اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
4.62جنيه إسترليني
4.62دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.98يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني4.62
جنيه مصري0.21
يورو3.98
دولار أمريكي3.27

"كان 11": الجيش الإسرائيلي يطلب زيادة جديدة في الميزانية استعداد لـ"هجوم محتمل"

سلاح الجو الإسرائيلي

وكالة قدس نت للأنباء - وكالات

كشفت القناة العامة العبرية "كان 11"، مساء الأربعاء، بأن الجيش الإسرائيلي طالب بزيادة جديدة في الميزانية المخصصة لـ"هجوم محتمل في إيران" تصل قيمتها إلى مليارات الشواقل.

وطرح الجيش الإسرائيلي مطالبه خلال المناقشات الأولية التي انطلقت بين قيادة الجيش والمسؤولين في وزارة المالية، تمهيدا لوضع الموازنة الإسرائيلية العامة والتي سيتم التوصيت عليها بعد نحو 4 أشهر.

وذكرت "كان 11" أن "الزيادة على الموازنة التي يطالب بها الجيش تقدر بمليارات الشواقل"، وتأتي في إطار "تعزيز والحفاظ على القدرات الهجومية في إيران".

وأشارت القناة إلى أن الزيادة المحتملة بموازنات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تأتي في ظل الاستعدادات الإسرائيلية لاحتمال عدم تمكن القوى العظمى من التوصل إلى اتفاق نووي جديد مع طهران في المستقبل القريب.

ووفقا للتقديرات الإسرائيلية، فإن إيران على بعد أقل من عام على امتلاك قدرات تتيح تطوير أسلحة نووية. وذكرت القناة أن إسرائيل ترصد تسارع الجهود الإيرانية في مجال التخصيب النووي.

وشددت القناة على أنه خلال المحادثات الأخيرة التي أجرتها القيادة السياسية في إسرائيل مع المسؤولين في واشنطن، بما في ذلك مباحثات رئيس الحكومة نفتالي بينيت، مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، ومباحثات وزير الجيش، بيني غانتس، مع المسؤولين الأمنيين في واشنطن، تم التشديد على مبدأ "حرية إسرائيل في العمل ضد إيران"، بمعزل عن جهود واشنطن للعودة إلى الاتفاق النووي.حسب موقع "عرب 48".

وعلى صلة، هاجم مصدر في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بينيت، في وقت سابق، الأربعاء، رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، واتهمه بالتسبب بتقدم البرنامج النووي الإيراني نحو حيازة طهران قنبلة نووية.

وجاء ذلك ردا على مقال نشره نتنياهو في صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم، واعتبر فيه أن صوت بينيت وحكومته ليس مرتفعا بالشكل الكافي في معارضة الاتفاق النووي.

وقال المصدر في مكتب بينيت إن "أقوال رئيس المعارضة نتنياهو في الموضوع النووي الإيراني لا تصدق، ولا حتى بمعاييره هو. فقد كان رئيسا للحكومة طوال 12 عاما، وإهماله هو الذي سمح لإيران بالوصول إلى أكثر نقطة متقدمة في البرنامج النووي. وباالنتيجة، هذا فشل خطير. وهو يدرك ذلك، ويحاول تحميل المسؤولية إلى آخرين.

وأضاف المصدر أن "نتنياهو فضّل إلقاء خطابات بمساعدة أوراق بريستول والقيام بعروض علاقات عامة بدلا من دفع أعمال حيوية. ووُجهت خطاباته بالأساس إلى الجمهور الإسرائيلي كدعاية انتخابية، وتسببت فقط بخلق أعداء وإبعاد داعمين".

وتابع المصدر نفسه أن "الفجوة بين الخطاب والأفعال لم تكن أكبر من ذلك أبدا. وهذا هو الإرث الذي حصل عليه بينيت، ومن هنا هو سيقود ويصحح بكافة الأدوات التي بحوزته".

ومنذ مطلع نيسان/ أبريل الماضي، تخوض إيران والقوى الكبرى، بمشاركة غير مباشرة لواشنطن، مباحثات في فيينا هدفها إحياء الاتفاق المبرم عام 2015، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة أحاديا عام 2018، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية قاسية على الجمهورية الإسلامية.

وأجرى أطراف الاتفاق ست جولات من المباحثات في فيينا، اختتمت آخرها في 20 حزيران/ يونيو الماضي دون تحديد موعد لجولة جديدة. وأكد المشاركون في المباحثات، حصول تقدم مع تبقي "خلافات جدية".

وحذّرت الولايات المتحدة وفرنسا إيران بعد تلك الجولة، من أن الوقت بدأ ينفذ لاحياء الاتفاق، بينما ردت طهران بدعوة الآخرين لاتخاذ "قرارات نهائية".

 

#إسرائيل #إيران #الجيش الإسرائيلي #قدس نت #هجوم محتمل