مركز الزيتونة يعقد حلقة نقاش حول التعددية القطبية وآفاق تغيّر التحالفات في الشرق الأوسط

عقد مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات حلقة نقاش، بعنوان "التعددية القطبية وآفاق تغيّر التحالفات في الشرق الأوسط"، ذلك يوم الثلاثاء 15 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022. وشارك في الحلقة نخبة مختارة من مدراء مراكز التفكير والدراسات والخبراء والمختصين في العلاقات الدولية، من عدد من الدول العربية ومن تركيا وماليزيا وروسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبولندا وبريطانيا وجنوب إفريقيا.

   افتتح مدير مركز الزيتونة الأستاذ الدكتور محسن محمد صالح حلقة النقاش، الذي رحَّب بالحضور، وأشار إلى أن هدف حلقة النقاش هو تكوين تقدير موقف من التطورات والتغيرات الجارية في الساحة الدولية ومدى تأثيرها على التحالفات في منطقة الشرق الأوسط، خاصةً أن هذه الندوة تأتي في ظروف متداخلة ومعقدة تعيشها المنطقة.

   وأدار حلقة النقاش الأستاذ نعيم جينا المدير التنفيذي لمركز أفريقيا والشرق الأوسط في جنوب أفريقيا.

   وقدم الدكتور أندريه كورتونوف مدير عام المجلس الروسي للشؤون الدولية في روسيا، مداخلة تحدث فيها عن التغيرات والتوازنات بين القوى الدولية، وانعكاس ذلك على القوى الإقليمية، وأشار إلى أن الولايات المتحدة ما زالت تسعى للبقاء باعتبارها الدولة العظمى التي تستقطب مختلف محاور القوة. ونبّه إلى أن روسيا ليست في وضع تنافسي مع الولايات المتحدة والصين من الناحية الاقتصادية، أما الاتحاد الأوروبي فيتسم بنفوذ اقتصادي كبير ولكنه لا يملك نفوذاً كبيراً في مجالات أخرى. غير أن للروس إمكاناتهم العسكرية الكبيرة، وقدرتهم على بناء شبكة علاقات سياسية واقتصادية وعسكرية في المنطقة.

مواضيع قد تهمك

   وفيما يتعلق بالشرق الأوسط، شدّد على ضرورة أن تتوحد وتتعاون مختف الدول في المنطقة، للحفاظ على مصالحها، وأن تحدد أولوياتها المشتركة للاستفادة من التحولات والتغيرات الدولية والإقليمية. ووفق كورتونوف هناك ثلاثة خيارات أو ثلاثة سيناريوهات ربما يمكن أن نفكر فيها بالنسبة للمنطقة،

أولاً: يمكن للمنطقة أن تواصل تعويلها على الجهات الخارجية وتحديداً على الولايات الأمريكية، في حال حصولها على ضمانات أمنية.

وثانياً: أن تحقق دول المنطقة قدراً من التفاهم فيما بينها، وتعتمد على ذاتها في المحافظة على المنظومة الأمنية في المنطقة، ولكن هذا ليس مرجحاً إلا في إطار محدود نظراً للاختلافات والتناقضات في المصالح والأولويات بين دول المنطقة.

وثالثاً: ما يمكننا أن نتوقعه هو أن تحصل المنطقة على دعم خارجي لحماية أمنها واستقرارها. ويمكن لدول المنطقة أن تعمل على التعاون في بعض المسائل الأمنية في نطاق صغير مثل الأمن البحري مثلاً.

وفي مداخلة الدكتور لويس بلن مدير برنامج اتجاهات الشرق الأوسط في مركز روبرت شومان، EUI، في إيطاليا، قال إن روسيا أصبحت في نظر أوروبا والعالم الغربي عدواً رئيسياً. وأشار إلى أننا نشهد ازدياد تهميش الشرق الأوسط خاصةً القضية الفلسطينية، ومن السابق لأوانه معرفة إن كان هذا التهميش سينعكس سلباً أم إيجاباً، وبالتالي على العالم الشرق أوسطي أن يدرك أن منطقتهم تراجعت مركزيتها وأهميتها في نظر الغرب، وبالتالي يجب استخلاص عواقب الوضع الجديد، وعدم انتظار حل خارجي للأزمات والصعوبات في المنطقة.

   ورأى بلين أن الصين أصبحت هي المنافس الرئيسي في نظر الولايات المتحدة، على الرغم من التركيز على روسيا في الوقت الحالي. وشدد على أن الإخفاق العسكري الروسي في الحرب الجارية في أوكرانيا أدى إلى تراجع مكانة روسيا لدى الدول العربية، التي كانت تعوّل على الدعم العسكري الروسي. أما بالنسبة لأوروبا فرأى بلن أنها هي الضحية الرئيسية للحرب في أوكرانيا؛ فهي بحاجة إلى مصادر أخرى لتزويدها بالطاقة.

   وفي مداخلة الدكتور إبراهيم فريحات الأستاذ المشارك في النزاعات الدولية في معهد الدوحة للدراسات العليا في قطر، رأى أن النظام الإقليمي يعيش في حالة سيولة في الوقت الراهن؛ فالخارطة الجديدة النهائية لم تتشكل بعد، بانتظار ما ستؤول إليه بعض التطورات والتحولات في النظام العالمي، خاصةً إذا كان هناك تغيّرات في الخارطة السياسية داخل الدول العظمى، على رأسها الولايات المتحدة (الانتخابات الرئاسية سنة 2024)، وهذا سيتضح ويتأكد في الجولات الإنتخابية القادمة. وأشار فريحات إلى أن الولايات المتحدة أحدثت فراغاً في المنطقة بعد أن تراجع دورها؛ ما أدى إلى وجود هوامش استطاعت بعض الدول التحرك من خلالها وملء ذلك الفراغ؛ ورأينا ذلك في التنسيق الروسي التركي في إدارة وتسوية بعض الملفات المتعلقة في الحرب في سورية، والملف الليبي، والحرب بين أذربيجان وأرمينيا.

   وأكد فريحات أن الصين وروسيا لا ترغبان في لعب دور الشرطي في المنطقة كبديل للدور الأمريكي التي لعبته سابقاً، وربما تقوم بعض الأطراف الإقليمية بلعب بعض الأدوار في ملفات وأماكن معينة، ولكن ليس بشكل شامل وواسع.

e2fb71ec-7f99-056f-ee40-153e2b5783fb.jpg


 

   وفي مداخلة الأستاذ الدكتور سامي العريان مدير مركز دراسات الإسلام والشؤون الدولية (CIGA) في تركيا، قال إنه لم يحدث تغيير على الاستراتيجية الأمريكية منذ انهيار الاتحاد السوفياتي سنة 1991، وأشار إلى أنه منذ ذلك الحين إلى أن تسلم الرئيس ترامب السلطة في سنة 2017، تم اعتماد الهيمنة الليبرالية، وكانت الإدارة الأمريكية تحاول أن تجرِّب كل الأمور بما فيها محاولة غزو الشرق الأوسط، واقترفت العديد من الأخطاء الجسيمة لكنها لم تدفع كل الأثمان المستحقة بعد.

   وأوضح أن الولايات المتحدة قلقة من النمو الاقتصادي المتصاعد للصين في العشرين سنة الماضية، لأن هذه القوة الاقتصادية ممكن أن تترجم بسهولة إلى قوة عسكرية، وبالتالي يمكن أن تتحدى الإدارة الأمريكية ليس فقط في المنطقة، بل أيضاً على الساحة العالمية.

   وأضاف أن الولايات المتحدة حافظت على هيمنة الدولار الأمريكي في التعاملات التجارية في العالم، فـ 62-64% من التجارة العالمية تتم من خلال الدولار. كما تعمل الولايات المتحدة على مواجهة التحرك الروسي في أوروبا، والتحرك الصيني في منطقة المحيط الهادئ؛ هذا يعني أن صعود أي قطب في المستقبل لن يكون بالأمر السهل.

   وفيما يتعلق بالشرق الأوسط، فمن الصعب أن تكون هناك تحالفات مع الإدارة الأمريكية في ظل تجاهل حل للقضية الفلسطينية، وتجاهل الحراك الشعبي ضدّ الأنظمة السلطوية. وأشار العريان إلى افتقار الدور الصيني إلى الفاعلية في التعاطي مع القضية الفلسطينية؛ على الرغم من الدعم المبدئي للحقوق الفلسطينية. وأوضح أن من أهداف اتفاقات أبراهام، إعادة تشكيل النظام، بحيث تصبح "إسرائيل" المهيمن الإقليمي تحت إشراف الولايات المتحدة. وأكد أن الولايات المتحدة وروسيا والصين هم اللاعبون الأساسيون في منطقة الشرق الأوسط، وأن انتصار الحركة المضادة للثورات لن يستمر، ففي الـ10 سنوات المقبلة ستكون الأمور مختلفة.

   وكانت هناك مداخلات مهمة من عدد من الخبراء والمختصين؛ واختُتمت الجلسة بإجابات وتوضيحات مقدمي المداخلات على تساؤلات وملاحظات المناقشين.

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - بيروت