اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
4.62جنيه إسترليني
4.62دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.98يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني4.62
جنيه مصري0.21
يورو3.98
دولار أمريكي3.27

صدى سوشال يثمن البيان الاحتجاجي ضد بيع التكنولوجيا للاحتلال

وكالة قدس نت للأنباء - رام الله

ثمن مركز صدى سوشال بالبيان الذي أصدره أكثر من 400 موظف في كل من شركة أمازون و شركة جوجل، والذي طالبوا فيه إدارات هذه الشركات بإنهاء عقود "مشروع نيمبوس" وهو عقد بقيمة 1.2 مليار دولار لتوفير خدمات سحابية ومنتجات وصفوها بالخطيرة للجيش والحكومة الإسرائيليين.

وحذر المركز في بيان صدر عنه، يوم الاربعاء، من خطورة ما كشف عنه البيان حول دور هذه التكنولوجيا بفرض رقابة وجمع بيانات عن الفلسطينيين بشكل غير قانوني، وتسهيل توسع المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية على الأراضي الفلسطينية.

وثمن المركز مطالبة البيان بمقاطعة إسرائيل بسبب ممارساتها القمعية ضد الحقوق الإنسانية الفلسطينية، ودعوة الموظفون في رسالتهم "عمال التكنولوجيا الدوليين والمجتمع الدولي إلى الانضمام إليهم في بناء عالم تعزز فيه التكنولوجيا السلامة والكرامة للجميع".

واستنكر المركز استمرار الشركات الكبرى للتكنولوجيا والخدمات الرقمية في دعمها لنظم وكيانات تنتهك حقوق الإنسان والقانون الدولي، والتمادي في ذلك من خلال تزويدها بالتكنولوجيا التي تسهم في هذه الانتهاكات.

كما دعا المركز الى الانضمام لحملة دعم للموظفين واسنادهم من قبل مؤسسات المجتمع المدني حول العالم لتأييد مطالبهم و وقف بيع المنتجات التكنولوجية التي من شأنها تعزيز أدوات قمع الاحتلال الاسرائيلي، و انهاء أي مشاريع  رقمية أخرى تساهم في المزيد من الانتهاكات لحقوق الانسان.

وطالب المئات من موظفي شركتي جوجل وأمازون عملاقي التكنولوجيا الأميركيين بالانسحاب من مشروع "نيمبوس" لتقديم خدمات الحوسبة السحابية للحكومة الإسرائيلية، وقطع جميع العلاقات مع الجيش الإسرائيلي.

جاء ذلك في رسالة نشرتها، يوم الثلاثاء، صحيفة "جارديان" البريطانية، ووقّعها حتى الآن أكثر من 90 موظفاً في جوجل، وأكثر من 300 موظف في أمازون، وأخفوا أسماءهم "خوفاً من الانتقام"، كما ذكروا في الرسالة.

وقال الموظفون إن مشروع "نيمبوس"، الذي وقّعت الشركتان عقداً لتنفيذه بنحو 1.2 مليار دولار أميركي، يتضمن "بيع تكنولوجيا خطيرة إلى الجيش والحكومة الإسرائيليين".

وأضافوا أن هذا العقد "تم توقيعه في الأسبوع نفسه الذي هاجمت فيه إسرائيل الفلسطينيين في قطاع غزة، ما أودى بحياة نحو 250 شخصاً، بينهم أكثر من 60 طفلاً"، في إشارة إلى الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وقال الموظفون إن التكنولوجيا التي تعاقدت الشركتان على بنائها "ستجعل التمييز والتهجير الممنهجين اللذين تقوم بهما حكومة إسرائيل وجيشها أكثر قسوة وفتكاً بالنسبة للفلسطينيين".

وأشار الموظفون إلى أن هذه التكنولوجيا "ستسمح بالمزيد من عمليات المراقبة والجمع غير القانوني للبيانات، كما ستسهل توسيع المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية على الأراضي الفلسطينية".

وقال الموظفون "لا يسعنا غضُّ الطرف والتجاهل، عندما تُستخدم المنتجات التي نعمل على تطويرها لحرمان الفلسطينيين من حقوقهم الأساسية، وإجلائهم من منازلهم، ومهاجمتهم في قطاع غزة"، لافتين إلى أن هذه الأفعال الإسرائيلية "دفعت المحكمة الجنائية الدولية إلى إطلاق تحقيق حول ارتكاب جرائم حرب".

واعتبر الموظفون أن هذا النوع من العقود "يضر مجتمعات العاملين في مجال التكنولوجيا والمستخدمين على السواء".

ودان الموظفون توقيع "جوجل" و"أمازون" العقد الخاص بمشروع "نيمبوس" مع الحكومة والجيش الإسرائيليين، مطالبين الشركتين برفض هذا النوع من العقود في المستقبل.

ووفقاً لصحيفة "ذا هيل" الأميركية، رفض المتحدث باسم خدمات الحوسبة السحابية في شركة "أمازون" التعليق على وجود الرسالة أو محتواها.

وقال المتحدث إن "خدمات أمازون السحابية تركز على إتاحة مزايا التكنولوجيا السحابية الرائدة عالمياً لجميع عملائنا أينما كانوا".

#الاحتلال #أمازون #صدى سوشال #قدس نت #جوجل #مشروع نيمبوس