسطينية ستركز خلال الجلسة على القضايا المهمة للشعب الفلسطيني في التصدي للسياسات الإسرائيلية غير القانونية.

وشدد على ضرورة اتخاذ مجلس الأمن خطوات وإجراءات عملية "لردع إسرائيل ووقفها عند حدها ومعاقبتها على كافة الانتهاكات كي تتوقف، وليس الاكتفاء بالبيانات والمسؤولية الأخلاقية والمعنوية".

إلى ذلك، دعا منصور أطراف اللجنة الرباعية الدولية الأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي للضغط على الطرف الرابع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل عقد اجتماع على المستوى الوزاري وصولا لإقامة مؤتمر دولي لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال إن الخطوة تحتاج وقفة جدية من أطراف اللجنة وأعضاء مجلس الأمن كي "نفتح آفاقا لمسيرة تؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967".

وسبق أن طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر من العام الماضي من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بدء التحضير مع اللجنة الرباعية الدولية والأطراف الدولية لعقد مؤتمر دولي للسلام في النصف الأول من العام الجاري.

وتوقفت آخر مفاوضات للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل في نهاية مارس العام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية دون تحقيق تقدم لحل الصراع الممتد بين الجانبين منذ عدة عقود.

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - رام الله (شينخوا)