مسؤول سياسي ينفي وجود أي توتر بين لابيد ورئيس "الموساد"

لابيد - رئيس الموساد.jpg

نفي مسؤول سياسي كبير وجود أي توتر بين رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد ورئيس "الموساد" ديفيد برنياع ، وبحسبه، تحدث لابيد وبرنياع مرتين عبر الهاتف خلال نهاية الأسبوع ، ولا يوجد خلاف بينهما.حسب ما ذكر موقع صحيفة "مكور ريشون" العبرية.

وحسب موقع "والا" العبري، أوضح مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي للبيت الأبيض اليوم بأن زيارة رئيس الموساد المقررة لواشنطن والإحاطة التي ينوي عقدها أمام لجنة بمجلس الشيوخ بشأن الاتفاق النووي ليست "مناورة"، وليس المقصود التدخل في السياسة الأمريكية ، كما قال مسؤولون إسرائيليون كبار.

ويتوجه رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) ديفيد برنياع إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل .

ونقلت وكالة بلومبرغ عن الموقع الإخبارى الإلكترونى لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية القول إن رئيس الموساد سيحضر خلال الزيارة اجتماع لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي لبحث الاتفاق النووي الإيراني.

مواضيع قد تهمك

ونسب الموقع الإخبارى الخبر لمصدر سياسى لم يكشف النقاب عن هويته.

ووفقا للمصدر ، تأتي زيارة رئيس الموساد، التي تقررت قبل عدة أسابيع، في إطار حملة ضغوط إسرائيلية بهدف التأثير على سياسة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن الاتفاق الإيراني

وذكر موقع "أكسيوس" الإخباري الأمريكي أن ديفيد برنياع سيطلع مشرعين أمريكيين في اجتماعات سرية مغلقة للجنتي الاستخبارات بمجلسي النواب والشيوخ، على الموقف الإسرائيلي من الاتفاق النووي. كما سيجتمع بمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي أيه" بيل بيرنز ومسؤولين آخرين بإدارة بايدن.

ونقل أكسيوس عن مسؤول إسرائيلى كبير لم يسمه قوله إن إحاطة برنياع المقررة لنواب أمريكيين ليست محاولة للعمل من وراء إدارة بايدن.

وقال المسؤول الإسرائيلي إنه من المتوقع أن يتحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إلى بايدن في وقت لاحق هذا الأسبوع.

نتيناهو يهاجم لابيد وغانتس

 إلى ذلك هاجم زعيم المعارضة الإسرائيلية بنيامين نتيناهو، لابيد وزير جيش بيني غانتس قائلا "نام لابيد وغانتس في فترة الحراسة، وسمحوا لإيران بالتوصل إلى اتفاق نووي يعرض مستقبلنا للخطر."

ورد لابيد على نتنياهو بالقول "عندما كان نتنياهو رئيساً للوزراء، كان الهدف من كل ما فعله فيما يتعلق بالشأن الإيراني هو الحفلات الصحفية والعروض"، مضيفا "أن الضرر الذي أحدثه نتنياهو خلال فترة حكمه لأهم قضيتين استراتيجيتين لإسرائيل -الحرب ضد السلاح النووي الإيراني والعلاقات مع الولايات المتحدة- خطير وعميق وما زلنا نقوم بإصلاحه".

وتابع لابيد قائلا :" وها نحن نعمل كل يوم لتعزيز سياسة إسرائيل وقدراتها الأمنية، التي تم إهمالها لسنوات عديدة، لهذا استدعيت رئيس المعارضة -نتنياهو- غدًا لإحاطة أمنية ليطلع على التفاصيل، حتى يكون لديه على الأقل فكرة عما يتحدث عنه في المقاطع التي يصنعها."

وعاد نتنياهو بالرد على لابيد قائلا :"سيد لابيد، على ما يبدو أنك نسيت أنه في الوقت كنت تهاجمني فيه، ودعمت الاتفاق النووي الخطير السابق، تمكنا من إخراج الولايات المتحدة من هذه الاتفاقية السيئة - سأشرح لك غدا".

 

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - القدس المحتلة