اشتية يحذر من التبعات الخطيرة لجرائم الاحتلال

جماهير غفيرة تشيع جثماني الشهيدين زبيدي والسعدي 8.jpg

حذر رئيس الوزراء الفلسطيني د.محمد اشتية، من التبعات الخطيرة، للجرائم التي يواصل الاحتلال الإسرائيلي، ارتكابها بحق أبناء شعبنا، وطالب دول العالم بالتدخل العاجل لوقفها.

وقال رئيس الوزراء: "التحق الشهيدان محمد أيمن السعدي، ونعيم جمال الزبيدي، فجر اليوم، في مخيم جنين، بكوكبة الشهداء، بعد إصابتهم برصاص جنود الاحتلال، الذين يستمرئون قتل أبنائنا، بشهوة القتل، لمضاعفة آلامنا، ونزف جراحنا، ووجع معاناتنا، في تصعيد يعكس وعيد الجناة من أحفاد العصابات الصهيونية الذين يحاولون إعادة إنتاج جرائمهم البشعة بحق أهلنا عام 1948؛ مستفيدين من غياب المساءلة، والعقاب، في ظل سياسة دولية قائمة على المعايير المزدوجة".

وتقدم اشتية من عائلتي الشهيدين، بأحر التعازي، وصادق مشاعر المواساة، سائلا المولى عز وجل، أن يتغمدهما وجميع الشهداء بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته.

و نعت فصائل فلسطينية، الشهيدين محمد السعدي، ونعيم الزبيدي، اللذين استشهدا برصاص قوات الاحتلال في جنين فجر اليوم.

مواضيع قد تهمك


وقالت حركة الجهاد الإسلامي، أن "الشهيدين من قادة جناحها العسكري"، مؤكدةً أن "هذه الدماء الطاهرة ستكون وقوداً لاستمرار المقاومة وضرب العدو بقوة ليعلم حجم جريمته النكراء".


وأضافت: "ما تزال حركة الجهاد الإسلامي تجود بدماء أبنائها على طريق الحرية، فقد ترجل الشهيدان محمد السعدي ونعيم الزبيدي، بعد مسيرة مباركة في مقاومة الاحتلال والتصدي له، امتداداً لأهلنا في مخيم جنين المشهود لهم بالتضحية والفداء".


وعاهدت الشهداء بالاستمرار على نهجهم والوفاء لدمهم الطاهرة حتى تحرير الأرض وتطهير المقدسات من دنس الغاصبين. وفق نص البيان.


من جهتها نعت حركة حماس، الشهيدين، وقالت إن: "استهداف القادة ومواصلة سياسة الاغتيالات بحقّ المقاومين لن تفلح في تحقيق الأمن للاحتلال ومستوطنيه، ولن تخمد جذوة المقاومة المتصاعدة في الضفة، فثورتنا ولّادة، وأجيالنا تعرف الطريق نحو النصر والتحرير".


ودعت الحركة في بيان لها، لتصعيد المقاومة والثأر لدماء الشهداء، وتلبية صرخة الأقصى الذي يتعرض للتهديد والتهويد.


كما نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الشهيدين، وأكدت أن "جرائم الاحتلال التي ينفذها الاحتلال بحق شعبنا ستزيد ومقاومتنا قوة إصرارًا لتدفيع الاحتلال ثمن جرائمه حتى دحره عن كامل أرضنا. كما جاء في نص بيانها."


وأضافت: إن "ازدياد وتيرة الاقتحامات للمخيمات الفلسطينيّة تؤكّد أن مخيماتنا ستبقى قلاعًا للمقاومة، وهذه الجرائم الصهيونيّة لا تزيد شعبنا إلّا قوّة وصلابة في مواجهة هذا العدوان".

 

ونعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة شهداء جنين،وأكدت في بيان لها أن "المقاومة هي الطريق الوحيد والتعبير الطبيعي عن واقعنا وحالنا في ظل الاحتلال الصهيوني وإرهابه الذي يستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، كما تؤكد أن جرائم العدو الصهيوني بحق شعبنا في الضفة والقدس لن تفلح أبدًا بكسر إرادة مقاومينا الصلبة، وستبقى جذوة المقاومة مشتعلة حتى زوال الكيان الصهيوني وإقتلاعه من كامل أرضنا."

وقالت "إننا وإذا نفخر بشهدائنا الأبطال الذين تصدوا لقوات الاحتلال بكلّ شجاعة وعزة وإباء، لنؤكد حقّ شعبنا في الردّ، وتدفيع الاحتلال ثمنًا غاليًا، وإنّ دماء قادتنا الأبطال وأبناء شعبنا لن تذهب هدراً، وستظل دماء الشهداء وقود ثورة تطارد الاحتلال في كل مكان وزمان."

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - فلسطين