انتهاكات: شهيد وإصابات واعتقالات وهدمٌ وإخطارات وتجريف واقتحام للأقصى

وداع الشهيد محمد بدارنة (25 عاما) من بلدة يعبد جنوب غرب جنين (تصوير: عدي دعيبس/وفا)

  واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون،  يوم الأربعاء، عدوانهم على الشعب الفلسطيني ومقدساته وممتلكاته، حيث استشهد شاب وأصيب آخرون، واعتقلت قوات الاحتلال 11 مواطنا بينهم أسرى محررون، وهدمت منشآت وأخطرت بهدم أخرى، فيما جدد المستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك.

استشهاد شاب وإصابة آخرين بمواجهات مع الاحتلال

استشهد الشاب محمد توفيق بدارنة (25 عاما)، متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها، جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي صوبه، في بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وأفادت مصادر طبية ، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي صوب الشاب بدارنه، عقب محاصرة أحد المنازل في البلدة، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة في منطقة الصدر، وجرى نقله إلى إحدى المستشفيات، حيث أعلن عن استشهاده لاحقا.

مواضيع قد تهمك

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية الطيبة غرب جنين. وذكرت مصادر أمنية، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت القرية الواقعة بمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري، وشنت حملة تفتيش واسعة، وداهمت عدة أحياء، ونشرت فرقة مشاة في منطقة العين.

وفي محافظة رام الله والبيرة، أُصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال عند مدخل بلدة ترمسعيا شمال رام الله، بالتزامن مع موعد وصول موكب الشهيد رائد غازي النعسان، إلى قرية المغير المجاورة للبلدة. واحتجزت قوات الاحتلال طفلين في قرية المغير خلال مواجهات في القرية، عقب تشييع جثمان الشهيد رائد النعسان.

وأصيب شاب بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية عابود شمال غرب رام الله. وأفادت مصادر أمنية ، أن شاباً (26 عاماً) من قرية بيت ريما أصيب بالرصاص الحي في قدمه، خلال المواجهات التي اندلعت في قرية عابود المجاورة، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز مسيل للدموع والصوت تجاه المواطنين.

كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء إطلاق الاحتلال الغاز المسيل للدموع اتجاه منازل المواطنين في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وذكرت مصادر محلية، أن مواجهات اندلعت عند مدخل النبي صالح قرب البرج العسكري المقام على أراضي المواطنين، حيث أطلق الاحتلال خلالها الرصاص الحي، وقنابل الصوت والغاز.

وفي محافظة الخليل، أصيب، عدد من طلبة المدارس في مخيم العروب شمال الخليل بحالات اختناق، عقب قمع الاحتلال مسيرة طلابية سلمية منددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا. كما اندلعت مواجهات في منطقة باب الزاوية، وسط مدينة الخليل.

وذكرت مصادر محلية بأن المواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء، حيث اجتاز جنود الاحتلال الحاجز واقتحموا وسط المدينة، وأطلقوا قنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط صوب المواطنين والمحلات التجارية، واحتجزوا عددا منهم وأخضعوهم للتفتيش الجسدي، ولم يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية الطور شرق مدينة القدس المحتلة. وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت قرية الطور، وجابت شوارعها وحاراتها، واندلعت إثر ذلك مواجهات أطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز تجاه الشبان، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

في سياق متصل، كشفت الإذاعة العبرية "ريشت بيت" شهادات عدد من العمال الفلسطينيين من القدس والضفة الغربية، تعرضوا للتعذيب على أيدي جنود الاحتلال لساعات طويلة على حاجز بيت سيرا (مكابيم)، غرب رام الله.

اعتقال 11 مواطنا بينهم أسرى محررون

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 11 مواطنا من المحافظات الشمالية.

ففي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال، فادي خالد محمود أبو خلف، من قرية عصيرة القبلية.

ومن طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال، محمد سليمان غانم، والأسير المحرر مؤمن موفق أبو كاملة (21 عاما)، والأسير المحرر مجد عبد الله راضي علي، من بلدة عنبتا.

ومن القدس، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر محمد عبد الهادي عدوان، من بلدة العيزرية.

ومن الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، محمد يوسف شاهين من بلدة دورا، وعطا الله اسماعيل الطيطي من مخيم الفوار، ورائد احمد البطاط من بلدة الظاهرية.

ومن جنين، اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب خالد سابق علاونة، بعد أن داهمت منزله في بلدة جبع وفتشته.

كما اعتقلت الشاب عبد الغني حرز الله، وهو أسير محرر، وذلك عقب محاصرة منزل كان يتحصن بداخله في بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

ومن رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال، المواطن عفيف سلوم، بعد أن داهمت منزله، وفتشته، في حي الطيرة بالمدينة.

هدم منشآت وإخطارات بهدم أخرى وتجريف أراضي في محيط الحرم الإبراهيمي

هدمت قوات الاحتلال عددا من البيوت البلاستيكية والبركسات في قرية عقربا، جنوب نابلس.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس بأن جرافات الاحتلال هدمت 5 بيوت بلاستيكية، و5 بركسات في منطقة الأفجم شرق قرية عقربا.

كما شرعت سلطات الاحتلال ومجموعات من المستوطنين، بتنفيذ أعمال حفر وتجريف في باحات الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل، بغرض تغيير ملامحه التاريخية والحضارية لتسهيل الاستيلاء عليه وتهويده. وقال مدير الحرم غسان الرجبي لوكالة "وفا": إن قوات الاحتلال قامت بإدخال معدات ثقيلة وباشرت بأعمال حفر وتجريف بالقرب من الدرج العريض للحرم في المنطقة الجنوبية الشرقية، لا يعرف ماهية وطبيعة تلك الحفريات، حيث يمنع الاحتلال الجانب الفلسطيني من الدخول الى تلك المنطقة والوصول إليها.

وأخطرت قوات الاحتلال بوقف العمل والبناء في منزل وبركسين وحظيرة أغنام شرق بلدة يطا جنوب الخليل. وأفاد منسق لجان الحماية والصمود فؤاد العمور، بأن قوات الاحتلال داهمت منطقة البادية البدوية شرق يطا، وأخطرت بوقف العمل والبناء في منزل وحظيرة أغنام وبركس تعود ملكيتهم للمواطن موسى أحمد الهذالين في تجمع "ام الخير".

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويجرفون 60 دونما قرب أريحا

واقتحم مستوطنون، المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية مشددة من شرطة الاحتلال. وأفادت مصادر محلية ، بأن عشرات المستوطنين نفذوا جولات استفزازية داخل باحات الأقصى، وأدوا طقوسًا تلمودية.

كما واصل مستوطنون تجريف أراضٍ وقفية شرق قرية العوجا، شمال مدينة أريحا.

وقال الناشط في الأغوار أيمن غريب، وهو أحد مستأجري الأراضي الوقفية بالعوجا، إن نحو 20 مستوطنا جرفوا حوالي 60 دونما من الأراضي الوقفية الواقعة بين مستوطنتي "نعما" "وتساخي"، تمهيدا لزراعتها، وهذه الأراضي تقع في حوض 45 شرق العوجا، الذي يضم نحو 100 دونم يعمل المستوطنون على تجريفها جميعها وزراعتها، بهدف الاستيلاء عليها وربطها بالمستوطنات المحيطة.

 

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - محافظات - وفا