مكتب رئيسة الوزراء البريطانية: تراس تراجع موقع السفارة البريطانية في إسرائيل

رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس خلال اجتماع مع نظيرها الإسرائيلي يائير لابيد في الأمم المتحدة في نيويورك يوم الخميس

  قال مكتب رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس يوم الخميس إنها أبلغت نظيرها الإسرائيلي يائير لابيد بأنها تراجع موقع السفارة البريطانية في إسرائيل.

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد في وقت سابق يوم الخميس على تويتر عن امتنانه لها على التفكير في نقل السفارة إلى القدس.

وتقع السفارة البريطانية بإسرائيل في تل أبيب، حيث توجد سفارات لمعظم الدول الأخرى.

والتقى الزعيمان على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

مواضيع قد تهمك

وقال متحدث باسم تراس في داونينج ستريت في بيان "أبلغت رئيسة الوزراء رئيس الوزراء لابيد بمراجعتها للموقع الحالي للسفارة البريطانية في إسرائيل".

ولم يقدم البيان مزيدا من التفاصيل.

وقال حسام زملط، رئيس البعثة الفلسطينية في لندن، لراديو تايمز إنه صُدم من مراجعة تراس، وقال إن أي تحرك لنقل السفارة البريطانية من شأنه أن "يدمر" العلاقة مع الحكومة البريطانية.

وفتحت الولايات المتحدة سفارة في القدس في عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، منتهكة بذلك سياسة الولايات المتحدة المتبعة منذ عقود من خلال الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

ورحبت إسرائيل بهذه الخطوة وانتقدها العالم العربي والحلفاء الغربيون.

في ذلك الوقت ، لم يكن لدى بريطانيا في عهد رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي خطط لنقل سفارتها ولم توافق على الخطوة الأمريكية.

وتعتبر الحكومة الإسرائيلية القدس عاصمة غير قابلة للتقسيم، رغم أن ذلك غير معترف به دوليا. ويقول الفلسطينيون إن القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة دولة فلسطينية في المستقبل.

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - رويترز